مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:41 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 27 يونيو 2019 09:44 صباحاً

الإبتزاز باليمننة

 

عندما يقول لك ابن (المتوكلية الهاشمية) انت يمني فهو يعني انت (حقي)، انت فرع من أصلي أنا، الى ابن الجنوب العربي اتحدث.

 

اصبحت اليمننة وسيلة للنهب والتعدي والابتزاز حتى على التاريخ والجغرافيا، فلم تكن هناك هوية يمنية الا في عام ١٩١٨م بتحول تسمية(المملكة المتوكلية الهاشمية) الى (المملكة المتوكلية اليمنية)، بحدودها المعروفة في ذلكم العام، هكذا نشأت هوية يمنية لأول مرة، ولم يكن الجنوب العربي جزءا منها.

 

اشقاءنا في هذه الزاوية الغربية من الجزيرة العربية، وبذهنية السطو والتملك، اعتبروا ان ما ورد في كتب التاريخ والسير وحتى اقوال الشعراء عن (اليمن) كجهة، اعتبروها تعنيهم مع أن وقائعها ومواقعها لا تعنيهم لا من قريب ولا حتى من بعيد، وصل الامر ان اعتبروا ان احاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم التي ذكر فيها اليمن بأنه يعني (الجمهورية العربية اليمنية) مع ان اليمننة السياسية طارئة على التاريخ والجغرافيا.

 

السطو على الجنوب العربي، هوية وتاريخ وجغرافيا، تم بهذه العقلية فاصبح الجنوب العربي فرع يمني عاد الى الاصل، والمواطن الجنوبي العربي اصبح يمني غصبا عن عين ابوه، اصبح مملوكا لكيان آخر لا صلة له به، وكل ذلك بسبب (عيال) الجبهة القومية الذين يمننوا الجنوب العربي في ١٩٦٧م وجعلوه فرعا لأصل لا صلة له به، كان ذلك أثناء هوس المد القومي العربي الذي ذهب ادراج الرياح وبقي الارث الكارثي الذي حل بالجنوب العربي ككيان وحيد في الوطن العربي دفع ثمن ذلكم الهوس القومجي ولا زال يتجرع سمومة حتى اليوم، بل ان هناك من رموز ذلكم العهد من يصرون على صواب هذه الجريمة، واصبحوا بسببها في حالة سياحة خارجية دائمة (بلا وطن).

 

عندما تم الغزو الثاني للجنوب في ٢٠١٥م هب أبناء الجنوب العربي، من كل الطيف الجنوبي، دفاعا عن وطنهم، لم تحركهم احزابهم ولا مكوناتهم السياسية، بل تحركوا تحت راية الجنوب، كان ذلك قبل انطلاق عاصفة الحزم التي تشرفنا فيها بمدد الأشقاء، وهكذا تحرر الجنوب من الغزو الثاني وبعض آثار الغزو الاول، بفعل الغيرة على الوطن، فيما لم يتغير شيء في خارطة التموضع العسكري في العربية اليمنية على مدى ٤ سنوات ونيف.

 

وهنا ظهر الابتزاز باليمننة وصرنا نسمع نواح الأشقاء من اليمن الشقيق المشردون في اصقاع الارض وعويلهم على الوحدة اليمنية، الميتة اصلا، وعلى الاحتلال الاماراتي للجنوب، هذا مع ان الدماء الزكية لأبناء الامارات اختلطت بالدماء الزكية الجنوبية في معارك الشرف والكرامة، كل هذا العويل وهم حتى لم يحرروا بيوتهم، هذا اذا اعتبرنا ان الحوثي قوة احتلال، وعندما سمعنا هؤلاء الذين بلا وطن يتباكون على وطن لا لهم علاقة به سوى علاقة الجوار تذكرت قول صديقي العزيز الذي كان قريبا من الطبقة السياسية الحاكمة بعد حرب ١٩٩٤م حين قال (لم تكن هناك وحدة اصلا، هم توحدوا معنا في حقنا في الجنوب، اما (اليمن) فهو حقهم).

 

عدن

٢٧ يونيو ٢٠١٩م

تعليقات القراء
393337
[1] أنتم حقنا غصبًا عن عين أهاليكم
الخميس 27 يونيو 2019
سلطان زمانه | المتوكليةالهاشميةالشقيشقة
نعم نبتزكم فحاولوا فرض هوية الجنوب العربي أنعربه إن استطعتم!

393337
[2] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الخميس 27 يونيو 2019
الجنوب تنتصر | الجنوب العربي
توحدو في حقنا بنهب خيراتنا وظلمنا وتسريحنا من وظائفنا توحدو بقتلنا واصدار الفتاوي بقتلنا وياريت كنا فرع عاد لاصل بل كنا بالنسبه لهم حذاء عاد لرجلهم هكدا يرونا سندافع عن جنوبنا وسيحاربهم رجل والمراه وطفل والحجر سبحان الله المنتقم ناصر المظلوم لولا حرب الحوثي لما استعدنا وطنا ربا ضاره نافعه

393337
[3] قال الامام بان ارض الحضارمة العرب( بلاد جنوب العرب) لا تتبع اليمن
الخميس 27 يونيو 2019
احمد ابو مازن | عدن
ارض المملكة المتوكلية اليمنية هي اليمن لا سواه اقيمت الدولة والجمهورية العربية اليمنية على هذه الارض لاغيرها لها ثورة وجمهورية ودو لة وشعب وكيان يمني لايوجد غيره. عند ترسيم الحدود بين اليمن وارضجنوب العرب بين اليمن وبريطانيا قال الامام هذه حدود اليمن الى اين مايجبي من ثمرتها جباية المحاصيل الزراعية ماعدا ذلك من جبال وسهول وصحاري ورمال وبحار لا تتبع اليمن وتم ترسيم الحدود على هذا الاتفاق وتم بناء حينها ثلاثة مراكز شرطة حريب - الشريجة - سناح على الحدود المتفق عليها



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
وصول موجة امطار خفيفة إلى عدن
مقالات الرأي
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
-
اتبعنا على فيسبوك