مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 يناير 2020 01:25 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

العيد والحرب

الأحد 11 أغسطس 2019 03:17 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص

 

غَدَىٰ رَائِحاً فِينَا لَظاَهَا وغَادِيا

               فَيَنْشرُ آلاَماً ويُحْي مَآسِيا

هِيَ الحَربُ لاَحيَّا بِها أَوبِأَهْلِها

     دَهَتْ شَعْبَنا قَسْراً فَكانَتْ دَواَهِيا

تُفَاقِمُ نَارَ الحَربِ فِينَا عَذَابَها

         فَنَلقَى المَنايَا كُلَّ يَومٍ عَواتِيا

مَتىٰ عَنْ بِلاَدِي يَرحَلُ المَوتُ والرّْدَىٰ

  وَتبقَى الاَمانِي فِي ثَراهَا رَواسِيا

يَعيشُ جَميعُ النَّاسِ فِي العِيدِ فَرحةً

       وأَقضِيهِ حُزناً كَالحَ الوَجْهِ قَاسِيا

 يُمزِّقُ يأسِي كُل آمَالَ مُهْجَتي

        ويَزدادُ قَهْري حِيْنَ يَشْتَدُّ عاتيا

يَرى العَالَمُ المَأفُونِ أَنَّ لَهيبَها

           يُحرِّقُنا جِدَّاً وقَد صارَ طاغيا 

 ومَرَّتْ سِنينٌ مَا رأَينَاهُ قَادِماً 

           لِوَقفِ لظَاها أَو أَتانا مُواسِيا

رُمِينَا بأِعْماقِ الجَحِيمِ بِقسْوةٍ  

          لِنَفنَى بِأَيدِينا وَيَبقَى اﻷَعَادِيا

لِمَ البَغيُ فِي اﻹِنْسانِ أَضحَى ثَقافةً     

       فَلاَ العَقْلُ َهادِيهِ وَلاالدِّينُ نَاهِيا

ولَيسَ سِوىٰ البَارُودْ أَرسَىٰ غُرُورَهُ

      ولِلقَتلِ  قدْ أضْحَى مُنادٍ ودَاعِيا

ومَا القَصفُ والتَدمِيرُ ّالاَّ هَزِيمةً

ولَيسَ سِوىٰ اﻹِنسَانْ يلْقىٰ المَخَازِيا

ويَبْكِي دِماءً فِي دُموعٍ غَزيرَةٍ

          شَقِياً وفِي الدُنيَا ذَلِيلاً وَعَانِيا

فَزِعتُ بِجوفِ اللَّيلِ رُعباً وأُسْرتِي  

 وصَوتُ جَحِيمِ القَصْفِ حَوليَ عَالِيا

إِلٰهِي أَمانِي أَنتَ قَصْدِي ومَلجَأِي  

     أَرَى المَوتَ يَدنُوا نَحوَ بَيتيَ آَتِيا

إِلٰهيْ  وإِنِّي مِنْ لَظَى الحَرْبِ أَشْتَكِي

        وأَدْعُوكَ يا اللهُ فَارْحَم بُكائِيا

فَيا إِخوَتِي لاَ تُفْسِدُوا اﻷَرضَ حَولَنا

  فََما مَرَّ فِينا مِن لَظَى المَوتِ كَافِيا

فأَنتُم أَحِبائِي وأَهْلِي وإِخْوتِي

   وفِيكُم أَرَى صِهْرِي وعَمِّي وَخَالِيا

 فَلاَ تَقطَعُوا اﻷَرْحَامَ إِثماً وَعُنوَةً 

  لِيَرضَى الَّذِي قَد قَامَ فِيكُم مُنادِيا 

يُريدُكُمُ الرَّحْمَنُ فِي الدِّينِ إِخوةً

    عَلى مَنْهجِ العَدنَانِ مَن جَاءَ هَادِيا

وكَم قدْ نهَانَا أَنْ يُرَىَ البغيِ بيننا   

    وَمهْما اخْتلَفنَا نَرتَضِي الله قَاضِيا

فَكيفَ جَعلتُم شَرعَ ابْلِيس نَهْجَكُم 

       وَكَيفَ مَﻷَتُم  مِن دِمانا سَواقِيا

 نقَضْتُم عُرى ِاﻹِيمانِ عَمداً وعُنوةً

      وهَادنتُمُ مَن جَاء بِالمَوتِ دَاعِيا

سَفَكتُم دِماءَ النَّاسِ طِفلاً وشيبةً

         ولَم تَرحَمُوا فِيناَ نِساءً بِواكِيا

وقَطَّعتمُ اﻷَحلامَ فِي كُلّ أُسْرةٍ

