مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 فبراير 2020 06:34 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 05 أغسطس 2019 10:56 صباحاً

حين تدمع العيون حزناً على اليمن..


د. عمر عيدروس السقاف

حين تدمع هذه العيون حزنا على اليمن، وشوقاً وحنيناً لصنعاء وعدن ، وتقطع العبرات التغريدات الشجية لهذا البلبل المهاجر المسكون بحب الوطن.. فلا أعتقد أن دموع المشاهد ستبقى في مآقيها ، إلاّ إذا بلغت القلوب قسوة الحجارة.
فرغم كل ماحل بنا نحن المظلومين والمقهورين من ممارسات أولئك القساة الساديين الذي تلذذوا بعذاباتنا وظلمنا وتجويعنا وتهميشنا وإقصائنا وحرماننا من حقوقنا الوطنية المكفولة شرعاً وقانوناً وعرفاً، وأثروا ثراءً فاحشاً من ثرواتنا وخيرات وطننا وعلى حساب تجويعنا وإفقارنا والتسول باسمنا أمام أبواب ملوك ورؤساء وأمراء وحكومات الدول والمماليك..
ورغم كل ذلك فقلوبنا تنزف دماً على وطننا شماله وجنوبه وعلى ما أصاب وحل بشعبنا بكل بقعة من بقاعه، بسبب الأفعال الرعناء لأولئك الأنانيين والأقزام الذين شاءت الأقدار أن يقعدوا على كراسي لايملؤها إلاّ الرجال العظام والعمالقة، المؤهلين لبناء وتشييد صروح الأوطان العظيمة والحصينة، والتي تبقى ثابتة وشامخة شموخ الجبال أمام مختلف الهزات والعواصف، بوجودهم وبعد رحيلهم، ولن تكون بتلك الهشاشة التي تنهار مع أول ضربات معاول الهدم التي للأسف الشديد أول من دشنتها أيادي أولئك حينما شعروا بإهتزاز الكراسي تحت مؤخراتهم بعد أن تربعوا عليها مطمئنين لعقود من الزمن، وهاهي اليمن تنزف من كل شريان ووريد وباتت تتناهشها الذئاب والكلاب المسعورة من كل جانب، ولم ترق قلوب أولئك أو تُذرَف دموعهم بل بلغت قسوة قلوبهم حد المشاركة في ذلك...!!! بينما لم يبكها ويحزن عليها إلاّ من ذاقوا شتى صنوف الظلم والقهر والذل والحرمان والإقصاء والتهميش على إيد أولئك القساة العتاة الذين بلغ بهم الشعور بأن حقوق مواطنة تلك القطاعات المظلومة المستضعفة، تسقط بالتقادم لصالحهم وأبنائهم وحواشيهم ، حد الشعور بأن كل شيء بات ملكية خاصة بهم.
لهذا لاغرابة إذا كان هؤلاء يقاتلون لأجل إستعادة ذلك الملك الذي منحوه لأنفسهم، بينما مظاليمهم يقاتلون من أجل إستعادة وطن إلى كل شعبه.
وطالما وهناك قوة قهرية تفرض على شعبنا القبول بذلك التناقض والسير بخط متوازي معه، فكلما شعروا أنهم اقتربوا من استعادة الوطن،شعر أولئك بالمقابل أنهم اقتربوا من استعادة ملكهم ومايعتبرونه حقا خاصا بهم.
وفي حال كهذا هل هناك فسحة للتفاؤل بالمستقبل الأفضل والتغيير الأمثل التي قُدمت لأجله كل تلك التضحيات الجسام، شمالاً أو جنوباً في ظل وحدةً أو إنفصالاً وبمختلف أشكالهم ومسمياتهم؟!!.
صراحة،ً وبعيداً عن كل الحسابات فإن ما نعايشه ونشاهده حاضراً وقبل إنتهاء اللعب، لايبعث على التفاؤل..
- رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية (الإئتلاف الوطني الجنوبي)



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
3 جرحى بحالة خطرة في هجوم مسلح استهدف منشاءة سياحية بعدن
رفع علم غريب بعدن (صورة)
عاجل : استشهاد 5 جنود في كمين مسلح نصب لقوات التحالف والشرطة العسكرية بالمهرة
ابنة الزنداني : الموسيقى والتعري من اسباب الاصابة بفيروس كورونا
تفاصيل لقاء بين محمد بن سلمان واحمد علي عبدالله صالح قبل انطلاق عاصفة الحزم
مقالات الرأي
لازلت أتذكر برنامج أذاعي كان يبث عبر الاثير من أذاعة صوت العرب من القاهره كان يقدم الساعة الثانية والربع
     على الرغم من مرور خمس سنوات على بدء عاصفة الحزم،الا ان الاوضاع في بلادنا تسير من سيء الى
  ...ويسألوني هل عادك حبيبة ؟أقول نعم أنا حب عدن الأزلي وهناك الكثير من الناس أستنكر رجوعي إلى عدن بحجة
الليلة سأرحل بكم إلى هرجيسا عاصمة دولة صوماليا لاند او دولة أرض الصومال المستقلة عن الصومال وغير المعترف بها
رحل القائد العربي المصري الشجاع حسني مبارك الذي قاد سلاح الجو المصري وضرب تل ابيب ودمر مطارات بني صهيون
لمس الجميع في مديرية لودر وكافة مناطق مديريات المنطقة الوسطى التحسن الكبير في خدمة التيار الكهربائي وذلك بعد
الاخ العزيز محافظ محافظة شبوة محمد صالح بن عديو .. عام مر على اللقاء بك لو تذكر عندما جمعت الاعلاميين للقاء بك
    ترددت في ان اكتب وتهيبت في كيفية ان ابدأ ..ومرت الايام وانا في خواء فكري ..فالحال ليس عال..ولكن الامر
أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، تلقي بلاده رسائل من السعودية عبر عدة دول منها باكستان والعراق، مشيرا إلى أنه
  اتفاق الرياض الذي تم توقيعه في 5 نوفمبر 2019م، أوجد فرصا ومصالح كثيرة للطرفين الموقعين عليه ولجميع الأطراف
-
اتبعنا على فيسبوك