مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 22 يوليو 2019 07:13 مساءً

لماذا الدهشة؟

 

عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد قياداتهم... أما بالنسبة لي فلم أتفاجئ لأنني أعرف تفاصيل أشدّ بشاعة من هذه الحادثة.

جماعة خلقت ببذور عنصرية وتغذت بالدماء وكبرت بأشلاء وممتلكات الناس، وتوسعت بصراخ الأطفال ودموع الشيوخ ونحيب الثكالى، وحكمت بآنين الناس وجوعهم ومعاناتهم.

قتلوا طه الصعدي بين ذراعي والدته، وأعدموا الدكتور أحمد الأعجم بأكثر من 100 رصاصة؛ وغيرهم المئات.

قتلوا أطفال ومن ثم فخخوا أجسادهم الطاهرة لقتل بقية ذويهم. فجروا منازل على رؤوس ساكنيها من النساء والأطفال. أعدموا رجل الأعمال عبدالسلام الشميري داخل غرفة نومه، قبل نهب ملابس أهله وحليهن. أعدموا حميد القشيبي بأكثر من 150 رصاصة ومثلوا بجسده.

قتلوا نساء وأطفال وأختطفوا بنات اليمن ومثلوا بأجسادهن وأعراضهن. دفعوا باليمن إلى مستنقع الموت والتشرد والضياع والمذلة.

 

أقترفوا آلاف الجرائم، ومازالت الدماء تسيل بغزارة حتى اللحظة. مذابح بشعة حُفرت في وجدان وذاكرة وتاريخ اليمنيين. بشاعات لن تُنسى بسهولة ويسر، وستظل مشانق متدلية لهم في كل مناطق وجبال وسهول وصحارى وشواطئ اليمن..

الأمر ليس سهل كما تعتقده الطيرمانات.

سيظل السلام خيارنا الأول والأخير.

 

لندن 

22 يوليو 2019م

تعليقات القراء
399085
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم
الثلاثاء 23 يوليو 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس: نتحفظ على مشاركة "الزبيدي" في حوار جدة وندعو الانتقالي لعدم قبول تقاسم السلطة مع الشرعية
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
محلل عسكري اماراتي: لاعودة لمعسكرات الشرعية إلى الجنوب وهذا كلام نهائي
مقالات الرأي
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
  التحديات التي تواجه قضيتنا الجنوبية العادلة في الوقت الراهن ليست تحديات مع الشمال مثلما كانت إلى ماقبل
لقد كانت توقعاتنا التي أشرنا إليها في منشورنا السابق في (محلها) بشأن إبداء الاستعداد عن تسليم معسكرات
البناء العشوائي مثلما هو محرم في القوانين العمرانية فهو ايضا محرم في قوانين واعراف السياسة.. الهروب من ترميم
بيان حكومة المراهقين بالرياض ينم عن تخبط وجهل واضح وفاضح في زمن المحترفين ، بالسياسة تحسب للكلمة وليس للبيان
  سياسا :   اسقط في يدها منذ اللحظة الاولىً بعد وصف السعودية لما حدث في عدن بصراع وطرفي صراع والدعوة لهما
هناك جملة من الاعتبارات والملاحظات المهمة على طاولة المحادثات اليمنية الجنوبية المرتقبة بجدة بدعوة من
السبت، 17اغسطس، 2019م شاركت عدن شقيقتها الخرطوم فرحة توقيع قوى التغيير والمجلس الانتقالي على الاتفاق الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك