مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 فبراير 2020 02:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 25 أغسطس 2019 06:47 مساءً

برعاية قطر توحيد أهداف الإخوان المسلمين والحوثيين ضد الخليج.

 

بعد فشل الحوثي في الوصول إلى مضيق باب المندب وعدن والهيمنة على بحر العرب واكمال المثلث الشيعي على السعودية والخليج .

هاهي قطر تحرك ذراعها العسكري الثاني في اليمن الإخوان المسلمين لمساندة عبدالملك الحوثي واكمال المهمة التي فشل عن تحقيقها عسكريا وهو منفرد..

قطر تلك الدولة التي لا تكاد ترى على الخارطة تمتلك رجال مخابرات دهاه اعترف انهم تفوقوا في العب بالمتناقضات وتكييف المحيط لصالحهم .

قطر ادركت مبكرا ان الشرعية اليمنية في الرياض والتي اغلب رموزها ينتمون للإخوان المسلمين ليسوا مع هادي ولا مع السعودية ضد إيران إنما هم تنظيم دولي لهم ادولجيتهم واهداف ثابته واهداف متجدده ومنها تأديب أعدائهم الذين وقفوا ضد مرسي في مصر واتتزعوا منهم حكم اكبر دولة عربية وطبعا الرياض في نضر الإخوان احد اهم اهدافهم لموقف السعودية المبكر مع السيسي ...

وجدت جماعة الاخوان المسلمين نفسها في الرياض عام ٢٠١٤ وتوفرت لها كل الإمكانيات وكانت تستغل كل الأموال والمساعدات المتخصصة من دول التحالف لإعادة الشرعية لخدمة جماعتها ومناصريها .

جماعة الإخوان يجيدون الكذب في الإعلام ولديهم قدرة على اقناع الاخرين والتلون بلون الدين والوطن وهذا مكنهم في السيطرة على كل مفاصل الشرعية وتجميع مليشاتهم إلى مأرب وتسليحها والحياد بها عن معارك الحوثي ..مستغلين بذلك رغبة وصدق السعودية في محاربة الحوثي واجادوا محاكاة أهداف السعودية ودول التحالف.

ضلت هذه القوات الاخوانية على الحياد واتخذت من الإمارات العربية المتحدة الشقيقة عدوها الأول وهذا لا يحتاج إلى تفسير معروف عن الإمارات مناهضتها للإخوان المسلمين وهذا ما دفع شرعية الرياض الإخوان المسلمين إلى معادات الامارات والسبب الاخر هي تصميم الإمارات على حرب الحوثيين وحرب داعش والقاعدة ودعمها الصادق للجنوبيين لبناء قوات مسلحة وهذا القوات الجنوبية وقفت سندا منيعا امام مشروع إيران في الوصول إلى باب المندب وعدن الذي تشرف على انجازة دولة قطر .

بعض رموز الإخوان المسلمين في اليمن ذهبوا قطر وتقاسموا الأدوار بينهم وبين جماعة الرياض..

وبعد اربع سنوات عندما تاكد لايران وقطر عجز جماعة الحوثي الوصول إلى باب المندب وعدن والمكلا بعد أن وقفت لهم دولة الإمارات العربية المتحدة وابناء الجنوب سدا منيعا. هاهم يدشنون حربا جديدة ضد شعب الجنوب وضد الإمارات هدفهم واحد مع مليشيات الحوثي تنفيذ مشروع إيران في المنطقة وتاديب دول الخليج.. وكل من تامر على الجماعة التي بات غير مرحب بها عند معظم الأنظمة باستثناء قطر وطهران.

علي شايف الحريري
٢٥ غسطس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بخور مكسر
تعثر تشييد مركز عزل صحي للمشتبه إصابتهم بكورونا بعدن ومكتب الصحة يصدر بيانا
مالية الدفاع تعلن تدشين صرف مرتبات العسكريين لشهر ديسمبر
صحافي يرد على قيادي في الانتقالي هاجم الرئيس هادي
تقرير يرصد أوضاع محافظة شبوة ومقارنتها بواقع مدينة عدن والجدال الدائر بين المؤيدين والمعارضين
مقالات الرأي
  د. شادي صالح باصرة   مشكلتي مع اخي المنادي بالانفصال ليس في قضية الانفصال ذاتها، ولكن في اليات الانفصال
إذا استمر محافظ محافظة شبوة على نفس وتيرة ونسق الخطوات الناجحة والتحركات الخدماتية التي يقوم بها ، فشهادة
  كثر الهرج والمرج حول (اتفاق الرياض) وعلت أصوات مطالبة بالتدويل الغريب أن طرفي الاتفاق ورعاته بمكان واحد
مرت علينا الذكرى السنوية الثالثة على استشهاد القائد البطل اللواء الركن أحمد سيف اليافعي نائب رئيس هيئة
تمر اليمن بالكثير من الأزمات . منذ صادرت عصابة الحوثي الدولة واليمنيون يعانون من التهجير والقتل والطائفية
محمد العتيقي     نتيجة لانعدام الرؤية في لوحة القيادة للواقع اليمني بشكل عام والوضع الجنوبي بشكل خاص
    ✅قناعتي من اليوم الاول للتوقيع على اتفاق الرياض انه اتفاق لن ينفذ وان الخيارات الاخرى مفتوحة وهي
  احببتها وظهرت آثار الحب ..على محياي من خلال فراصة أم الحسين ..فحلفتني وقبل ذا كانوا يصدقوني… وقصدهم
      @/ بُتٌ مُقتنعاً الٱن أنّ إتفاق الرياض قد طُويت صفحتهُ ، وبصلف أخوان الشرعية جرىٰ التّمنع عن
هل كان أحداً يتوقع في يوم من الأيام أن يكون هادي رئيساً لليمن،، أُجيب بلأ وأُجزم إنه كان يعتبر من المستحيلات
-
اتبعنا على فيسبوك