مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 07:15 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

هل تسعى الإمارات إلى تقسيم اليمن؟ (فيديو)

الاثنين 24 يونيو 2019 05:36 مساءً
(عدن الغد) إرم نيوز:
تتناوب وسائل إعلام بعينها ونشطاء ومسؤولون حاليون وسابقون في اليمن على توجيه الاتهامات تلميحًا وتصريحًا لترسيخ فكرة أن دولة الإمارات تسعى لتقسيم اليمن إلى دولتين شمالية وجنوبية، متذرعين بحجج حبلى بالأهواء السياسية.

فهذا المقطع مثلًا يجري تداوله كدليل إثبات ضد الإمارات من قبل أطراف تسعى لاستغلال تصرف شخصي من أفراد شعروا بالامتنان تجاه دولة دعمتهم في ظروف صعبة، ليرفعوا علمها كما هي الحال في عديد المناطق اليمنية.

وهنا تبدأ التساؤلات المشروعة لمن يريد أن ينظر إلى الأمر بتحليل موضوعي تثبته الحقائق على الأرض وليس الكلمات والاتهامات العابرة للشاشات والأقلام.

فالصراع اليمني لجهتي الوحدة والانفصال ليس طارئًا، بل إن مفاعيله بدأت منذ الأشهر الأولى لإعلان الوحدة عام 1990، خاصة وأن هذه الوحدة قامت حسب مراقبين على أسس تجاهلت إزالة الشكوك وألغام الخصومة المتبادلة بين الطرفين.

وإذا كان البعض ينتقد حاليًّا دعم الإمارات لقوى جنوبية شكَّلها التحالف ودرَّبها فإنه يتناسى الظروف التي تأسست فيها هذه القوات، وكيف أسهمت في تأمين مناطقها وجعلتها نقطة انطلاق لتحرير مناطق الشمال وصولًا إلى الحديدة.

صحيح أن هذه القوى الجنوبية لا تخفي توجهاتها الانفصالية، لكن هل يعني ذلك تجاهلها كمكون فاعل ومؤثر على الأرض، وإذا كان الأمر كذلك فلماذا استقطبتها الحكومة؟.. ألم يكن رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي محافظًا لعدن معينًا من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي وهاني بن بريك نائب الزبيدي، ألم يكن وزير دولة في حكومة هادي؟

وفي حال كانت الإمارات تسعى إلى التقسيم فعلًا، فلماذا تستمر في دعم المقاومة والجيش الزاحف إلى مناطق الشمال لتحريرها وإعادة الشرعية هناك؟ بل إنها تدعم بشكل مباشر طارق صالح ابن شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح في الحديدة، وتقول الكثير من التقارير، إنها لم تنجح في إقناع الجنوبيين بإقامة معسكرات للقوات التي يقودها طارق في المحافظات الجنوبية.

بل إن الوحدة اليمنية المفترضة لم تتحقق في جبهة قتالية كما حدث في جبهة الحديدة التي قادتها الإمارات حيث قاتل الجنوبي إلى جانب الشمالي ضد ميليشيات الحوثي التي تكبدت خسائر فادحة في هذه الجبهة بالتحديد.

أما الأصوات التي علت أخيرًا من مسؤولين يمنيين وعلى رأسهم أحمد بن دغر رئيس الوزراء اليمني السابق، الذي اتهم ضمنًا الإمارات بالسعي إلى تقسيم اليمن، فإن خبراء الشأن اليمني يرون فيه هروبًا وتشويشًا على ملفات فساد تطال الرجل الذي أقيل بسبب مؤشرات على استغلال المنصب والأداء الحكومي المتردي الذي أدى إلى انهيار الاقتصاد بشكل حاد خلال فترة وزارته.

أما ما حدث أخيرًا في سقطرى، فإن محافظ الأرخبيل لم يجد مهربًا من الأزمات سوى توجيه الاتهامات للإمارات بعد تصاعد الاحتجاجات الشعبية على الفشل الإداري لسلطاته المحلية.

ومهما كان من أمر فإنه لايخفى على أحد وجود حراك جنوبي ساعٍ للانفصال وعودة الدولة الجنوبية، تقابله أصوات تدعو لدولة اتحادية، وأخرى إلى نظام فدرالي وغيره من الطروحات، التي من المفترض أنها شأن يمني بحت، وليس من حق أي دولة فرض رؤيتها؛ وإلا فإن هذا الأمر هو التدخل بعينه سلبًا أكان أم إيجابًا.

لكن بعض الأطراف المؤدلجة تتطلع إلى التحالف ودوله كشرط لخدمة أجنداتها الخاصة وتصفية خصومها وحماية أخطائها التي أوصلت اليمن إلى ما هو عيله اليوم.


المزيد في أخبار وتقارير
بن بريك يتعهد بمنع انعقاد مجلس النواب اليمني في الجنوب
تعهد رئيس الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي اللواء أحمد بن بريك بمنع انعقاد مجلس النواب اليمني في الجنوب. وقال بن بريك خلال حفل تخرج دفعة من اللواء الثالث صاعقة في
وفد من منظمة الغذاء العالمي يزور مطاحن البحر الأحمر بعد تجهيزها
قام وفداً رفيع من منظمة الغذاء العالمي صباح اليوم بزيارة لمطاحن البحر الأحمر بالحديدة بعد الانتهاء من أعمال الصيانة الأولية وتجهيزها لتصبح صالحة لتجهيز دقيق القمح
نائب رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي يلتقي مستشار رئيس الجمهورية حيدر أبوبكر العطاس
التقى صباح اليوم الثلاثاء في العاصمة السعودية الرياض الأستاذ/ علي عبدالباقي المسلماني نائب رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي بدولة رئيس الوزراء الأسبق مستشار رئيس




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
الأرصاد الجوي يتوقع هطول امطار رعدية على عدن
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
وصول موجة امطار خفيفة إلى عدن
مقالات الرأي
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
-
اتبعنا على فيسبوك