مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 يوليو 2019 10:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الخميس 11 يوليو 2019 03:34 مساءً

السلام مدرسة الموهوبين التي لا تعرف غير البطولات

من الصعوبة بمكان ان نضع مقارنه بين اي فريق كروي لنادي في وادينا الحبيب (وادي حضرموت) والفريق الكروي لنادي سلام الغرفة فالتاريخ والانجازات والبطولات تنصب في مصلحة السلاميون الذي جمع ناديهم اغلب بطولات اندية الوادي خلال العقود الثلاثة الاخيرة وحقق انجاز بطولة اندية الدرجة الثانية موسم 2009 على مستوى الجمهورية وصعد لدوري النخبة (الممتاز) وقدم اقوى عروضه رغم التآمر عليه فهزم  في الموسم الذي صعد فيه بطل الدوري الصقر ووصيف الدوري التلال واهلي صنعاء الذي احتل المركز الثالث. والعروبة الذي حل رابعا ولولا التعادلات الكثيرة وتامر. التحكيم عليه لضل منافسا شرسا بين اندية النخبة.. على فكره السلام هو النادي الوحيد من اندية الجمهورية الذي قابله نادي اهلي صنعاء المعروف بتاريخه وبطولاته الكثيرة ولم يستطيع يهزمه حين تقابلا رسميا مرتان فقط كانت في ذلك الدوري الذي صعد فيه السلام للممتاز .حيث فاز السلام في ملعب جواس بهدف وتعادلا في الاياب في صنعاء دون اهداف.

سلام الغرفة نادي تسبقه شهرته حيث ماحل ولهذا لا خوف عليه خاصه وان مدينة الغرفة ولاده بالمواهب الكروية والدليل وصوله لنهائي كاس حضرموت في النسخة قبل الماضية وفوزه ببطولتين هذه الموسم. ومنها بطولة اندية الوادي وعينه على الثالثة غدا الجمعة .. فالسلام الذي قدم للمنتخبات نجوما امثال عبود معيبد وفهمي البرقي والحارس الكبير محمد باعنتر والنجم الكروي عماد منصور والمدافع العملاق علي الفقيه ..ونجوم كثيره على راسهم الهداف فهمي سلمان والرائع عبود باصحيح وماجد ادريس وعاطف سند وقبلهما عاشق الشباك محمد الكلدي وزكي الخديد واخيه الكابتن الكبير عبدالله ونجم الدفاع محمد مسعود ومعهم اسطورة الحراسة السلامية صالح موسى وغيرهما من المواهب الكروية التي مرت على تاريخ نادي السلام في العقود الأخيرة..

حيث لو تطرقنا الى ماقبل ذلك سنجد فلتات كرويه سمعنا عن ابداعها وفنها الكثير امثال صالح محمد بن عبدات وعلي بلفاس ومنصور بن مهري. محفوظ مدهش وعوض صابر و احمد طرموم وعبداللاه باجمال وسالم سلمان وغيرهم من افذاذ لعبة كرة القدم في الخمسينات والستينات ومطلع السبعينات ..فمدينة الغرفة هي مدينة النجوم الكروية لهذا نشاهد اليوم مواهب تواصل ذلك الارث الكروي الجميل لتقدم لنا فواصل من المتعة والاثارة والتشويق فالكتيبة السلامية الحالية التي يتواجد بها وجوه شابه صاعده بقوه الى عالم النجومية والتفوق امثال نجم الوسط بندر بريق والمدافع اكرم جوبح والمهاجم الهداف ناصر خالد. والصاعد الواعد علي فضل بن مهري واخيه محمد وباشادي والتريمي وصالح الكثيري وبعوان وعمرو بكار والهداف الاخر منيف موسى والمدافع القوي محمد  عبدالحق وغيرهم من اللاعبين الصاعدين  بقيادة نجوم الخبرة عبود معيبد ومحمد باعنتر وهلال باعامر. ومحمد قهمان .لهذا. مثل ماقلنا وكررنا انه لاخوف اطلاقا على السلام طالما مدرسته لا تأتي سوى بالموهوبين.

تعليقات القراء
396399
[1] لكل حصان كبوة
السبت 13 يوليو 2019
ابن الوادي | تريس مديرية سيئون
ماذا تسطر قلمك ايها الاعلامي عندما هزم السلام عصر امس الجمعة بهدفين نظيفين من اتحاد سيئون وليس هزيمة اهداف بل هزيمة اخلاق سطرها مشجعي السلام لولا الحكمة لكانت حصلت كارثة في المباراة لولا تحكم الجنود بعقلية حضارية عندما كان يرمون مشجعي السلام بقوارير مياه الصحة عليهم دون ان يرفعوا فوهة البندقية التي يحملوها دفاعا عن النفس او رميهم المباشر بالحجارة لرجل الخط وتتوقف المبارة اكثر من مرة وتعود الكرة هل تلك اخلاقيات ابناء الغرفة يابن عبدات الانجازات التي حققها السلام لاينكرها حاقد ولكن اتوقع ان يسطر قلمك لكل حصان كبوة ولكن تلك اسقاطة لن تغتفر بهذه الاخلاقيات التي لا تمس الرياضة اجعلوني افوز بالقوة ولكن الاتحاديون استطاعوا بشبابهم ان يكسروا يماح الغرور والكبرياء وينبغي يعرف الجميع ان الرياضة فوز وخسارة وليس برمي القوارير والحجارة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
أزعجني كثيراً محاولة البعض في التطاول على عمل وقدرات وامكانيات الزميل العزيز سطام السهلي أبو علي رئيس
هل يستفيد سلام الغرفة من مباراة نهائي كأس بطولة الماهر التي خسرها قبل أيام من فريق نادي اتحاد سيئون أحد أندية
تناقلت وسائل التواصل خبر استعداد المنتخب الوطني الأول وإقام معسكر بمدينة المكلا ، وهو في حقيقة الأمر تكرار
يسود الوسط الرياضي اللغط حول المنتخب الوطني الأول ومشاركته القريبة في بطولة غرب آسيا..فهناك من يرى أن
شيء جميل أن تدعم بيوت تجاريه قطاع الرياضة وشي أجمل أن تحاول في  إقامة بطولات وخلق تنافس وآثاره  للظفر
متسلحين بإنجاز "التسعين"  يتأهب " الخضر " لاستعادة اللقب وحصد الذهب في محطة ما قبل الختام الإفريقي الذي
شيء جميل أن تدعم بيوت تجارية قطاع الرياضة وشي أجمل أن تحاول في  إقامة بطولات وخلق تنافس وآثاره للظفر
عاماً بعد آخر ، تحقق بطولة الماهر نجاحات ومكاسب للشباب والرياضيين ، في وادي وصحراء حضرموت ، علاوة على حالة
-
اتبعنا على فيسبوك