مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 أغسطس 2019 09:57 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 14 أغسطس 2019 01:05 مساءً

كنت ومازلت وحدوي

انا من الجيل الذي تشرب في السبعينات شعارات وأهداف القومية العربية، ظليت ادعو للوحدة اليمنية، كنت واحدا من المشرفين على المهرجانات الشعبية الداعمة لاتفاقية الوحدة في 89، وكنت واحدا من قيادات الحملات الرسمية التي شجعت الناس للقول بنعم لدستور الوحدة في ديسمبر 91.

وكنت واحدا من أبناء جيلي الوحدوي الذي أكتشف بعد مرور وقت قصير من الوحدة بأن الشعارات شيء وأن الواقع شيء مختلف، وأن قيام وحدة بمضمون وطني مع النظام القبلي والعسكري في صنعاء مجرد حلم، واتت حرب 94 على الجنوب لتحول حلمنا الجميل بالوحدة الى كابوس رهيب.

فشل أملنا في اعادة تصحيح مسار الوحدة، وفشل أملنا في ثورة التغير بعد ان قادها من دمر الجمهورية والوحدة، ثم اتت سيطرت الحركة الحوثية المذهبية على صنعاء وغزوها للجنوب لتجعل من استمرار الوحدة لا يخالف المنطق فحسب بل وضرب من الجنون.

لايوجد حل أمام الجنوب في ظل هيمنة الحركة الحوثية السلالية المذهبية على الشمال والذي من المؤكد في أنه سيستمر لزمن طويل، غير استعادة دولته.

سأظل أحلم بالوحدة، وحين تظهر قوى وطنية صادقة في الشمال وتتمكن من القضاء على القوى المذهبية والقبليلة التي تعيق بناء الدولة الوحدوية، سأكون إذا كتب لي الله في العمر في أول الصفوف المطالبة بعودة الوحدة.

تعليقات القراء
403691
[1] لانك كنت ممنوع بالمدرسه من قراءت تاريخك الجنوبي وحروبه مع الزيديه وكان يعلمك عبدالفتاح بالمدرسه ان عدوك فقط السلاطين وهم من صنع الجنوب
الأربعاء 14 أغسطس 2019
بناء | وادي بناء
انا قولك ليش انخدعك لان عبدالفتاح الشوعي منع الجنوبيين من دراسة التاريخ والاجرام الزيدي وحقده التاريخي على الجنوب لذا كنت لاتعرف معنى زيديه

403691
[2] شيوعي منافق
الأربعاء 14 أغسطس 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
شيوعي منافق يتقلب مع الامواج. واحد من الذين فرضوا اليمننة في الجنوب وقادوه الى باب اليمن كما تقاد الغنمة الى تيس الجيران ليحبلها. كانوا يحلمون بالسيطرة على كامل اليمن ونشر عقيدتهم الفاسدة فيه ولما انهزموا في انتخابات 1993 راحت السكرة وجت الفكرة فقالوا كفايتنا الجنوب وحاولوا إعادة عقارب الساعة ففشلوا. الآن يريدون فرض انفسهم على الجنوبيين باسم قضية الجنوب العادلة مستخدمين السلاح الاماراتي مكان السلاح السوفييتي. مناطقيتهم وعنصريتهم قد فاحت وتتقدم صفوفهم. في النهاية سينتصر الشعب وسنكون نهايتهم وخيمة. دعوهم في نزوة نشوتهم بالانتصار على الجنوبيين يعمهون



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
عاجل: قوة امنية تداهم منزل مدير المؤسسة الاقتصادية وتقوم باعتقال حراسته وتنهب المنزل
قائد الشرطة العسكرية بأبين يصدر بيانا هاما
الانتقالي يرد على قرار تعليق عمل وزارة الداخلية
مقالات الرأي
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
الوحدة الاندماجية انتهت.. ومن لا يستوعب ذلك عليه إعادة قراءة التاريخ بعيدا عن العاطفة والصراخ على اللبن
مروان الغفوري--------- بعد يومين من وصول لجنة عسكرية سعودية إلى عدن استمر قادة المجلس الانتقالي في الحديث إلى
ستكتشفون حجم الخطيئة بعد ما يحل الخراب بالجميع وأنكم جميعاً ضحية ، ولن يكون للندم بعد ذلك معنى أو أن للحكمة
لقد مرت على عدن والجنوب ايام عصيبة، والتي بدأت بحادثتي التفجير في موقعين عسكريين في عدن صباح الخميس الدامي
الأخ احمد عمر بن فريد رددنا بعده القسم الشهير الذي ردده في منصة ردفان بدايات الحراك الجنوبي.وهو ان (دم الجنوبي
  ✅ ‏طابور خامس حوثي اخواني ارهابي وفساد مبثوث في العواصم العربية يظهر الحرص على دول الجوار العربي وخوفه
الأيام الثلاث التي خرج فيها الانتقالي الجنوبي واسقط بكثير من اليسر والاحترافية معسكرات الشرعية الرئاسية
-
اتبعنا على فيسبوك