مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 أكتوبر 2019 10:39 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 17 يونيو 2019 09:11 مساءً

جراءة محافظ أبين..هل ستحرك المياة الراكدة؟

كغيري شاهدت مقطع فيديو متداول لمحافظ أبين اللواء أبوبكر حسين سالم يتحدث فيه مع نائب رئيس الوزراء وعدد من المسؤولين عن وضع الكهرباء بجراءة وقوة وصلابة ووضوح وشفافية وكيف أن المواطن البسيط وصل حد (القرف) والضيق من تلك الوعود العرقوبية التي تطلقها بين الحين والآخر الحكومة ممثلة بمسؤوليها الذين يقع معظهم خارج نطاق الخدمة والجغرافيا..

كان حديث الرجل إرتجالياً بسيطاً غير متكلفاً فيه ولا مضطرب،بل كان يتحدث بإريحية كاملة وثقة كبيرة بالنفس بعد أن أيقن هو شخصياً أن لاحياة لمن تنادي في ظل هذه الحكومة ووزرائها الذين لايملكون أي قرار أو سلطة في كراسيهم..

كان حديث أبوبكر حسين عن معاناة البسطاء مع الكهرباء منذ سنوات عجاف ولم تستطع الدولة بكل إمكانياتها وأجهزتها وعلاقتها أن توفر (ميجاوات) بسيطة لبعض المدن والمناطق التي قصم الحر (ظهور) أهلها وأنهكهم تماماً..

لم يتوانى الرجل في ذكر الأسباب التي حالت دون الحصول على الكهرباء ودفع ثمنها البسطاء أكان في أبين أو غيرها من المحافظات المحررة والتي قدمت قوافل من الشهداء في سبيل الذود عن الأرض والعرض والدين وعن الشرعية التي تنكرت لكل هذا..

بل كان صريحاً حين قال أن المماحكات السياسية التي (تسيّر) البلد هي السبب الرئيس في هذا،وأن تصفية الحسابات فيما بين الفرقاء والغرماء وهذا هو (مربط) الفرس هي البلاء والشر المستطير، بل والحقيقة الدامغة التي ربما يتهرب عن قولها الكثير من المسؤلين ممن يستظلون تحت مظلة الشرعية..

لو تحدث جميع المسؤلين بهذا الصراحة والشفافية دون خوف أو وجل أو تردد عن واقعنا (المرير) ولم يخشوا إلا الله لربما تغير حالنا وتبدلت أوضاعنا وأستطعنا أن نصل لبعض ما نتمنى..

جراءة محافظ أبين وصدقه شيء مطلوب بعد أن أيقنا جميعاً أن فرقاء السياسة لايهمهم المواطن على الإطلاق،بقدر مايهمهم (جيوبهم) ومصالحهم وولاءاتهم الضيقة لأسياد المال والريال..

الرجل تحدث بما لم يتحدث به غيره وتجاوز كل الخطوط الحمراء التي يخشى أقرانه أن يتخطوها،وقال مايجيش به صده ويحتدم في ذهنه، ويعانيه أبناء محافظته من ظلم وضيم وقهر وإنسحاق، وهذه التي قد يقول البعض أننا نبالغ فيها لمدح شخص المحافظ..

فهل سيتحرك ماء المسؤولين (الآسن) ويحذوا حذوا محافظ أبين ويقولوا كلمة (حق) لايخشون فيها لومة لائم، أم أن أعناقهم تحت (مقصلة) ومقص الرقيب..

رُفعت الجلسة..

تعليقات القراء
391408
[1] 3 سنوات و هو محافظ لابين
الاثنين 17 يونيو 2019
جنوبية وافتخر | الجنوب الحر
ايشفعل لا اريد مؤسسات فقط اريد كهرباء لامهات الشهداء.. الجديد الي قاله...هم رئيس السلطة في المحافظة...خطابه يقول لا اريد تنمية لا اريد مزارع فقط اريد كهرباء حتي امهات الشهداء يناموا مرتاحين؟؟كان الافضل يقدم استقالته...اما الهدرة عن معاشيق ومن يعيش فيها لا تحل مشكلة....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل :اندلاع اشتباكات مسلحة في المنصورة
وصول قوات عسكرية سعودية الى عدن
على خطى جماعة الحوثي.. المجلس الانتقالي يقر تعديل المناهج الدراسية بعدن وحذف الدروس التي تؤكد يمنية الجنوب
مصدر : اتفاق جدة يقترب من نهاية التوقيع عليه
الحوثيون يعلنون عن وصول قيادات عسكرية في الشرعية الى صنعاء(اسماء)
مقالات الرأي
ليس من المستغرب أن يحدث حسم للغط الذي يكتنف حوار جدة بين المجلس الانتقالي ورموز الشرعية في الرياض وطالما هناك
قد يتفق معي كثيرون في ان ما لم يكن متوقعا البتة رغم كومة الاخفاقات المخجلة التي خلفتها سياسة دول التحالف خلال
تتعذر الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة النفط والمعادن و أيضا الشركات النفطية التي تدير القطاعات النفطية المنتجة
  في مقر قيادة الانتقالي والأمانة العامة التابعة له يجتمع الموظفين بشكل يومي في مؤسسات يفترض أنها تدير
   قصة الحزب الآشتراكي (الجبهة القومية سابقا) في مدينة عدن، جدّ مختلفة عند أبناء عدن. وخاصة عند كبار السن
سأنأى بقلمي اليوم عن الخوض في قضايا السياسة أو قضايا هموم المواطن واتجه به في رحلة ذات طابع آخر في الحياة وجزء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  صباح الخير ياعدن -الضالع حيث تصنع الكرامة وتصاغ الحرية ومحل ميلاد
(1) في السنوات الأخيرة بدات أشياء كثيرة في اليمن ومحيطها الخارجي ، جرت خلالها دموع ودماء ومأسي كثيرة بدأت
كنا في تناولتين سابقتين قد أشرنا إلى أن المأزق في الأزمة اليمنية يتمثل في الاعتماد على معطيات ومفاهيم
    لأكثر من قرنين من الزمن تنقل الجنوب من وصي إلى آخر ،رغم إسرافنا خلال العقود الستة الأخيرة في الحديث عن
-
اتبعنا على فيسبوك