مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 07:16 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 19 أغسطس 2019 02:39 صباحاً

مجهول في وطني.

يعيش الانسان اليمني حالة من التشرد في وطنه الذي بات عاجز عن احتضانه فالمواطن لم يعد مقبول بين مكونات المجتمع المنقسم على أساس مناطقي وسلالي .

منذ قدوم مليشيا الحوثي بدأت هوية جديد تتشكل على حساب المواطن قبل الوطن لتغيب صنعاء عن أبنائها مكسية بمظالم الجاهلية وهي جاهلية تفرض عليك اختيار واقع مرير لوضع قاتم ومخيف فالحوثية لم تحمل للإنسان مشروع دولة كما هو حال الأمم والشعوب فجل ما تقدمه لك الحوثية هو الحماية مقابل الجباية دون أن تهتم بوظيفتك أو صرف راتبك فانت ليس أكثر من أجير تعمل دون مقابل لخدمة مشروعها السلالي .

لتجد نفسك في عدن انسان مجهول بلا هوية تطاردك المخاطر المحدقة بنزعة المناطقية تلك النزعة التي باتت هي من تطغى على حياتك اليومية فأنت ليس مواطن بقدر مانت ضحية فلا الشرعية منحتك إقامة كريمة واعدت لك حقوقك بصفتك مواطن لك وظيفة وعمل تقوم به لخدمة وطنك ولا أصحاب النزعة الانفصالية منحوك حق اللجوء الإنساني لنظر لوضع المحاط بمخاطر العودة وهي عودة تهدد حياتك بصفتك متهم ليس بجريمة ارتكبتها فكل جريمتك التي جعلت منك مواطن بلا وطن رغم أنك تعيش في وطنك غير انك رفضت انقلاب سلالي على الدولة وفي عدن تحيط بك المخاطر و يتعقبك الفقر والخوف والفزع الدائم ايضا ليس لما لك من جرائم تلاحقك وتخشى انكشافها وانما لكونك تحمل هوية شمالية .

في اليمن لا يوجد من يمنحك الحقوق والواجبات ولا تمنحك حتى حق التنقل فأنت في نظر النقاط الأمنية التي تحيط بعدن وافد غير مرغوب وليس مواطن يعيش في عاصمة يقال أنها عاصمة مؤقتة  لبلده .

يشعر الإنسان اليمني سواء كان في صنعاء أو عدن أنه مسلوب الإرادة ومقيد الحرية ولا يمكن له العيش ما لم يكن خاضع ذليل يترقب رحمة أصحاب النزعة السلالية أو أصحاب النزعة المناطقية تنزل عليه .


في  اليمن تغيب المنظمات الإنسانية المعنية بحقوق الإنسان ويغيب معها قيمة المواطن الذي كتب عليه أن يكون  بدون هوية لأنه للأسف أمن بكينونة الدولة وقداستها تلك الدولة التي غابت عن تلمس احتياجاته وإنقاذه من المآسي المجحفة .
وأكثر ما يحزنني هو ما شاهدته اليوم على وجه العديد  ممن باتو يعرفون بعدن بالنازحين وهم يعيشون في قلق مخيف ليقول لي أحدهم المدارس بدأت بفتح أبوابها ولأول مرة أجد نفسي محتار اسجل اطفالي ام لا فلا أدري متى يتم ابلاغنا بالرحيل هذا أن أبلغونا اصلا.


هكذا هو حال الباحثون الدولة الغائبة والتي لا وجود لها إلا في احلام المحبون لهذا الوطن ممن اختار الانضواء تحت نظام سياسي يمثل اليمن لا جماعات وأشخاص

تعليقات القراء
404304
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الثلاثاء 20 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

404304
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الثلاثاء 20 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

404304
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الثلاثاء 20 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

404304
[4] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الثلاثاء 20 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لا اعلم من اين ابدأ الكتابة فالتعبير يخوبني وذهني لمحتار ولم اجد الكلمات والجمل المناسبة وقلمي لعاجز عن
الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي هامة وطنية وقومية كبيرة لن يهزه التهويل والترهيب ولن يُحيد قيد أنملة
أجمل ما في الدنيا صبر المؤمن على البلاء أو الإبتلاء والمصائب مع الحمد والشكر لله وإحتساب الأجر من عند جل في
الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي هامة وطنية وقومية كبيرة لن يهزه التهويل والترهيب ولن يُحيد قيد أنملة
الكثير منا يطالع ويسمع جيداً ما تشنها آلات وأبواق ووسائل إعلام منظومة الاحتلال اليمني الشمالي، في إطار حرب
  سيادة القائد هاني بن بريك اننا معكم في الشدة والرخاء ومعكم في كل مواقفكم ولكن يجب ان تكونوا انتم حاملين
محافظ الضالع ومحافظ حضرموت نموذجان جنوبيان يستحقوا الاحترام لكونهما هامات فرضوا انفسهم على الارض دون اي
نحن شعب غريب من نوعه.. نطلق الإشاعة ونصدقها , نرى الفساد ولا نحاربه, ونتكلم أكثر مما نعمل.. نعظم الأصنام البشرية
-
اتبعنا على فيسبوك