مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 05 ديسمبر 2019 08:24 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد انتشار الأمراض وترسب مياه الأمطار.. حملة رش وشفط في العاصمة عدن بجهود شبابية فهل تكفي للنهوض بالعاصمة من جديد

السبت 22 يونيو 2019 04:30 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

بعد المنخفض الجوي القوي الذي شهدته العاصمة عدن وهطول الأمطار الغزير والأضرار التي حلت بمنازل المواطنين والشوارع وترسب المياه الذي ظل إلى اليوم في بعض المناطق والتي تلاها ارتفاع كبير في درجة الحرارة ودخول العاصمة عدن في غليان وإصابة عدد من المواطنين بحالات الإغماء وأمراض الضغط وهبوط السكر بسبب الحر.

من هذا المنطلق وبعد انتشار الأمراض بين أوساط المواطنين والمستشفيات التي تعج بهم وزيادة حالات الإصابة كل يوم قام مجموعة من شباب عدن بمبادرة طبية وجميلة من أجل التخلص من المياه المترسبة في بعض الأماكن والتي يناشد المواطنون فيها بتدخل السلطات لشفط الماء ومن أجل وقاية المدينة من البعوض ومياه المجاري وكل الأشياء التي تتسبب في نشر الوباء والأمراض بحملات رش بالمبيدات وبجهود ذاتية بغد أن تم التنسيق بينهم وبين مكتب الصحة.

لمعرفة تفاصيل أكثر عن الحملة نعرض إليكم التقرير التالي:

تقرير : دنيا حسين فرحان 

*استهداف معظم مديريات عدن في انتظار توسيع العمل في الأخرى: 

بدأت الحملة من مديرية خور مكسر وتم شفط الماء والرش لعدد من الأحياء وامتد العمل لمديرية المنصورة تلتها الشيخ عثمان ولكن بسبب شحة الامكانيات هناك صعوبة في الوصول للمديريات الأخرى أو المناطق كافة , تواصل الحملة يتطلب تكاثف كل الجهود من أجل أن يتم استهداف كل مديريات عدن وتجاوب مكتب الصحة وكل المنظمات والمؤسسات التي تهتم بهذا الجانب من أجل انقاذ العاصمة عدن وكل المواطنين فيها من الأمراض ومن انتشار الوباء وتشويه منظر المدينة التي لطالما عانت كثيرا.

*طفرة عدنية تبدأ بحملة رش لشوارع المنصورة لمحاربة البعوض: 

يتحدث رامي القيدعي أحد أعضاء فريق طفرة عدنية : جاء تحركنا بناء على حاجة عاصمتنا الحبيبة عدن ونحن كأبناء لها علينا ان نساعدها باي شيء لم تتوفر لدينا معدات طرقنا ابواب مدراء المديريات منهم  تجاوب معنا ومن تقاعص تم قمنا بالتواصل مع اشخاص يمهدوا لنا الوصول لجهات كبيره , فتوجهنا للدكتور محمد ربيد نائب مدير مكتب الصحة بعدن الذي رحب بنا وكان متطلع على كل تحركاتنا.

ومنها تم دعوتنا لاجتماع مدير مكتب الصحة الدكتور الوليدي مع منظمة الصحة العالمية وكنا نتحدث لهم نيابة عن شعب عدن بما نعانيه من مشاكل بيئية , بعدها قمنا بعمل جدول رش تستهدف كل مديريات العاصمة بدأنا قبل أربعة أيام من مديرية خور مكسر للمنصورة وصولا للشيخ عثمان , وكل منطقة فيهم خصصنا لها 4 أيام.

لكن كنا نعاني من شحة الامكانيات في مكتب الصحة لم يتمكنوا من توفيرها في فترتين الصباح والمساء فكنا نضطر للنزول مع عمال الرش من بعد صلاة الفجر وحتى ال8 مساءا , نشرنا بعض أفرادنا لتوزيع برشورات وملصقات بالجدران لتوعية الناس , نحن شعب أن نشجع التنافس في خدمة عدن والمواطن.

نتمنى من كل الجهات أن تتحرك معنا وتساعدنا حتى يتم تكرار عملية الرش وشفط المياه كل يوم للحد من الأمراض والتخلص من كل المياه المترسبة في الشوارع ويتم تغطية العاصمة عدن بالكامل والحرص على حياة الناس. 

