مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 أكتوبر 2019 10:12 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 24 يونيو 2019 09:29 مساءً

الصراعات الداخلية

عندما يستشعر الانسان العادي الخطر يخرج بتلقائية للتعبير عن مايشعر به ، ومحافظة شبوه ألتي عاشت في الأيام الماضية وضعا أمنيا صعباَ استهدف أمن واستقرار هذه المحافظة وأبنائها خرجت لتعبر عن خوفها من مجهول يتجهمها وخطرا محدقا يتهددها ويكاد يلحقها باخواتها أبين ألتي دُمرت كليا وعدن ألتي مازال التدمير جاريا فيها ..

هناك من يتحدث عن صراع مشاريع جنوبية جنوبية  يقف خلف خروج البحث عن الأمان للناس في مناطق الجنوب وانا اعتقد ان هذا الطرح مازال يحتاج لخلق تقارب بينه وبين الحقيقة وارى ان هناك مشروعان فقط  تتجلى ملامحهما على الساحة اليوم مشروع شمالي حدد اتجاهاته ويسعى لتحقيق اهدافه وتتفق اطرافه جميعها على تأجيل صراعها الداخلي حتى انجاز هذا المشروع ، ومشروع جنوبي حدد اتجاهاته ولكنه لايمضي لتحقيق اهدافه  بل أنه يصر على تأجيلها والانتظار  حتى الإنتهاء من صراعاته الداخلية ألتي لاتحمل أي مشاريع سياسية واضحة  !! 

في اعتقادي أن المشروع الشمالي سيواجه بآلياته التي يوظفها حاليا  اذا مانجح رعاته في مسعاهم صراعا قادما لن يفضي إلى دولة ولن يستطيع حتى العودة إلى أطلال دولة ماقبل 2011م ، ولتفادي هذه النهاية ليس أمام  الأخوة في الشمال إلا التخلي عن فكرة فرض الأمر الواقع بالقوة والعودة إلى طاولة الحوار للتوافق فيما بينهم من خلال مؤتمر شمالي  للوصول إلى مشروع يفضي إلى دولة بمعايير الدول المعترف بها ..

اما في الجنوب فان تقديم اهداف الصراع الداخلي على اهداف المشروع الرئيسي أمر في اعتقادي لن  يفضي إلا إلى اجترار تاريخ الجنوب التصارعي  وستقوض نتائجه مسيرة تحقيق هدف المشروع الجنوبي الأول بل أنه سيهدد وجود هذا المشروع ، ولتجاوز كل ذلك ليس امام  الجنوبيون خيارا سوى إعادة ترتيب اولوياتهم والذهاب أيضا أسوة بالشماليين إلى مؤتمر جنوبي يجدول الرغبات والأهداف الخاصة بالاطراف المتصارعة ويضع على رأسها المشروع الوطني الجنوبي الأساسي ....

الواضح في الشمال والجنوب أن العربة في تفكير الجميع مازالت إلى الآن تحتل مكانتها قبل الحصان وهذا الوضع يجب أن يُصحح لإيقاف عجلة التدمير الممنهج للوطن ولتتجاوز البلاد محنتها ..

تحقيق المشروع والهدف لقوى الشمال وكذلك تحقيق المشروع والهدف لقوى الجنوب  لن يتحقق إلا من بوابة الدولة الاتحادية كمحطة  تمنح الشعب في الشمال والجنوب حق تقرير المصير وتحديد المكانة السياسية ..

إن تتم عملية إشراك شعب تم تهميشه على مدى اكثر من خمسين عام لإبداء راية في مستقبله هو بوابة الدخول إلى أول مربعات الإستقرار في اليمن بشطريه وهو بالقطع أكثر إيجابية من طريقة نصب الكمائن السياسية أمام أي خروج لأي مجاميع من هذا الشعب هنا أو هناك للتشويش على حقيقة اهداف الخروج والتصارع على اختطاف تلك الخروجات لمصلحة كل طرف   

تعليقات القراء
392889
[1] قلتها من لسانك
الثلاثاء 25 يونيو 2019
باحميش | حضرموت
محجوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
لاول مرة بتاريخ عدن..تعيين جندي نائبا لمدير شرطة في عدن
القوات الاماراتية تستكمل انسحابها من قاعدة العند (فيديو)
الحوثيون يفرجون عن جماعة ارهابية متورطة بتفجير جامع الرئاسة
بعد ساعات من الجريمة .. الحزام الأمني يلقي القبض على قاتل بمديرية زنجبار
قوات الحزام الأمني تضبط مركبة تحمل الحشيش المخدر في القطاع الشرقي بعدن
مقالات الرأي
حينما تتعالى صرخات الأوطان المسلوبة و يسمع أبناء هذا الوطن أو ذاك صدى صراخ أوطانهم و يوقفون مكتوفي الأيدي
رب ضارة نافعة ، الكل تجرع مرارة فساد وفشل وتواطؤ وخيانة شرعية الرئيس المؤقت هادي وحزب الإصلاح الإخواني
لقد قطعنا شوطا طويلا من قبل الاستقلال ومن بعده وتكللت الجهود ببعض النجاحات في تحرير الجنوب وتحقيق المكاسب 
     د.عمر عيدروس السقاف      محافظ محافظة المهرة.. الشاب الشيخ راجح باكريت (أبو سعيد) أضحى مثلاً
  كما يبدو لي أن الوفد المفاوض للانتقالي لم يستوعب المرحلة القادمة وبقي في موقعة القديم متمترس  بنقاط
    ✅المبادرة الخليجية وماتمخض عنها وجدت لانقاذ دولة يمنية متآكلة "رجل عليل " لكثرة ازماتها واستحالة
    التسريبات متزايدة عن اتفاق ترعاه المملكة بين شرعية الرئيس هادي والمجلس الإنتقالي ممثلا عن الحراك
    الكل يعلم بان عدن دارت فيها حرب ضروس في مطلع 2015م ابان الغزو الحوثي العفاشي خلفت الكثير من الشهداء
تفجُّـــــرُ الأزمة والصدام العسكري بين القوى الجنوبية وبين السلطة اليمنية المسماة بالشرعية كان متوقع
رغم الضغوطات الشديدة التي تُمارسها السعودية تجاه الشرعية إلا أنها رفضت الحوار مع الانتقالي بشكل قاطع، ليفشل
-
اتبعنا على فيسبوك
padding:5px; margin:5px 0; padding-bottom:10px;position:relative;">