مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 يناير 2020 01:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 05 أغسطس 2019 04:55 مساءً

ثقافة الكراهية

تجاوزنا الآن مرحلة الوصم بالإرهاب والعنف والتفنن في سفك الدماء.. دخلنا مرحلة جديدة ضمن المخطط العالمي الذي يستهدف روح الإسلام.. ورغم أنني كنت أتحفظ على كوننا من الأهمية بحيث تعكف الدول العظمى على التخطيط لاستهدافنا ووضع أجندات قصيرة وطويلة المدى إلا أنني أعتقد الآن أن هذا هو التبرير المنطقي الوحيد لما نحن فيه من إرهاب معنوي!!

 

تفاصيل كثيرة اخترقت حياتنا اليومية وغزت مجتمعاتنا تؤكد أننا نحيا عنصرية من نوع جديد.. لا علاقة لها بالعرق واللون والجنسية.. ولكنها عنصرية في المشاعر!! أصبحنا لا نتقبل الآخر بسهولة.. ونبرع في الكيد والدسائس والاستنكار والاستحقار والاستخفاف والكراهية لأجل الكراهية فقط، دون أي مسوغات منطقية لذلك!

 

تمعنوا في المشهد الإنساني العام من حولنا.. تجدوننا نتفنن في الكيل والتنكيل ونستميت في محاولاتنا لتفنيد نجاحات الآخرين والتقليل من شأنهم لا لشيء إلا لأنهم فقط يحوزون على محبة البعض!! فنهرع بالمقابل لتحويل هذه المحبة لكراهية مستخدمين في ذلك كل الوسائل دون أن يردعنا وازع ولا ضمير.. ولا نتورع عن الخوض في الأعراض أو الرمي بالبهتان أو تلفيق الاتهامات في سبيل تشويه الصورة الجميلة لأحدهم في أذهان الغير.

 

ثم إنك لو بحثت عن السبب فلن تجد أي تقاطع في المصالح أو تعارض في الأفكار، لا شيء سوى شعور مقيت يدفعنا لكل ذلك، ولا ندري حتى كنهه ومراميه.. ربما لأنه أقوى من إرادتنا وقدرتنا على التحكم في مشاعرنا السالبة غير المبررة!!

 

خلافات في كل مجال.. انقسامات داخلية تنقسم عنها انقسامات.. كيانات منسجمة تقدم نماذج لنجاحات عريضة تجدها بغتة قد تمردت على بعضها وشقت عصا الجماعة وتحول كل ذلك النجاح والانسجام إلى مهاترات وصراعات ومكايدات.. وهناك دائماً عصبة تصطاد في الماء العكر وتستمتع ببث روح الكراهية وتعزيز هوة الخلاف وتستهويها الفرجة على البغضاء وهي تمشي بين الناس !

 

تابعوا الصراعات السياسية والفنية والرياضية مثلاً.. ستجدونها لأسباب واهية… وتستهلك طاقات الأفراد وتهدر أعمارهم في ما لا طائل من ورائه سوى الانصراف وتكديس السيئات على عواتقهم.

 

ترى.. لماذا أصبحنا لا نطيق النجاحات والسعادة ويضج الدم في عروقنا كلما رأيناها ترفرف فوق الرؤوس..؟!.. الإجابة التقليدية الوحيدة التي نتخذها ذريعة و(شماعة) أن كل ذلك مخطط صهيوني للنيل منا.. فهل تساءلتم عن الفروقات الحالية بيننا وبين الصهاينة؟!.. أحسب أنهم لعمري أكثر وحدة وتعاضدًا.

تعليقات القراء
402472
[1] هذاكلام تافه ولا يمت للحقيقة بصلة.. يقول لك (ثقافة الكراهية)
الاثنين 05 أغسطس 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
هذا كلام تافه، ورص كلمات لا تعني أي شيء على الإطلاق !! يقول لك (ثقافة الكراهية)، من أين جاءت ؟! ألا تعرف من أين جاءت ثقافة الكراهية، أيها المثقف الشمالي الدحباشي، خاصة كراهية الجنوبيين للشماليين، وخاصة كراهية الحضارم لهذه الوحدة الماكرة والغبية والمزوّرة والملفقة !! هذه الكراهية جاءت من تصرفات الشماليين إزاء الجنوبيين.. في اليوم المشئوم 22 مايو 1990م، تفجر الجنوبيون غباءً وسذاجة، وقدّموا بلادهم (ج ي د ش- وعاصمتها عدن)، والتي مساحتها 333 ألف كم مربع، قدّموها للشماليين، بكل ما في الدنيا من البلاهة والسذاجة، وقالوا لهم تعالوا نخلط بلادنا مع بلادكم، التي مساحتها فقط 195 ألف كم مربع، وهي تغلدل مساحة مساحة حضرموت وحدها (193 ألف كم مربع)، تعالوا نعمل وحدة إندماجية، ولم يصدّق الشماليون ذلك، ولكن الجنوبيون بكرمهم الحاتمي، أكدوا للشماليين انهم يريدون الوحدة، وقالوا للشماليين (عند الله وعندكم، وافقوا على الوحدة معنا، وهكذا، سلم الجنوبيون بلادهم للذي لا (يرحم ولا يترك رحمة ربنا تنزل)، ولم تمر على الوحدة اللعينة أكثر من أربع سنوات، حتى تحوّلت تلك الوحدة إلى إحتلال عسكري، حيث شنت قوى الفساد والإفساد حرب غزو الجنوب، من دولة شريكة إلى دولة محتلة عسكرياً، وتقاسم عسكر الشماليين وشيوخ قبائلهم الأراضي الجنوبية، وسرّحوا الجيش والأمن الجنوبي، وخلال سنة واحدة بعد حرب 94م أصبحت مخافر الشرطة في كل مدن الجنوب يديرها ضباط وجنود شماليون، وكان معظمهم أميون، ولا يعلمون شيئاً عن العمل الأمني، عند ذلك فقط تفجر الشعب الجنوبي غضباً وندماً، ومن يومها الشعب الجنوبي في ثورة.. يا أخي لو الذي حصل للشعب الجنوبي، حصل لشعب آخر، ما كان ستتفجر كراهته فقط، بل ستتفجر إلى جانب الكراهية البغض والإحتقار والندم، ولطالب الشعب بالإنفصال الفوري، ولن يلومه أحد على ذلك.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