في بادرة طيبة المؤسسة الاقتصادية تشارك في حملات الرش بعدن: 

يقول  خالد الحميقاني : 

برعاية كريمة و بدعم سخي من المدير التنفيذي للمؤسسة الاقتصادية اليمنية الأستاذ / سامي صالح السعيدي تحرك على وجه السرعة في تنفيذ حملة شاملة في العاصمة عدن ل 8 المديريات بالإضافة إلى المدينة الخضراء و مدينة السلام تقوم بمكافحة البعوض عبر عمليات الرش في الهواء و رش المستنقعات المائية الراكدة و المجاري وكذلك نشر التوعية من مخاطر حمى الضنك عبر وسائل الورقية و الملصقات والتي سيتم توزيعها عبر مرشدين لتوعية الأهالي في أحياء مديريات العاصمة عدن وما حولها .

جاء ذلك بعد متابعة الأستاذ / سامي السعيدي إلى شكاوى المواطنين ب العاصمة عدن بسبب انتشار البعوض الناقل الأوبئة والأمراض بكثافة مما قد يسبب إلى كارثة وبائية.

*من أجل يتم نجاح هذه الحملة وتحقيق الأثر المطلوب يجب أن تدعم من كل الجهات وأن تمد لها يد العون من أجل عدن ومن أجل حماية المواطنين فيها فهل سيكون هذا أحد الحلول للنهوض بها مجددا.


المزيد في ملفات وتحقيقات
في ذكرى استشهاد محافظ عدن جعفر محمد سعد.. أربعة أعوام وعدن تنتظر العدالة.. فهل تكون الانتفاضة؟!
تقرير / محمد حسين الدباء: في السادس من ديسمبر 2015 سمع دوي انفجار لتتصاعد بعده أعمدة الدخان من منحدر جبلي صغير، الانفجار كان عنيفا، وبعد ذلك هرع مواطنون إلى موقع
" العمقي للصرافة ".. قصة نجاح وقودها الطموح
استطلاع / عبدالله العريبي إمبراطورية الشركات المصرفية الأولى في حضرموت ومحافظات جنوب اليمن بات هذا الاسم يرتبط بشركة العمقي وأخوانه للصرافة ويرمز لها، من الوهلة
(تقرير)سماسرة ووساطات وأبناء مسؤولين يحصلون على منح دراسية .. فمن لأبناء الفقراء يا وزير التعليم العالي ؟
  تقرير / الخضر عبدالله :       هناك في أروقة وزارة التعليم العالي ومحيطها حيث تلتقي المصالح وتبرم الصفقات تتوارى معايير الكفاءة والجدارة بالابتعاث أمام




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هروب جماعي بين المشيعين .. ذعر بعدن عقب قيام ميت من قبره
مقربون من متوفي مقبرة القطيع يوردون رواية مغايرة
انهيار مفاجئ للشارع العام بالمعلا
ميت (تشخيصيا) ينهض من قبره بمقبرة القطيع يموت مجددا
عاجل : قائد الحزام الأمني في ابين يغادر عدن صوب العاصمة المصرية القاهرة
مقالات الرأي
في سياق زوبعة طريفة،وجه لي أحد الأصدقاء الناشطين سؤالا في إشارة Tag: ما رأيك يا "أستاذ" علي في الإمامة؟! وتساءلت:
كلنا أمل وتفاؤل بضرورة نجاح وإنجاح وتطبيق مخرجات إتفاق الرياض بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية
"الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام"… في 17 يناير 2002، سُمع هذا
  الواجب الوطني يفرض علينا تلبية كل دعوة مخلصة من شأنها دعم جهود تعزيز وتمتين عرى التضامن الوطني لإنقاذ
الخروج خارج الوطن أو بمعنى أدق اللجوء الى الخارج لا يعني بالضرورة أنكم وطنيون ، التقاط صور السلفي في شوارع
نعرف جميعا أن حضرموت لم تكن في يوم من الأيام ضمن إطار الدولة اليمنية على مدار قرون عديدة مضت على أقل تقدير
الهلال الاحمر الاماراتي يقيم مسابقة في ابينلافضل ناقشة حناء!ما شااااء الله والانجاز!!دولة الامارات بكل
كتب الفنان / عصام خليدي ياطير كم أحسدك حريتك في يدك .. لا حددوا لك حدود .. لا لونوا مقصدك .. ياطير كم أحسدك .. ياطير
      د.عمر عيدروس السقاف    مايحدث في العاصمة المؤقتة عدن، أمر مخز وعار على كل من يتشدقون بالوطنية
دأب السابقون واللاحقون من مسئولين ثابتين وعابرين، أساسيين ومؤقتين، شرعيين ومعارضين، على الخروج على الناس
-
اتبعنا على فيسبوك