مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 16 ديسمبر 2019 12:40 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(العودة هي أقصى أمانينا) : الحرب تقسم الأسر اليمنية وتفرض عليها الشتات..

الاثنين 15 يوليو 2019 10:15 صباحاً
(عدن الغد) صفية مهدي:

“منذ حوالي أربع سنوات وأنا أعيش بعيدا عن أهلي ولم التقِ أحدا منهم”، بمرارة تتحدث سمية علي، وهي ناشطة حقوقية يمنية مقيمة في هولندا،  لـ”درج”، عن غربتها القسرية الى خارج اليمن بسبب الحرب هناك، “أوضاع الحرب وما خلفته من تشدد وتزمت وغياب للأمن وحقوق الإنسان، خلقت عصابات وجماعات أقل ما توصف به انها إرهابية”. تشير أسماء إلى أن ظهور تنظيمات متطرفة في المنطقة التي تنحدر منها في محافظة تعز، أجبرها على مغادرة اليمن، عقب تلقيها تهديدات بسبب كتاباتها وبعد تعرض منزلها للقصف.

غادرت سمية في العام 2015، وتقول إنها لم تحاول منذ ذلك الحين، اللقاء بأسرتها بعد أن وصلتها تحذيرات بتصفيتهم إذا لم تتوقف عن الكتابة ضد “المقاومة”، إشارة للقوات الموالية للحكومة المعترف بها دولياً، والتي نشأت في تعز خلال المواجهة مع ميليشيات الحوثيين، كما لاحقتها التهديدات إلى خارج البلاد، وتضيف “أقضي حياتي وحيدة وغريبة، حياتي ببساطة شنطة سفر”.

 

اغتراب قسري

يعيش اليمنيون داخل بلادهم مظاهر اغتراب لم يألفوها من قبل، بدءاً بالنزوح القسري وانتهاءً بالهجرة إلى الخارج، بحثا عن فرص للعمل والحياة الكريمة أو هربا من التهديدات الأمنية.

فالحرب تسببت بتقسيم العوائل وأجبرت أعداداً غير قليلة من اليمنيين على العيش بعيداً عن أسرهم..

في أواخر العام 2014، ومع سيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، على صنعاء، ثم التصعيد الواسع للحرب مع بدء تدخل التحالف بقيادة السعودية في مارس/آذار 2015. وقد أجبرت الحرب وما رافقها من ظروف أمنية وسياسية العديد من اليمنيين واليمنيات على المغادرة إلى خارج البلاد، أو إلى محافظات بعيدة عن مقر إقامتهم المعتاد، ولم يكن هناك من يتصور في الغالب، أن هذا الابتعاد سيطول أمده سنوات.

وتتعدد صور التفرقة القسرية للأسر في اليمن، بين من ابتعدوا عن أهاليهم كأفراد يقيمون في الخارج أو ممن تمكنوا من اصطحاب زوجاتهم وأطفالهم معهم، ولكنهم ابتعدوا عن بقية أفراد الأسرة الكبيرة (الأم والأب والإخوة)، والشاهد الذي يجمع الغالبية من الحالات التي تحدثت إلى “درج”، هي أن أياً منهم لم يكن يتوقع مفارقة أسرته كل هذه السنوات، في حين لا تزال التحديات في طريق العودة ذاتها لم تتغير.

 

غربة أسابيع إلى سنوات

في العام 2015 ومع الأسبوع الأول لبدء قوات التحالف العربي قصفها  لليمن تحت مسمى “عاصفة الحزم”، غادر عصام محمد (40 عاماً) صنعاء.. كانت المرة الأولى التي يستهدف القصف الجوي صنعاء والذي ترافق مع حملة الاعتقالات التي دشنها الحوثيون ضد معارضيهم، وقد اختار أن يتوجه إلى السعودية، فيما غادرت زوجته وأطفاله الثلاثة إلى مسقط رأسه في محافظة إب، وكان يتوقع آنذاك، أن الحرب لن تستمر سوى أسابيع أو شهور على أبعد تقدير.

