مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 11:11 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 14 أغسطس 2019 01:05 مساءً

كنت ومازلت وحدوي

انا من الجيل الذي تشرب في السبعينات شعارات وأهداف القومية العربية، ظليت ادعو للوحدة اليمنية، كنت واحدا من المشرفين على المهرجانات الشعبية الداعمة لاتفاقية الوحدة في 89، وكنت واحدا من قيادات الحملات الرسمية التي شجعت الناس للقول بنعم لدستور الوحدة في ديسمبر 91.

وكنت واحدا من أبناء جيلي الوحدوي الذي أكتشف بعد مرور وقت قصير من الوحدة بأن الشعارات شيء وأن الواقع شيء مختلف، وأن قيام وحدة بمضمون وطني مع النظام القبلي والعسكري في صنعاء مجرد حلم، واتت حرب 94 على الجنوب لتحول حلمنا الجميل بالوحدة الى كابوس رهيب.

فشل أملنا في اعادة تصحيح مسار الوحدة، وفشل أملنا في ثورة التغير بعد ان قادها من دمر الجمهورية والوحدة، ثم اتت سيطرت الحركة الحوثية المذهبية على صنعاء وغزوها للجنوب لتجعل من استمرار الوحدة لا يخالف المنطق فحسب بل وضرب من الجنون.

لايوجد حل أمام الجنوب في ظل هيمنة الحركة الحوثية السلالية المذهبية على الشمال والذي من المؤكد في أنه سيستمر لزمن طويل، غير استعادة دولته.

سأظل أحلم بالوحدة، وحين تظهر قوى وطنية صادقة في الشمال وتتمكن من القضاء على القوى المذهبية والقبليلة التي تعيق بناء الدولة الوحدوية، سأكون إذا كتب لي الله في العمر في أول الصفوف المطالبة بعودة الوحدة.

تعليقات القراء
403691
[1] لانك كنت ممنوع بالمدرسه من قراءت تاريخك الجنوبي وحروبه مع الزيديه وكان يعلمك عبدالفتاح بالمدرسه ان عدوك فقط السلاطين وهم من صنع الجنوب
الأربعاء 14 أغسطس 2019
بناء | وادي بناء
انا قولك ليش انخدعك لان عبدالفتاح الشوعي منع الجنوبيين من دراسة التاريخ والاجرام الزيدي وحقده التاريخي على الجنوب لذا كنت لاتعرف معنى زيديه

403691
[2] شيوعي منافق
الأربعاء 14 أغسطس 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
شيوعي منافق يتقلب مع الامواج. واحد من الذين فرضوا اليمننة في الجنوب وقادوه الى باب اليمن كما تقاد الغنمة الى تيس الجيران ليحبلها. كانوا يحلمون بالسيطرة على كامل اليمن ونشر عقيدتهم الفاسدة فيه ولما انهزموا في انتخابات 1993 راحت السكرة وجت الفكرة فقالوا كفايتنا الجنوب وحاولوا إعادة عقارب الساعة ففشلوا. الآن يريدون فرض انفسهم على الجنوبيين باسم قضية الجنوب العادلة مستخدمين السلاح الاماراتي مكان السلاح السوفييتي. مناطقيتهم وعنصريتهم قد فاحت وتتقدم صفوفهم. في النهاية سينتصر الشعب وسنكون نهايتهم وخيمة. دعوهم في نزوة نشوتهم بالانتصار على الجنوبيين يعمهون



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
محامي صالح: الانتقالي يعرقل عملية السلام وعلى الإمارات سحب سلاحها منهم
"المقرحي" اركان اللواء الأول دعم وإسناد بقرار من قيادة الدعم والاسناد
استطلاع : معاناة مؤسسة المياه بطورالباحة.. العمال يشكون غياب المستحقات المالية واهمال المعدات
قيادة نقابة المعلمين الجنوبيين تصل حضرموت وتؤكد ان الاضراب شامل الفصل الثاني
جابر: لهذا السبب تأخر تعيين محافظ ومدير لأمن عدن؟
مقالات الرأي
كذب الخبر العيان وان الخبر لكاذب وان العيان لأصدق .. وليس الخبر كالعيان ,على أنغام صوت عندليب أبين "عيدروس
في لحظة تكريم ايوب التي اقل مايقال عنها انها رد اعتبار للحالمة و لليمن ... وقف  الصرح التعزي الشامخ ( ايوب
عدن مربط الفرس فإن تم تجاوز الصعاب بوضع اليد اولاً على مكامن الخلل والشروع في تشخيص الحالة ووضع المعالجات
في البداية أود الإشارة إلى أن هذا المقال التنويري ليس موجها لأي شخص أو حاكم ولكنه ضمن بعض المتفرقات التنويرية
انتهت الفترة الزمنية المحددة في اتفاقية الرياض لتعيين مدير أمن ومحافظ لعدن وكذا انتهت فترة عودة القوات إلى
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
المواقف السياسية عرضة للتغيير حسب مقتضيات لحظتها الراهنة , بينما المواقف العقائدية ليست كذلك , لأن السياسي
-
اتبعنا على فيسبوك