مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 03:19 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 19 أغسطس 2019 02:37 صباحاً

جرحى تعز

التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني أنه لم يتم استكمال علاجهم، وأنهم مهددون بالطرد من الشقة التي يسكنوها. قصتهم مؤلمة ومأساوية. وبشكل أو بآخر هم ضحية سيطرة جماعة الإخوان على تعز.

تصوروا، جرحى مأرب يتعالجون في مصر ويستلمون مبلغ محترم كمصروف جيب شهري؛ وكذلك الحال بالنسبة لجرحى الساحل الغربي والمجلس الانتقالي.. باستثناء جرحى تعز. هذا ما أخبرني به الجرحى الذين التقيت بهم الليلة.

جماعة الإخوان تُعالج جرحى مأرب، وجعلت جرحى تعز يتعفنون بجراحهم. وهذا يعكس مدى الاحتقار الذي تكنه هذه الجماعة لتعز وأهلها.

عموماً، جرحى تعز هن قرابة ١٦٠ جريحاً فقط، يُمكن علاجهم بمبلغ ضئيل جداً جداً من المخصص الذي تصرفه الجماعة يومياً في تعز. ونعرف جميعاً كيف أن الجماعة استغلت جرحى تعز لنهب مبالغ كبيرة، ولشن حملات ضد رئيس الحكومة وخصومها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إستبشار الرئيس عبدربه منصور هادي
اختفاء فتاة شابة في ظروف غامضة بعدن
عاجل: اشتباكات مسلحة بين قبيلة "ال كثير" وجنود المنطقة الاولى بسيئون
عاجل:قوات أمنية تمنع حشود من المتظاهرين من دخول خورمكسر
رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب يُصدر بلاغاً هاماً
مقالات الرأي
قلة اليوم هم من يستطيعون أن يتحدثوا عن العبث الإماراتي في اليمن في ظل صمت الكثير من الناس سواء كانوا سياسيون
  يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق. في 14 سبتمبر، أدى
حدث مؤخراً فرز مناطقي وقومي مع بعض التلوث عند جماعة الأخونة حيث طالعتنا الأخبار إن عشر طائرات مسيرة انطلقت من
احمد طالب المرزقي فقد عمله بمحافظة شبوه كقائد للقوات الخاصة بعد موقفه الشجاع عندما فك الحصار على القيادة
كانت زيارة خاطفة آنذاك تلبية لدعوة صديق قديم كان يتولى منصبا قياديا، أتذكر حينها مشهد الارتباك الذي أبداه
لم تعد حكومة د. معين عبدالملك تتحرّج من استخدام  الخدمات الضرورية لعامة الناس في عدن وعموم الجنوب، مثل
في العام 2013م أخذ فخامة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يخط مستقبل اليمن الحضاري المزدهر، إذ زار الرئيس هادي
لن يكون يمن التأريخ والحضارة صبغة سهلة الابتلاع والبعث والتفتيت من قبل  دول  تدخلت  للحفاظ على دولة
عبدالله الحضرمي تبنى الحوثيون عملية البقيق وقالوا انهم استهدفوا الموقع بعشر طائرات مسيرة ، وأعلنت واشنطن أن
نعمان الحكيم لها من اسمهامايرفعها عالياتسامقاوشموخا واعتزازا..وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن
-
اتبعنا على فيسبوك