مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 07 ديسمبر 2019 03:15 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 27 يونيو 2019 11:51 صباحاً

لايريدوك إلا أن تكون شحات

للاسف من حالفه الحظ ليكون مسؤل في دولة الحظ واليانصيب وفي وضع ليس فيه رغيب يتعامل مع الناس بكبر وانفه وتبختر
ومن احتاج لشئ من الشعب المكلوم وذهب الى باب المسؤل الذي كان هو وإياه في مستوى واحد الان حرب وضعت ذاك في منصب وذاك لازال في مسكنه المتهاوي وبيته القديم
فسيتقل المسؤول تواجد المسكين امام بيته فيشبعوه وعود لاتسمن ولاتغني من جوع وقد لايحصل على شئ الا فتات لايذكر ويعود إلى اولاده بملف يحمل اوراق قطعها العرق واتلفها سم الذل والهوان
او بمبلغ يستحي أن يضعه أمام اولاده هذا هو الحال
لايريدوك إلا شحات
من المستفيد من إذلال شعب عاش بكبرياء وشموخ
من وراء الذل والهوان لشعب تغنى التاريخ بامجاده
من اوصل شعب يشار إليه بالبنان بعزته وكرمة وسجاياه الأصيلة من أوصله إلى انكسار وحزن وألم وجراح
هكذا هم مسؤلونا لايريدوك إلا شحات
تناسوا الوطن وحق المواطن وتلذذوا بحاجة الناس
اذا لم يروا بوابتهم مزدحمة كل يوم يصابوا بصداع ووجع في الرأس
وما أن تزدحم أبوابهم بالناس الذين ساقتهم حاجتهم الماسة إلى ذلك حتى يشعر المسؤل الفلاني أنه قام بواجب الذل والمهانه لشعبة المسكين
ولن يكون إلا ما قاله الله عز وجل
وتلك الأيام نداولها بين الناس
فترى المسؤولين أمام بوابات اسيادهم منتظرين في الشمس والحر حتى يأذن لهم بالدخول لتتجدد البركة من من اوكلوهم ذل وإهانة شعبهم
ولا حول ولاقوة الا بالله

تعليقات القراء
393355
[1] التخوين في الجنوب
الخميس 27 يونيو 2019
طارق العولقي | اليمن
من خلال السنوات والعقود السابقة تم فيها الكثير من الأحداث التي لازلنا ندفع ثمنها الى يومنا هذا في عهد الشيد سالمين وحين كان الشهيد رجل دولة ونزاهته واقتربة من كافة أبناء الشعب وتلمس حاجاتهم بمسؤولية وحين بدأت البلاد تشهد التنمية والعدل والمساواة بدات الخطة من الأطراف الأخرى برسم خطة اغتيالة وتخوينة وبعدها استمرت المراحل العجاف في الجنوب حين تقلد الرئيس علي ناصر محمد منصب رئيس للجنوب وكان بداية الانفتاح على العالم والاقليم والتخلي عن المعسكر الاشتراكي الذي بدى في الانهيار انقلبت علية تلك الوجوه كونة رجل دولة استطاع أن يخرج من الدائرة الضيقة التي جعلهم فيها المسكر الاشتراكي والتي جعلتهم مجرد أدوات وعبيد لتلك القوة التي أخذت في جعل الجنوب دون أي تقدم ولا ازدهار ومرت الايام والسنين بعدها تم ذهاب الجنوب الى باب اليمن وبكامل التنازلات وجعلو من صنعاء هي قبلتهم وهي من تتحكم في كل شيئ برقم أن هناك من حذر البيض من مغبة توقيع اتفاق الوحدة الاندماجية ولاكن للاسف تم التوقيع على الوحدة وبشرط طرد قيادات الجنوب التي كانت محسوبة على الرئيس على ناصر محمد وبعدها تم احتلال الجنوب بكل ما تعني الكلمة من معنى ... واستمرت اليمن في دوامات اغتيالات للكادر الجنوبي وتدمير البنية التحتية وتجهيل الشعب والخ...... ثار النوبة ومن معه من قيادات الجيش الجنوبي وكانت الشرارة الأولى من الحراك السلمي الجنوبي وبعدها استمر الحراك حتى أتت حرب الحوثي وكانت قيادات المقاومة وأبطالها يقدمون قوافل الشهداء حتى تحررت الجنوب ومن هناء عدنا الى مربع التخوين والمناطقية وامتلاك وتلميع لابطال لم تكن لهم حتى اسم يتم ذكرة وجثمو على الثورة الجنوبية وكأنهم هم من اختارهم الشعب عبر صناديق الاقتراع وتم تخوين القيادات الجنوبية التي لها بصمتها في كل المعارك التي دارت رحاها في الجنوب احمد الميسري سليمان الزامكي(أصيب في الدفاع عن عدن مرتين ) انيس العولي عبدالله الصبيحي سند علي ناصر هادي ابو مشعل الكازمي(أصيب ايضا) ناصر سريع العمبوري (أصيب وتم نقله إلى الخارج للعلاج ) واحمد مساعد حسين قالو خائن محمد علي احمد كذالك حسين عرب كذالك صالح الجبواني كذالك لماذا يخونون كل منهم من (ابين وشبوة ) حتى هادي الذي يتكلمون عن أنهم تحت شرعيته قالو عنة خائن العيسي قالو خائن هل هيى الخيانة ام المناطقية يا قوم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وثيقة: التحالف هدد بقصف قوات هادي في شقرة
عاجل:طيران حربي يلقي قنابل ضوئية في سماء عدن
ظهور رواية جديدة حول مقتل العميد عدنان الحمّادي.. ما الذي حدث خلال الدقائق الاخيرة؟
عدن.. الحزام الأمني يحبط محاولة اختطاف فتاتين ويلقي القبض على الجناة
الجبواني يدعو السعودية لتحديد خياراتها في عدن
مقالات الرأي
  كتب الفنان/ عصام خليدي ( الموت من أجل إعادة الروح لمدينة عدن )   مــتعــدد وافــر الـخصال والـشمائل
يصر بعض حمقى حزب الإصلاح وإعلاميه وناشطيه بتعز على محاولة إقناعنا برواية تبريرية سخيفة لاغتيال القائد عدنان
ما هذا الذي أراه ؟! ... وما هذا الذي أقرؤه وأسمعه ؟! تساءلتُ بذهول لا حدود له وأنا أرى وأسمع وأقرأ كل ذلك الحزن
كعادة هرطقات خالد الرويشان الوزير السابق في حكومات المخلوع (عفاش) خرج علينا اليوم بحلقة جديدة من سلسلة
سأبدأ معك أيها القارئ، إن الحياة التي نعيشها تنقسم الى حياة واقعية وحياة وهمية,  فلا أدرى الى متى يستمر
      ✅‏ذكر انجرامس وهو مندوب سام انجليزي انه بعد اتفاقية ١٩٣٤م لرسم حدود الجنوب العربي بين بريطانيا
الصحافة مهنة مهمة للغاية وموهبة وامانه لقول الحقيقة والإبلاغ ويمكن اعتبارها إتقان ورغبة في التواصل مع ما
عادت الحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة عدن لتسيير الأعمال المتعثرة منذ مغادرتها في شهر أغسطس المنصرم..
  كما يعلم الجميع نص اتفاق الرياض الموقع بين حكومة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور والمجلس الانتقالي الجنوبي
  لا يضاعف الشعور بالمرارة والحسرة في أعماق النفوس مِــن إبقاء الوضع في عدن كما هو على حاله من دمار المباني
-
اتبعنا على فيسبوك