مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 02 يوليو 2020 12:25 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

التكافل الانساني تشارك في مؤتمر عمان للمنظمات الغير حكومية

الاثنين 24 يونيو 2019 10:27 مساءً
عمان(عدن الغد)خاص:

شاركت جمعية التكافل الانساني في مشاورات المنظمات الغير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تنظمها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حول الهجرة المختلطة ودور المجتمع المدني .

وقد عقد المؤتمر في عمّان للفترة من 20-21 يونيو 2019 م وضم المنظمات الفاعلة الغير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا اضافة الى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وتناولت محاور المؤتمر الاوضاع والحلول الدائمة وتوفير الحماية اللازمة للهجرة المختلطة
حيث تم النقاش فيها حول حماية اللاجئين، المهاجرين و الأوضاع الصعبة و المعاناة التي يعانيها اللاجئين سواء الواصلين الجدد او القدامى اومن يعيشون بالمدن او مخيم خرز وماهية ايجاد حلول دائمة لهذه المشكلة .

وقد قام الاستاذ / ناصر باجنوب مدير جمعية التكافل الانساني المشارك بالمؤتمر عن جمعية التكافل الانساني بالتحدث حول جهود جمعية التكافل الإنساني في تقديم الحماية للاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين على حد سواء جنب الى جنب مع المفوضية السامية ، وقام بتقديم صورة واضحة وواقعية لمعانات اللاجئين والتي يواجهها يوميا وبشكل مباشر في ظل غياب شبه تام للمنظمات الدولية والمحلية وانعدام دور الامم المتحدة في تقديم اي حمايه خصوصا للواصلين الجدد ، وشدد على ضرورة تعزيز دور المفوضية السامية والمنظمات الإنسانية المعنية والقيام بمهامها الإنسانية وتقديم الحماية للازمه للاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين الواصلين يوميا الى الشواطئ اليمنية ،واشار باجنوب الى ان دور المجتمع المضيف نحو الهجرة المختلطة متقدم جدا عن دور الامم المتحدة رغم الظروف الصعبة التي يمر بها المجتمع المدني من جراء الاوضاع التي يمر بها اليمن عامة .

وناشد المنظمات الانسانية الداعمة بان توجه بعض المشاريع لمساعدة المجتمع المدني الذي زاد تدفق المهاجرين والنازحين وضعه سوءً ، وذكر بان البنيه الأساسية لذلك المجتمع منعدمه او متهالكة وبحاجه الى اعادة بناء حيث ان البنية التحتية من مشاريع خدمية كمشاريع المياه والعيادات الصحية وغيرها لا تفي بأدنى الاحتياج للسكان فضلا عن عشرات الالاف من المهاجرين الذين يسلكون تلك الطرق ويشاركون المجتمع رغيف الخبز .
ايضا اشار باجنوب الى ان هناك اشكاليه كبيره وتتمثل في وجود لاجئين بالمدن ومخيم خرز باليمن يعيشون تحت وضع لاجئ منذ ٢٧ عام ، وتسال هل نحن عاجزون كمنظمات انسانيه وكأمم متحدة من ايجاد حلول دائمه لأولئك اللاجئين الذين لا يستطيعون العمل ولا يملكون وثيقة تنقل بل لا يستطيعون اداء العمر او الحج الا بشق الانفس لعدم وجود وثائق معترف بها لديهم ، هناك من ولد في المخيم وترعرع وربما حصل على القليل من التعليم وتزوج واصبح له اولاد يدرسون حاليا في تلك المدرسة التي درس فيها ،، تصورا منذ ميلاده الى ان اصبح اب وهو تحت وضع اللاجئ!؟ اين دور الامم المتحدة في حل هذه المشكلة التي تواجه هؤلاء اللاجئين ودمرت مستقبلهم ومستقبل اولادهم .