402472
[2] احذروا الغدر
الثلاثاء 06 أغسطس 2019
ابو عبدالكريم | عدن
استطاع الاصلاحيين بغدرهم المعروف من تحويل ا الموضوع الإعلامي من التفجيرات الغادره إلى موضوع الترحيل فاستطاعو تغير الموضوع الرئيسي واستخدام موضوع الترحيل من أجل التغطية على تفجيرات الخميس الدامي وحجم الجريمه ولااستبعد ان لهم ضلع بالموضوع على العموم اهل الجنوب لن يقوم بترحيل الشماليين فلجنوبين شعب مضياف واذا كانت مجموعات صغيرة من تقوم بهذا الأعمال لن يقبلها الجنوبيين ولكن لا ننسى الموضوع الاساسي كيف نحمى الجنوب من غدر الحوثي والإخوان حتى لا تكرر أحداث الخميس مره أخرى

402472
[3] يا سعيد، أولا، الخضر جنوبي وليس دحباشي
الثلاثاء 06 أغسطس 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
يا سعيد، أولا، الخضر جنوبي وليس دحباشي. ثانيا الرجل يتحدث بشكل عام عن اوضاع العرب والمسلمين وله وجهة نظر عليك احترامها. الرجل لم يتطرق للوحدة اليمنية ولا للجنوب العربي ولا الشمال اليمني في حديثه عن ثقافة الكراهية التي انتشرت بعد أحداث الربيع العربي/العبري. لكن يظهر أنك استعنيت لان السارق برأسه قشاشة

402472
[4] سعيد الحضرمي وخزانة التعليق
الثلاثاء 06 أغسطس 2019
ناجي قاسم حسين | يافع
لنا خمسة اعوام تم استهداف قيمنا ونهب ثرواتنا واغتيال علمائنا وفتح السجون لمقاومينا الذي حرروا الجنوب وطردوا الاحتلال العفاشي وكنسوا معه عدوان حوثة ايران ومحاصرة موانينا وثرواتنا ومحاولة السيطرة على جزرنا وشواطئنا وتفريخ عشرات المليشيات المناطقيه التي شوهت وسرقت الانتصار الذي احرزه شعبنا الجنوبي وتحويله الى خناجر تنهش امننا وحريتنا واتضح بجلاء وفق ابيات الشهيد الزبيري وان من كنت ارجوهم لنجدته //يوم الكريهة كانوا من اعاديه تعليقك المكرر سئمنا قراته وكاتب المقال ليس شمالي دحباشي فاسم الخضر تتميز به محافظه جنوبيه هي ابين كما هو الحال عندكم في حضرموت باصره وبامضروب وقف من لغوك فالتيه الذي نعاني منه في الجنوب هو حصيلة هذه العقليات السودويه القرويه اما تسليم الجنوب للشمال فقد سلمه صاحبكم الحضرمي سارق البيض للحفاظ على مركزه ونكاية بكل ابناء الجنوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائمة باسماء بعض ضحايا قصف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
الحوثيون ينأون بانفسهم عن قصف استهدف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
بماذا علق "بن بريك" على جريمة استهداف الحوثيين معسكرا للحماية الرئاسية بمارب؟
قيادة المجلس الانتقالي تلتقي بقيادة حزب الإصلاح بعدن
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد
مقالات الرأي
في زمن فات وانقضى، وفي عمر لم يعد يرى، او قابل كما كان في الورى، قابل للتجدد لا يشيخ ولا يبزغ متأخرا. تتعاورهما
معظم الجبهات، وخصوصاً جبهة مأرب، نائمة، ومع ذلك يستمتع الحوثيون باستعراض قدرتهم على القتل، ولو لم ينتج عن
  يظل كثير من الناس أسرى مفاهيم أو معلومات خاطئة لردحٍ طويل من الزمان ، وذلك جرّاء قراءتهم أو سماعهم لها من
  سهير السمان    مجزرة تخلف 90 قتيلا هم من منتسبي اللواء الرابع حماية رئاسية وعدد من الوحدات الأخرى، و
  علي سالم بن يحيى عشرة أعوام ونيف مضت على رحيل الصحافي اللامع الأستاذ عادل الأعسم _ رحمه الله وادخله فسيح
العرب وجدوا أنفسهم طمعا بين ثلاثة محاور تتجاذبهم تركيا .إيران . إسرائيل وخلف هؤلاء يقف بعض من كبار الدول
ما حدث في مأرب بالأمس من استهداف جنود الجيش وأدى إلى مقتل وإصابة العشرات منهم، يستدعي تحركا جديا وسريعا من
عندما نتحدث عن تاريخ موطني تاخذنا العزة والتفاخر لما تركته لنا اقوام قد مضت  فالتاريخ لايسجل بمداد حبره
من أصعب اللحظات التي مررت بها في مشواري الصحفي هو وقوفي على عدد من القضايا والتي حاربت كثيراً لتغييرها أو
في واقع متقلب ومبهم كالذي نعاصره اليوم ،لا اعلم ما الذي يدفع البعض إلى إطلاق العنان لمخيلته والحرية لمنطوقه
-
اتبعنا على فيسبوك