قضى عصام شهوراً تلو الأخرى، بعيداً عن عائلته، قبل أن يتمكن من إدخال زوجته وأولاده أواخر العام 2015، إلى السعودية، لكنه مع ذلك، يعيش حتى اليوم، بعيداً عن أسرته الكبيرة، وبات أبناؤه الذين غادروا قبل أربع سنوات أطفالا، شباناً، في حين تمكن من انتزاع لقاء بأبيه وأمه بعد أن رتب لسفرهم إلى إحدى المحافظات الجنوبية غير الخاضعة للحوثيين خلال العام 2018. 

ويروي محمد لـ”درج”، أنه يعيش غريباً حياة المجبر الذي يرى طريق العودة موصداً ومحفوفاً بالأخطار، ويفتقد إلى ما كان يمثل بالنسبة إليه الكثير في حياته الأسرية والمهنية، خصوصاً ما يتعلق إخوته وبقية أفراد الأسرة إلى جانب مجتمع الأصدقاء الذي بناه على مدى ما يقرب من 20 عاماً في صنعاء.

وفقاً لأحدث إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن هناك في اليمن منذ العام 2015 ما يقرب من 3.65 مليون نازح منذ تصاعد الحرب، أغلبهم أجبروا على مغادرة منازلهم إلى مناطق داخل البلاد، في حين تُقدر المنظمة عدد من تمكنوا من العودة إلى ديارهم (من مناطق كانت محور للمواجهات سابقاً وهدأ في وقت لاحق) ما يصل إلى نحو 1.28 مليون نسمة، ثلثهم تقريباً، وهو ما يعني أن ما يزيد عن مليوني يمني يعيشون “في ظروف صعبة بعيداً عن منازلهم”.

 

العودة أكبر الأمنيات

وفي ظل المأساة التي خلقتها الحرب وأثرت على الغالبية العظمى من سكان البلاد، لم تستثن أضرارها مظاهر انقسام الأسر، ومختلف الفئات الاجتماعية، ومع ذلك، فإن الإعلاميين ومن ارتبطت حياتهم بمواقف سياسية أو أدوار ذات علاقة بهذا الطرف في الأزمة أو ذاك، يمثلون إحدى أبرز الشرائح المتضررة بالابتعاد القسري عن أسرهم، إذ أن أمل علي، وهي مذيعة تلفزيونية رزقت بطفلها الأول، بعيدا عن اليمن، حيث تقيم وتعمل بقناة “بلقيس” التي تبث من تركيا والتي تعتبر مقربة من الإخوان المسلمين، وتقول إن فكرة العودة إلى حيث تعيش والدتها وإخواتها في صنعاء لاتفارق أسرتها الصغيرة (زوجها وطفلها).

وتوضح علي لـ”درج”، أنها”غادرت صنعاء في منتصف يناير 2015، عند التحاقها للعمل في قناة بلقيس في مقرها الرئيسي في إسطنبول، لصعوبة فتح قنوات في صنعاء نتيجة الأوضاع السياسية والأمنية آنذاك بعد ما تصفه بـ”الانقلاب الحوثي ودخول البلد أعتاب حرب أهلية”، وتشرح أنه ” خالجها الكثير من الخوف والقلق من المجهول، ومن المستقبل القريب خاصة في ظل الخطاب العدائي ضد الصحافة والإعلام والتضييق على الحريات العامة والخاصة وحرية الرأي والتعبير”.

تتابع علي “باتت فكرة العودة، مسيطرة علينا طوال خمس سنوات الغربة الماضية ولم تفارقنا للحظة، حتى أصبحت أكبر أمانينا وأحلامنا، وما أقساها أن يصبح أكبر أحلامك مجرد العودة إلى بلدك ولقاء أهلك.. وما أقسى أن تعيش منفياً مبعداً قسراً.. تعيش حالة انتظار لا يبدو أن لها نهاية على المدى القريب”.

