مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 08:07 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 21 يوليو 2019 09:22 مساءً

عدن.. من عبث المليشيا إلى إهمال الرئيس

 


د. رشا الفقيه


أربعة أعوام منذ تحررت مدينة عدن من قبضة مليشيا الحوثي الانقلابية ومازالت تعاني الأمرين، وكأن المليشيا غادرتها قبل أيام لا سنوات!!

الخراب والدمار الذي خلفته الحرب وهزيمة الانقلابيين مازال ماثلاً للعيان ولم يُمس بأذى من قبل الدولة والتحالف والدول المانحة!!
لكأنما هو شيء مقدس وتراث حضاري عالمي لا يجوز المساس به.

بحت الأصوات وتجرع الناس الكثير من المرارة والآلام نتيجة التشرد عن بيوتهم وأملاكهم وخسارة ريع تلك الأبنية والمنازل والمتاجر التي كانت تدر عليهم ملايين تكفيهم مؤنة الحاجة وذل السؤال ومرارة متابعة الجهات المعنية بالتعويضات.

هناك بنايات تم السطو عليها من قبل المتهبشين بعد أن طالت وعود التعويضات وظلت مهدمة دون إصلاح لعجز أصحابها عن الترميم، فاستغل الطامعون هذا الوضع وبادروا للسطو على ما تبقى من هياكلها المتهالكة!!

وهناك ناس ماتوا من القهر بعد أن طالت المواعيد وخسروا ما تحتهم وما فوقهم وهم يتابعون الجهات المعنية للتعويض. وآخر هؤلاء صاحب الفندق السياحي الضخم فينسيا الذي يقع في مدخل جزيرة العمال على الخط البحري.

ليس هناك أسوأ من مليشيا الحوثي وعبثها سوى شرعية تدعي أنها تمثل المواطنين في المناطق المحررة، فيما هي تعتبرهم فيداً ومصدراً للتربح والاغتناء، بدليل المليارات التي تجنيها من منفذ الوديعة دون أن تقوم بأدنى واجباتها في صيانة طريق العبر-الوديعة.
وكأنها في تنافس مع المليشيا التي تعتبر نفسها نظام جباية ولا شأن لها بموظفين أو مواطنين.

أي عبثٍ وأي تساهل ومواتٍ وصلت له شرعية هادي؟؟!!
إنها كل يوم تثبت فشلها بجدارة وتتعرى على مرأى ومسمع دون أن يرف لها جفن.

فاشلةٌ هي حكومة تعلن عدن عاصمة مؤقتة وهي تعجز ليس عن تأهيلها لتكون عاصمة فعلية، بل تعجز عن إعادتها لما كانت عليه من جمال ونظافة ورُقي وانضباط وأمن وسلام قبل مارس 2015م.

من سيثق بشرعية ديدنها النوم، وهوايتها الهبر، وشعارها أنا رب إبلي وللكعبة ربٌّ يحميها.

حين تكون اهتماماتك محصورة بين النوم والمقيل مع ذوي ( الجلال) وشلته فلا تركن على استعادة كرسي معاشيق أو أن تظل في عدن ساعةً واحدة في أمان.

تعليقات القراء
398839
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الاثنين 22 يوليو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
عاد من نسميه مليشيات منقلبه على الشرعيه طلعو ارحم من الشرعيه بكتير كلهم وجه واحد بس وجه الشرعيه اقبح من وجه الحوثي الكل يكن حقد على الجنوب وشعبه همهم سلب خيرات الجنوب كما الوحوش تحررنا من الحوثي ونسينا الي اخطر والعن من الحوثي الاصلاح



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الربع يكشف عن الشخصية التي تسعى اطراف خارجية لنقل صلاحية الرئيس لها
عاجل: بيان سياسي هام صادر عن نائب رئيس مجلس الوزراء الميسري ونائب رئيس مجلس النواب عبدالعزيز جباري ووزير النقل صالح الجبواني
سياسي اماراتي: كسبنا عداوات خلال أشهر لم يكن لدينا ١٪ منها منذ أن نشأة الدولة
سكرتير صالح:هذا ما نقله الامير خالد بن سلمان للرئيس هادي
هاني بن بريك يصل القاهرة
مقالات الرأي
هناك مثل يمني مفاده : عزب الويل يفرح بالتهم.. وبإسقاطه على الحوثة نجده ينطبق عليهم تماماً، فالعالم كله يقول
في منتصفِ الستين من عمره , جمعتني به مناسبةٌ اجتماعيةٌ , وتبادلنا الحديثَ عن الوضع الجنوبي المتأزمِ اليومَ ,
  عند التوقيع على اتفاق ستوكهولم تزايدت الآمال في رفع الحصار الغبي عن تعز وانتهاء معاناة ناسها في المرور
ضاعت (جمهورية 26 سبتمبر) فرط بها أهلها وسلموها على طبق من ذهب احفاد الامام بكهنوت يتهم وسلالتهم وتخلفهم  بعد
يقال ان : الحظ لا ياتي عندما تعلق حدوة الحصان على جدارك بل عندما تنزع عقل الحمار من رأسك .. في هذا المثل إشارة
في تويتر رأيت بثاٌ مباشراً لعضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ومسؤول العلاقات الخارجية للمجلس الدكتور عيدروس
كل هذه الضجة التي تسمعونها حاليا وراءها تسريب بعض الاسماء والايعاز بأنهم مرشحون للرئاسة خلفا لهادي !!!!
  في يونيو 1990 عدت من موسكو متأبطاً شهادة الماجستير في العلاقات الدولية فرحاً بالوحدة اليمنية.إتصلت بوكيل
أن الشعب الجنوبي،شعب عظيم،واثبتت انتصاراته العظيمة ومواقفه المبدئية والأخلاقية الحكيمة،مصداقيته و تحالفه
قطر وأدواتها وخاصة الإعلامية وتحديدا قناة الجزيرة محتارين لحد الآن من الحصول على اسم للجنوب يستخدمونه في
-
اتبعنا على فيسبوك