مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 يوليو 2019 12:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

قصة من عدن: مروحة حكاية  قيس واخته .. وكيف التعايش مع القطط والفئران

الثلاثاء 25 يونيو 2019 09:58 صباحاً
كتب/ مختار محمد حسن

 

تواصلا لتوزيع مراوح الشحن للناس المحتاجة لها في هذا الحر الشديد والرطوبة العالية التي تمر بها مدينة عدن هذه الأيام تواصلت أمس مع زميلي الصحفي الرياضي الشاب عمار مخشف بوجود حالة في (حافة القاضي) وبصراحة وضع هذه الحالة غير كل الحالات .. وحتى أنني مش عارف من أين أبدأ أو من أين أختم هذه الزيارة .
لكن سأبدأ كهذا .. رحنا الساعة 10 الصباح إلى منزل قديم في حافة القاضي .. وعرفنا انه بيت عمنا (قيس محسن الحداد) الذي يعتبر واحد من أمهر النجارين في عدن بداية من الستينات .. وهو من عائلة عريقة ولديه أقارب كثير في ألمانيا وبريطانيا ودبي وغيرهما الكثير .. وهو الآن يعيش في هذا المنزل المتهالك مع أخته الكبيرة في السن (لطيفة حداد) التي كانت احسن (طباعة) في معسكر النصر في الثمانينات والتسعينيات .. والآن من كبر السن أصبحت عاجزة عن كل شيء .. حتى أنها أصبحت تتمنى الموت في أي لحظة .. بل إنها بعض الأحيان تتصرف تصرفات عنيفة كرد فعل على الحياة الصعبة التي تعيشها.
البيت الذي يعيشون فيه بيت غير مرتب بالمرة .. ويحتاج إلى إعادة تأهيل كبيرة .
قيس واخته برغم كبر سنهما يقومون بتربية القطط .. ولأن الفئران دوخوا بهم مما جعلهم يتعايشون معهم واصبحوا يوفرون لهما 3 وجبات يومية حتى يشبعوا ولا ياكلوا عليهم الخشب أو الوايرات أو أسلاك الكهرباء أو الدقيق أو الرز الذي معهم .
وحتى الغربان لهم نصيب من بقايا أكل القطط والفئران ويتواجدون في صباح كل يوم أمام باب منزل عمنا قيس لكي يرمى لهم بالخبز أو أي شيء .
طبعا بعد الزيارة وتسليم عمنا قيس المروحة جلسنا أنا وعمار مخشف كل واحد ينظر للثاني ونقول هل في ناس عايشين كذا في عدن ..
طبعا خلال الزيارة وجدنا أن هناك ناس كثير تطرق باب عمنا قيس واخته وجابوا لهم مروحتين لكنهما بدأو بالضعف نسبة للاستهلاك الكبير ..
وهنا أطباء فاعلين خير يمرون على أخت قيس بين الحين والحين للاطمئنان على صحتها ..لكن بصراحة هما محتاجين لأشياء كثيرة صعب حد يشرحها إلا من يقوم بزيارتهما غير كذا لن يشعر بما يعانوه ابدا .
أبرز ماخرجت به خلال هذه الزيارة أن قيس واخته يعيشون على راتب تقاعد الأخت .. ومنها يأكلون ويأكلون الحيوانات .. والأهم عند (خالة لطيفة) حتى وهي بهذه الحالة الصعبة تسديد فواتير (الماء والكهرباء) ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
حرب94م والهيمنة الشمالية على الجنوب (الحلقة الثانية)
استكمالا لما نشر في الحلقة الأولى سنواصل في هذه الحلقة نشر أسماء الجرحى للفترة  من ابريل وحتى ديسمبر لعام  2008 م     جدول ( 1 )  :  الرقم اسم
الإرهاب يضرب أبين مجددا.. ومهمة مدير أمنها تبدأ فعليا
تواصلا لمشروع التطرف والإرهاب والفكر التدميري الذي يستهدف إستقرار الأرض قبل الامن والسكينة الإنسانية للمواطن  ، ومحاولة  العودة إلى مربعات التخريب والفوضى
الفنان/ عبدالكريم توفيق حالة مرضية تكشف هشاشة الواقع السياسي ..
كتب الفنان العدني / عصام خليدي .. الله يلعن أبوها بلد يحكمها أشباه الرجال المنافقين الدجالين الفاسدين المتسلطين المتسلقين الناهبين الجهلة عديمي المشاعر والأحاسيس




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فضيحة مالية بالبنك المركزي اليمني
بالصورة: هكذا كان اليمن الجنوبي واليمن الشمالي في سنة 1977
من هو صاحب الشخصية الحكيمة الذي أشار له غريفيث في إفادته الأخيرة؟!!
الفنان/ عبدالكريم توفيق حالة مرضية تكشف هشاشة الواقع السياسي ..
عاجل : عودة نائب رئيس الوزراء احمد الميسري إلى عدن
مقالات الرأي
اللواء/ أحمد مساعد حسين يكتب عن التحشيد العسكري في شبوة بينما كنت في طريقي الى مقر الهيئة الشعبية بمدينة عتق
  علي منصور مقراط رئيس تحرير صحيفة الجيش، والسكرتير الإعلامي لوزارة الدفاع، لا أعرفه شخصياً، ولم أتشرف
في رد الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد لموضوع الدكتور الوالي، أعاد ابو جمال مبادرة مؤتمر القاهرة و التي هي
  د. رشا الفقيه أربعة أعوام منذ تحررت مدينة عدن من قبضة مليشيا الحوثي الانقلابية ومازالت تعاني الأمرين،
  يطالب المجتمع في الجنوب بدولة نظام وقانون ومؤسسات .وبكفاءات وطنية مؤهلة تدير تلك المؤسسات تملك من
قد نطر الى تناول بعض الأمور ليس من باب الاحباط أو اليأس و انما للتوعية من مخاطر تلك الأمور على  أهم واقوى
 هناك العديد من تجار الكباش (البرابر) الموسميين الذين اعتادوا انتظار قدوم العيد الكبير بفارغ الصبر ليضربوا
تطالعنا العديد من المواقع كل يوم بكذبه للنيل من قوة الرئيس هادي، وشرعيته، وتماسك قواته، وثباته، ولكنهم سرعان
هناك مقولة شهيرة تقول (إن سر النجاح أن تكتب هدفك أمامك، وتضل تردد اسمه، وتحلم بيوم تحقيقه) والكيانات الجنوبية
  تزوجت أم الحسين على الطريقة التقليدية لعادات وتقاليد ريف أبين أرض البدو والرعيان ..كانت بارعة الجمال
-
اتبعنا على فيسبوك