واشار باجنوب ان الصورة ليست سوداوية بشكل كامل فهناك آمال مبشره ، ففي العام الماضي والى مايو من هذا العام هناك من عادوا عوده طوعيه الى بلدهم من اللاجئين الصومال يقدر عددهم بنحو 3300 لاجئ وهذا امر مفرح جدا ومبشر ويجب تشجيعه .
وعلى المفوضية السامية ان توفر لأولئك العائدين سبل العيش في بلدهم لنشجع بقية اللاجئين على العودة الى المناطق الأمنه في بلدهم.
من جهة أخرى أشار الى مشكلة النزوح الداخلي في اليمن فهناك نحو قرابة ثلاثة مليون نازح داخلي يحتاجون المساعدة و تقريبا ٧٥ ٪ من السكان اليمنيين بحاجه الى نوع من انواع المساعدة بحسب تقارير رسميه من منظمات الامم المتحدة، هذا الامر بكل تأكيد انعكس على اوضاع اللاجئين والمهاجرين فالكل في قارب واحد ومعاناه واحده.

وفي الاخير تمنى باجنوب للمشاركين بالمؤتمر التوفيق والنجاح لأعمال المؤتمر فهناك افكار مبتكره ستاتي بحلول غير اعتياديه ان ترجمناه على الارض بمساعدة وكالات الامم المتحدة المتعددة ..


المزيد في اخبار المهجر اليمني
1000 مطعم ومحل يمني في مصر .. الوجه الاخر لازمة الحرب
    قالت السلطات المصرية في احصائية اخيرة لها ان اليمنيين المقيمين على الاراضي المصرية باتوا يمتلكون أكثر من 1000 محل ومتجر صغير . وبدأ الأمر في العام 2009 حينما فتح
مراسم تشييع ودفن والد الشيخ العيسي، وإلغاء تجمعات العزاء بسبب كورونا
أعلن مصدر في مكتب الشيخ أحمد العيسي أن مراسم تشييع ودفن جثمان والده الطاهر -رحمه الله- ستقام ظهر غدٍ الأثنين، في مقبرة عبدالولي جوار مقابر الجمعية الشرعية في مدينة 6
يمني يكشف قصة بدر الدين آدم منفذ هجوم غلاسكو: أخبرني قبلها بيومين
كشف مواطن يمني أن منفذ هجوم الطعن في فندق بارك إن في مدينة غلاسكو البريطانية، هو سوداني يُدعى بدر الدين آدم، وروى قصته ودوافعه وراء ذلك، قائلًا إنه أخبره بخطته قبل


تعليقات القراء
392894
[1] مؤسف
الثلاثاء 25 يونيو 2019
محمد | أرض الله الواسعة
محجوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
المؤسسة العامة للإتصالات تعلن عن إنقطاع خدمة الانترنت عن المحافظات التالية
عاجل: إصابة 9 أطفال إثر انفجار مقذوف في المعلا بعدن
عاجل: دوي انفجارات عنيفة تهز صنعاء
قيادي بالانتقالي: لن نتراجع عن الإدارة الذاتية إلا بهذا الشرط
السعودية تدعم الإمارات في مجلس الأمن
مقالات الرأي
لاتصرفوا الملايين في السفرحتى لايفقر الشعب قامت الثورة وكان أهم أهدافها القضاء على الفقر والجهل والمرض
    عادل الأحمدي    تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن
         ان التزام اطراف النزاع بتنفيذ اتفاق الرياض العسكري والسياسي كان له وقع خاص في قلوبنا
عاشت المنطقة الوسطى مراحل كثيرة من عدم الاستقرار وتعرضت لعدة نكسات بسبب مواقف رجالها في عدة احداث سياسية في
ربما استطاع الحوثي لبعض الوقت أن يلجم صنعاء بالخوف والتخويف وأن يستقوي بالسلاح ، لكنه في حقيقة الأمر يعيش هو
وانا في طريقي من لودر بمحافظة أبين إلى عدن بعد مشاركتي في تشييع جثمان عطر الذكر فقيد الوطن والقوات المسلحة
ثلة بسيطة ... وقلة قليلة.. وكبار بعقول أطفال..وصمت فظيع خيم على كل البشر .. فلم يحرّك أحد ساكن.. ولم ينبس أحد ببنت
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   كان على طارق محمد عبدالله صالح عفاش تَدَبُّر علاقاته الخفية مع بعض قوى
كثر الحديث عن الشق السياسي لاتفاق الرياض حتى بات البعض الجنوبي المُستغفَل يرى فيه وثيقة استقلال للجنوب أو
كانت النقاط الأمنية التي تم نشرها في الثمانينات من القرن المنصرم في مناطقنا النائية، ترغمنا على تجاوزها من
-
اتبعنا على فيسبوك