مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 يوليو 2019 02:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 17 يونيو 2019 05:36 مساءً

لماذا طالت الحرب في اليمن؟!

قال سفيان الثوري رحمة الله: '' رايناهم يزهدون في الطعام والشراب فإذا نوزع أحدهم في الرئاسة ناطح عليها نطاح الكباش''

عند حدوث اﻷزمات في بلد ما وبالتحديد اﻷزمات السياسية ينبغي على اﻷطراف المتنازعة تحكيم لغة العقل والبحث بروح المسؤولية عن أسلم الطرق ﻷنهاء تلك اﻷزمة مع تقديم الكثير من التنازلات حتى لا تسقط البلد في الفوضى واﻹحتراب واﻷهم من كل ذلك هو وضع مصلحة الوطن فوق كل مصلحة وإعتبار!!
إن تعقيد أي أزمة ثم السعي بعد ذلك ﻹيجاد الحلول من خارج نطاقك الجعرافي يعني ببساطة شديدة جدا بإنك سلمت رقبتك بكل غباء وسذاجة للغير بل وفتحت أيضا بلدك على مصراعيها وسمحت للغريب بأن يطلع على عوراتك ونقاط قوتك وضعفك!!
غالبا ما كانت اﻹنقلابات في اليمن تتم بصورة خاطفة وسريعة ومن ثم تعود اﻷوضاع والمياه إلى مجاريها ويادار مادخلك شر، في الماضي كان اﻹستيلاء على السلطة في اليمن ولله الحمد والشكر تتم بجهود وسواعد يمنية خالصة حيث كنا نفتخر بل ونشجع المنتجات المحلية حتى وإن كان هذا المنتج هو القتل!!

أن اﻷطراف الحالية التي تتصدر المشهد هي أسوأ نموذج في تاريخ اليمن السياسي المعاصر!!
بعد أن أنجز الشباب ثورتهم الكاذبة بإسقاط صالح وجد الحالمون بالسلطة الفرصة مواتية لهم بل وتأتيهم على طبق من ذهب لذلك لم يترددوا مطلقا بركوب الموجة فخططوا للقادم بصمت وخبث وظل الجميع يبحثون عن أقصر الطرق لﻹنقضاض على السلطة والدليل على صحة كلامي أن الكل كان يتفاوض على السلطة في فندق موفنبيك بينما الرئيس هادي محاصر وتحت اﻹقامة الجبرية التي فرضتها عليه مليشيات الحوثي وبالرغم من كل ذلك أستمروا بعقد الحوار بل وحتى لم يستنكروا الحصار المفروض على الرئيس!!

إن السياسة ليست مجرد حوار عقيم بفندق خمسة نجوم ولا يمكن لرجال الفنادق أن يسكتوا صوت البنادق التي في الخنادق!!
إن الفشل المتكرر لﻷطراف اليمنية المتنازعة في إيجاد الحلول المناسبة لهذه اﻷزمة والخروج بالوطن إلى بر اﻷمان يؤكد بﻹ أدنى شك أنهم جميعا ليسوا رجال دولة بالمعنى الحقيقي ولكي يداروا خيباتهم وفشلهم المخزي تم تحويل اﻷزمة اليمنية من شأن داخلي بحت ليجعلوها أزمة على المستوى اﻹقليمي والدولي!!
لقد كشفت هذه اﻷزمة القناع عن اللاهثين إلى بريق السلطة ونعيمها عرتهم تماما حيث تأكد لنا بأنهم لايمتلكون أي مقومات تجعلهم يقودون بلد وشعب عظيم كالشعب اليمني لذلك تجدهم يسعون وبشتى السبل إلى الوصول للسلطة وليس المهم بأي طريقة كانت وماهي تبعات ذلك!!
الجميع كاذبون ويتشدقون بحب الوطن مع إن كلمة الوطنية لا توجد أساسا في قاموسهم السياسي العفن!!
إن اﻷشقاء الذين كنا نعول عليهم حل اﻷزمة اليمنية أصبحوا جزءا أساسي منها بل ومعرقل لها وكانوا سبب مباشر في تأخير حسم الحرب، فعاصفة الحزم ما كان لها أن تنطلق وتخوض غمار الحرب ما لم يكن هناك مصالح وإجندات خاصة للدول المشاركة فيها وخصوصا ( السعودية واﻹمارات) ..فلكل منهما الخطط والرؤية المناسبة وتريد تطبيقها على أرض الواقع اولا قبل الشروع في إيجاد الحلول!!

