مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 02:08 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 04 سبتمبر 2019 12:51 مساءً

الخلط بين العصبيات والعقيدة السمحاء

د. عمر عيدروس السقاف

أساؤا للعقيدة وللثوابت العقدية والقومية بتلك الإنتقائية وذلك التوظيف السيء والضيق للوحدة المنافي لكل تلك القيم السامية..
فالعقيدة بكل ماحوت أتت لتحقيق العدالة والمساواة واحترام الحقوق لكل المسلمين.. بل ولغيرهم.. وليس لتشريع طغيان فئة وظلم فئات أو لإنتقاء من العقيدة مايحقق مصالح ضيقة لفئة والكفر بغير ذلك من التعاليم التي تصون مصالح بقية الفئات.
هنا يبدو واضحاً الخلط بين العصبيات الجاهلية القبلية والمناطقية والفئوية وبين تعاليم العقيدة السمحاء التي أتت لتجتث وتحرم كل ذلك.
كفى تمريغ وتدنيس طهارة عقيدتنا السمحاء في أوحال السياسة وقذارة المصالح والعصبيات الضيقة والنتنة.. فلنختلف في السياسة ووجهات النظر ..ولا نختلف في الثوابت العقدية التي يفقهها المواطن البسيط والجاهل قبل العالم أو مدعي العلم.
كل عالم بات منتميا لأحزاب فقد أسقط نفسه من المكانة العظيمة التي كرٌَمه الله بها وجعل كلمته سيف على رقاب كل الرعية من الرئيس إلى أبسط مواطن، ولكن بعد أن أصبح جزء من المعتركات والصراعات السياسية والحزبية، فكلمته وفتواه أضحت مجروحة ومراعية للمصالح الحزبية والسياسية المنتمي لها، على حساب تقوى الله في قول كلمة الحق ولو على أولادهم.
ولسنا بحاجة لذكر الأمثلة على تقلبات تلك الفتاوى من النقيض إلى النقيض بين مختلف المراحل وحسب المصلحة الحزبية وليس مصلحة الأمة وذلك من نفس الشخوص.
- رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي سابق بالانتقالي يطالب بمليونية لسحب التفويض الشعبي للمجلس
قوات الامن تعلن ضبط خلية تقوم بقصف قوات الجيش بشقرة وتنشر صورا لافرادها
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
الانتحار... آخر وسيلة للهرب من بطش الحوثيين
هجرة شباب العرب إلى شواطئ أوروبا على بواخر التهريب والموت .. ما هو الهدف منها ؟؟
مقالات الرأي
قارب الفصل الدراسي الثاني على الانتهاء، وقاربتم على انتزاع حقوقكم، وإن لم تكن تساوي شيئاً من حقوقكم
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
قدر العرب أنهم اتفقوا على الا يتفقوا ويوظفون الخلافات مع الغير بين تهمني التكفير إن كانوا ملتحين والتخوين ان
وضعت مدرسة صبا امس اعلان عن بدأ الدراسة من يوم السبت وطلبت من اولياء الامور إحضار ابناءهم إلى المدرسة .. ومع ان
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي تعلم ونعلم نحن اليمنيون إن المليشيات الانقلابية الحوثية
لا يجحد الجهد الذي يبذلة الأشقاء السعوديين منذ وصولهم إلى العاصمة عدن إلا جاهل جاحد او موجة قابض ولن يكون غير
حضرت قبل أيام فعالية الندوة التوعوية بشأن مكافحة المخدرات ومخاطر تعاطيها وكذلك مكافحة ظاهرة السلوكيات
ظلت البنى الإجتماعية والثقافية الموروثة بكل تشوهاتها ، مصدراً للمشاكل والصراعات التي كان يتم إشعالها عبر
  الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات
-
اتبعنا على فيسبوك