              ودَمَرتُم دُوراً وإِرثاً يَمانِيا

أَخفْتُم  قُلوبَ الخَلقِ فِي كُل حَارةٍ

           وَشَرَّدتمُ  أَهلاَ وزِدتُم تَمادِيا

جَعَلتُم لنا الدُّنيَا سَعيْراً بِكلِها

         ولاَ نَدْرِ مَا أَسْبابَها والدَّواعِيا

هُوَ اللهُ  جَلَّ اللهُ يَدرِي فِعاَلكُم

     فلاَ تَحسَبوا ًفِعْلاً لكُم عنْه خَافِيا

سَتأتِي عَليكُم فِي دُجَى اللَّيلِ دَعوةٌ

     اذاَ وَصلَ المَظلُومُ للِعَرشِ شَاكِيا

أَصابَت سِهاَمَ الظُلمِ مَن كاَن قَبلكُم

       يَُصَوُبُها المَقْهورُ بالقِوسِ رَامِيا

وكَم أَهلَكَ اللهُ الطُّغاةَ بِمِثلِها

  وَهَا قَد مَضَوا واللهُ يَدرِي الخَوافِيا

 

كلمات/ابراهيم محمد عبده داديه


المزيد في أدب وثقافة
(شعر) ثمالةُ حُبِّ
يقرأونَكَ بينَ سطوريْ    جُنوناً يُعانقُ حرْفي،    وفي كفيِّكَ يَغْفو دِفءُ الدُنيا!!    لكنَّنيْ  في عينيِّكَ أقرأُ  ثورةَ السُكونْ   ودهْشةَ
(خاطرة ) إلى الرئيس هادي
السلام عليكم  .  يا رئيس البلاد     أعلم أن حولك  .  مستشارين  .  بعدد شعر  .  الرأس.    فيهم الصادق  .  وفيهم الكاذب .    وفيهم
قصة قصيرة.. سعيد الكراني
كان سعيد الكراني لا يجيد السواقة.. وهذا كان عائق كبيرا يقف امام طموحه وحلمه الذي ظل لسنوات وهو يسعى لأجله.. و سعيد كان يرى أن  السواقة سهله وبسيطة بالنسبة له وممكن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مقتل المتهم بقتل قائد اللواء أول مقاومة بالضالع
عاجل: اطلاق نار كثيف بكريتر
اليافعي: الجنوبيون يرحبون بتعيين طارق صالح وزيرا للدفاع
الموس:هذا ما كشفته حادثة مارب
مسؤول في الشرعية يكشف عن موعد تعيين محافظ لعدن
مقالات الرأي
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
    في عدن انهيار سعر صرف الريال اليمني امام الدولار والريال السعودي يتواصل يوما بعد آخر. هذا الوضع شبيه
المشروع يتمثل في اقامة دوله اتحادية  ويبدو ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح رحمه الله  كان قد استشعر
    أحمد سيف حاشد   • من كان يتخيل أنه سيأتي يوم نشاهد فيه عدن بلا ميناء..!! وأن مرسى صيانه السفن يتم
يقولون عندما تختلط عليك الامور او تراها على غير حقيقتها فاصعد الى قمة ترى كل مايجري لتعرف الحقيقة ، وكذلك
الإدعاء بان التحول اللافت الذي شهده خطاب الانتقالي عقب توقيعه اتفاق الرياض مع طرف الشرعية جاء حينها بمثابة
    في عام 2000 كنت أسأل هل ياترى ساأعيش بعد هذا العمر حتى أصل الى عام 2010 ؟؟   وقبل أن أرد على سؤالي دارت
بدون مقدمات أو عبارات إنشائية, أو مداخل عن أهمية تنفيذ اتفاق الرياض أودُ الدخول في الموضوع بصورة مباشرة
من يتابع الحملة الشعواء التي يشنها بعض الإخوان المهيمنين على قرار الحكومة الشرعية اليمنية ضد دولة الإمارات،
  جراح الوطن لن يداويها إلا ثبات المواقف وصدق الانتماء والإخلاص في القناعة بأن الأوطان أكبر من أي تجمعات او
-
اتبعنا على فيسبوك