لقد أقتصر تفكير القيادات العليا لﻷطراف المتصارعة في كيفية اﻹستفادة وإستغلال هذه الحرب من خلال البحث عن الثراء السريع ليكونوا بمثابة تجار حروب ورجال عصابات فأصبحوا المستفيدون من إطالة آمد الحرب فالمبالغ الضخمة التي يتحصلون عليها تجعل لعاب أكبر عاصر شنب فيهم تسيل!!
كم هو مؤلم أن نشاهد من يديرون الحرب كيف أصبح حالهم كاﻷبتال مدفوعين اﻷجر
(الحوثي خادم ﻹيران) و(الشرعية تتحكم بها السعودية) بينما اﻹمارات تمارس سياسة العصا والجزرة مع المجلس اﻷنتقالي الجنوبي الذي يطالب باﻹنفصال!!
المثير في اﻷمر إن قادة المجلس اﻷنتقالي يعيشون في واقع مليء بالتناقضات الصارخة، إذ كيف لهم أن يقنعونا حقا بمطالبهم العادلة في اﻹنفصال كما يدعون بينما نشاهدهم يرمون بكل ثقلهم العسكري من أجل تحرير المحافظات الشمالية!!
مهما تكن الحقيقة مرة علينا أن نتقبلها وإذا نظرنا بكل حيادية للوضع القائم في اليمن فيمكننا القول وبصريح العبارة إن اﻷطراف الثلاثة:
[ الحوثي،الشرعية، الأنتقالي ].. هم مجرد أدوات فقط وليس بأيديهم وقف الحرب وتحديد المصير بل يتم أستخدامهم وتسخيرهم في هذه الحرب من أجل مصالح وخدمة دول أخرى وما يحز في النفس ويزيد من أوجاعنا أن هؤلاء الشقاه المستأجرون بالمال هم في اﻷصل اﻷصحاب الحقيقيين لهذه اﻷرض الطيبة والمباركة!!
فوآسفاه على كل من أرتضى لنفسه بأن يكون مسلوب اﻹرادة ومسير كقطيع من المواشي حين تنقاد إلى مصيرها المحتوم بﻹ حول منها ولا قوة!!
أخيرا.... ''لا تسقني كأس الحياة بذلة بل أسقني بالعز كأس الحنظل''



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العميد طارق: هكذا استشهد الرئيس علي عبدالله صالح
مسئول بمطار عدن يؤكد ان إدارة المطار على علم بالعطل الذي راح ضحيته أحد الموظفين(وثيقة)
هل يُنهي الميسري خلافات الإمارات والشرعية؟
عاجل: لأول مرة منذ سنوات.. محكمة بعدن تفصل في قضية تهريب مخدرات
خلية مسقط تخطط لجرّ المهرة اليمنية إلى صراع عسكري
مقالات الرأي
   كل من في اليمن هم نسل يحيى بن الحسين الطبري والعشرة ألف طبري الذين أتوا معه في زيارته الثانية لليمن،
برغم صعوبة المرحلة سياسيا وتداخلات كثير من الأمور التي تعكر صفو هذا الهدف ولأهمية الموقع وإستراتيجية
مسؤول يمني يصعد منبر ألخطابه فيقول: ( الدولة برئاسة فخامة الرئيس حفظه الله تقوم بمهام عظيمه ونحن نسعى لتحسين
مرة كنت مع يحيى الحوثي في لقاء متلفز، فقال مفاخراً بأن "القرآن نزل في بيتنا". قلت له حينها "الذي أعرفه أن القرآن
    حي الفقيد عبدالعزيز عبدالولي رحمة الله عليه هو هبه اخوية من دولة الإمارات في عهد الشيخ زايد بن سلطان
يعتبر ميناء الحديدة شريان الحياة الأهم لمليشيا الحوثي، المدعومة إيرانياً وقطرياً، أكرر إيرانياً وقطرياً،
بتاريخ 14يوليو 2017، أجرى الأخآ  الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الأستاذ المحامي / عبدالله نعمان
تأخر الوزير البريطاني ( مايكل بيتس ) خمس دقائق فقط عن اجتماع مجلس العموم ، في الوقت الذي ناقش فيه المجلس سؤالاً
في مثل هذا اليوم كنت أكتب لـ"عدن الغد" وابحث عن فتحي بن لزرق والطائرات تقصف في أنحاء من عدن وأطرافها وابلغته
لن أعدّد في خصال الرجل وحُسن سجاياه،ولن أكتب فيه نثراً أو شعراً أو أدباً، فصيته سبقه،وماضيه يحكي بطولاته
-
اتبعنا على فيسبوك