 

ابتعاد لا أستطيع التكهن بنهايته

من جانبه، يقول حسن الفقيه وهو صحفي، يعيش بعيداً عن أسرته منذ سنوات، إن الحرب تسببت “في نزوحي كصحفي يمني، كحال عشرات الصحفيين، الذين أجُبروا على النزوح القسري الداخلي والخارجي”، ويضيف أنه “لم يكن يدر في خلدي أن أغادر قريتي التي تكون عادة في موسم الصيف أكثر خضرة ونضارة (في محافظة ريمة غرب صنعاء) وأغادر منزلي في القرية الذي يجمعني بعائلتي، والأصعب من هذا الشتات والنزوح أنه لايزال مفتوحا، حيث لا أستطيع التكهن بنهايته”.

ويتابع الفقيه؛ “تواجهني وتحاصرني شخصيا أسئلة أطفالي الصغار، تقول رؤوفة ذات السبعة أعوام: لماذا لا نرجع عند جدتي في القرية؟، لماذا اخترت أن تكون صحفيا؟ ولماذا الحوثي يشتي يحبسكم؟ أسئلة مشرعة من الصعب أن تقنع طفلك بكلامك، أو أن يلم بمثل هكذا إجابات”.


المزيد في ملفات وتحقيقات
طريق ( العرقوب "الركبة " الصرة" ثم " العين .. هل جاءت هذه التسميات بمحض المصادفة ..أم أن هناك أسباباً أخرى لهذه التسمية؟!
(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات  ( الطريق إلى عدن ) الرئيس علي ناصر :  الحلقة ( التاسعة عشر ) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :    "جربة الوبري" التي اخترناها
تقرير مترجم يكشف عن تحرك صيني نحو مؤانى عدن.. عيون التنين الصيني على عدن
ترجمة: د. احمد محمد سميح*   نشرت صحيفة نيزافيسيمايا الروسية يوم أمس الأول مقال صحفي لكبير محرري الشؤون الدولية في الصحيفة ايجور سوبوتين تحت عنوان " الجميع ينتظر من
اختلاف طقوس الزواج من مكان إلى أخر .. فهل تصب جميعها في إطار واحد وهو التعبير عن الفرح
(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات  ( الطريق إلى عدن ) الرئيس علي ناصر :  الحلقة ( الثامنة عشر ) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :    اختلاف الأعراس من مكان




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
علي ناصر محمد يتحدث لاول مرة عن اشتراطات الرفاق لخروجه من صنعاء في 1990.. ماذا قال؟
جابر: لهذا السبب تأخر تعيين محافظ ومدير لأمن عدن؟
تقرير مترجم يكشف عن تحرك صيني نحو مؤانى عدن.. عيون التنين الصيني على عدن
قيادي في الحراك الجنوبي يدعو صراحة للوقوف إلى جانب الحوثي
اختلاف طقوس الزواج من مكان إلى أخر .. فهل تصب جميعها في إطار واحد وهو التعبير عن الفرح
مقالات الرأي
الخنفشاريون فئة متعالمة تدعي معرفة كل شيء ويتحدثون في كل الفنون وينسبون الى لفظة (خنفشار).. ولهذه اللفظة قصة
كذب الخبر العيان وان الخبر لكاذب وان العيان لأصدق .. وليس الخبر كالعيان ,على أنغام صوت عندليب أبين "عيدروس
في لحظة تكريم ايوب التي اقل مايقال عنها انها رد اعتبار للحالمة و لليمن ... وقف  الصرح التعزي الشامخ ( ايوب
عدن مربط الفرس فإن تم تجاوز الصعاب بوضع اليد اولاً على مكامن الخلل والشروع في تشخيص الحالة ووضع المعالجات
في البداية أود الإشارة إلى أن هذا المقال التنويري ليس موجها لأي شخص أو حاكم ولكنه ضمن بعض المتفرقات التنويرية
انتهت الفترة الزمنية المحددة في اتفاقية الرياض لتعيين مدير أمن ومحافظ لعدن وكذا انتهت فترة عودة القوات إلى
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
-
اتبعنا على فيسبوك