مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 10:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 09:21 مساءً

الـمـشاركـه في الفـعـالـيه الكـبرى مفاجاه للعالم وهزيمة للاخوانجين

سيهزم كل من حاول الاعتداء على شعب الجنوب وارضه وترابه الطاهر

سيهزم اصحاب الابواق الاعلاميه الكاذبه الذي تتحدث عكس الحقيقه

سيهزم كل من حاول يشوه تاريخ الجنوب سيهزم كل حاقد ومتمرد وكل خاين.

وسينتصر هذا الشعب المناظل هذا الشعب الفدائي هذا الشعب الحر الابي وهو شعب الجنوب.

فـ حبهم لهذا الوطن الجنوبي وعشقهم لترابهُ الطاهر واخلاصهم بالدفاع عن هذا الوطن
وبتضحياتهم وبدمائهم الطاهره رسمو حدود هذا الوطن
فعلاً سينتصـر هذا الشعب العظيم

مهما تامر المتامرين سيهزمون امام شعب الجنوب الابي

فالزحف والحشد والمشاركه في الفعاليه الكبرى الذي دعا لها قيادتنا السياسيه بالمجلس الانتقالي في العاصمه عدن

الخميس القادم سيكون يوماً مفاجاً للعالم ايضاً وللاخوانجين

كما ندعي كل ابناء الجنوب بـ الزحف صوب العاصمه عدن

لحضور مليـونيه الوفاء التي ستفاجى العالم

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
امتزاج الأصوات الرافضة توظيف الأطراف المتحاربة خطاب الكراهية لتحريض أنصارها على أفعال تؤيد التطرف والعنف
يتوهم الكثير ان معركة شبوه حسمت لصالح الاخوان وحلفائهم بشرعية المنفى وانتهى الأمر بعتق، ويحلمون أن القوات
الانتقالي حتى هذه اللحظة مسيطر سيطرة كاملة على 4 محافظات ويستطيع من خلال تنظيم وترتيب وادارة تلك المحافظات
معركة تحرير شبوة من فلول الإخوان والإصلاح لم تنتهي.. هذا إن لم تبدأ بعد وفق استراتيجيات وخطط مدروسة وضعتها
أنا مايحزنني ويحطم قلبي  عندما تذيق بالناس السبل فتنعدم الخدمات وتتدهور المؤسسات وتنعدم الأعمال  وارى
  كتب سالم المسعودي من تحليلي الشخصي ان الانتقالي كان يتحرك في الاحداث التي شهدتها عدن ولحج والضالع وابين
‎اذا تحدثنا ولو قليلاً عن المصداقية في دعوات الانفصال جنوباً لوجدناها مفرغةً وغير جدّيّةً بذلك والواقع خير
توحيد الكلمة بين السلطة و المعارضة مطلب مهماً في ضل اوضاع اليمن الذي تعيشها من اجل استقراراً الأمن والأمان في
-
اتبعنا على فيسبوك