مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:07 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 25 أغسطس 2019 05:00 مساءً

رسالة جنوبية

عندما خرج أبناء الجنوب صفا واحدا من المهرة إلى باب المندب حققوا انتصارات عظيمة لا يستطيع أحد إنكارها بإمكانيات بسيطة ، فبالحراك السلمي حققوا انتصارات منها على سبيل المثال لا الحصر :

-- فضح قبح وجه نظام 7يوليو94م للعالم أجمع.

-- تحقيق انتصار التسامح والتصالح.

-- انتزاع القرار الدولي رقم ٢١٤٠ الذي اعترف رسميا بالحراك الجنوبي ..

جاء بعد ذلك موسم المناضلون اللاهثون لحكم الجنوب والمتسابقون عليه

وبإمكانات كبيرة وتسليح وأموال تضاهي ميزانيات الدول ليطعنوا القضية

الجنوبية في مقتل ويحولوا الانتصارات إلى هزائم فنجحوا في :

-- تحويل الوجه القبيح لنظام 7يوليو94م إلى وجه ملائكي مقارنة بالوجوه التي أنتجتها سلوكياتهم وخطابهم وأدواتهم وثقافتهم الغريبة على المجتمع الجنوبي.

-- نجحوا في طعن التسامح والتصالح والإذعان في قتله ومزقوا النسيج الجنوبي وأعادونا إلى المربع الأول مربع إصدار البيانات بأسماء المحافظات والقبائل والمناطق.

-- نجحوا في اظهارنا كجنوبيين أمام العالم الذي اعترف بنا وأقر بعدالة قضيتنا بأننا مجرد ارهابيين نتبع تارة القاعدة وأخرى داعش وثالثة الاخونج من خلال خطابهم العدواني والتحريضي الموجه إلى القوى الوطنية الجنوبية المنافسة لهم أكثر من توجهه إلى العدو الحقيقي الذي يحذرون منه.

اليوم بتنا على مفترق طرق فالجنوبي يقتل الجنوبي بمبررات ليست جديدة بل هي امتدادا لمبررات القتل والسحل في الثورة الأولى(الرجعية.

الإمبريالية.. المرتزقة .. شلة العقداء... اليسار الانتهازي.. اليمين

الرجعي وغيرها ).

أوصال الوطن تتمزق اليوم إلى نخب واحزمة وقبائل ...

وبقايا معركة التحالف تتعطل ويصبح الحوثي الطرف الأكثر قوة على الواقع.

انقسمت جهود دول التحالف لتصب في صنع المليشيات التي تخدم مصالحها على حساب مصالح الوطن وقضاياه.

المخرج من وجهة نظرنا من كل ذلك يكمن في: إيقاف نزق المتطرفين في الشمال والجنوب وهذا لن يتم إلا من خلال تطهير التحالف لنفسه من الشوائب وتوحيد هدف المعركة وفرض شرعية مؤسسات الدولة هذا أولاً .

ثانياً : الدعوة إلى مؤتمر وطني لقوى الشمال الوطنية للحوار والخروج بتوافقات لتمثيل الشمال في أي محادثات أو حوارات قادمة.

الدعوة إلى مؤتمر جنوبي وطني عام لقوى الجنوب للتوافق على ممثل للجنوب في أي حوارات قادمة.

تظل الشرعية بمكوناتها الوطنية جزء أصيل من النسيج السياسي والوطني في الشمال والجنوب.

يسبق كل ذلك إيقاف الحرب.

حفظ الله عدن ... حفظ الله الجنوب.

عبدالكريم سالم السعدي

تعليقات القراء
405584
[1] ممثلون للشمال.. وممثلون للجنوب..!!
الأحد 25 أغسطس 2019
سلطان زمانه |
هذا لن يكون. فليتخذ الرئيس هادي قرارًا ديكتاتوريًا ببدء الأقلمة في ما تيسر من الأرض المحررة.

405584
[2] هذا هو الكلام الزين .
الأحد 25 أغسطس 2019
واحد ما يعجبوش الفشفشة | اللا مكان
هذا هو عين الصواب ياسيد /عبدالكريم ، ممثلون عن الشمال وممثلون عن الجنوب . انت الآن والآن فقط تضع اصبعك على الجرح أو على مكان الألم كما يقولون في الامثال . ولأول مرة اتفق مع طرحك لأن بغير هكذا مخرج لا يمكن الشروع في حالة هذه القضية ، ولا مخرج غيره لأنه الخطوة الأولى والضرورية بل والحتمية في مشوار الحل الطويل . احسنت بارك الله فيك.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة نادرة تجمع ثلاثة رؤساء لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
«الإصلاح اليمني»: علاقتنا مع السعودية تغيظ الأعداء... وقطر دعمت الحوثيين
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
مقالات الرأي
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
قال لي :" إلا يذكرونك بشيء وهم يحاربون لأجل مناصب دولة الإحتلال ..؟قلت له :" قصة قديمة حكاها لي جدي عن علي
كان الوزير الميسري هو الصوت الاول الذي ارتفع في وجه دول التحالف داعيا الى تصويب العلاقة بين الشرعية
حقيقة يجب أن تقال على رؤوس الملئ رغم مرارتها وقسوتها علينا كجنوبيين ، تغيرنا بفعل فاعل ( عفاش) الذي كرس جهده
سقطرى تلك اللؤلؤة العائمة على متْنُ المحيط، كانت ومازالت محط أنظار الجميع.. موقع الجزيرة وطبيعتها الخلابة
لا يزال السلام في اليمن حلماً مؤجلاً في غياب إرادة حقيقية من قبل الحوثيين لتحقيقه، فيما تؤكد المعطيات وجود
-
اتبعنا على فيسبوك