مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 يوليو 2019 02:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 15 يونيو 2019 05:44 مساءً

اهل مكة (أدرى بأشعابها)!!

 

قلنا قبل فترة طويلة ان تأخير الحسم العسكري في حرب اليمن سينعكس سلبآ على جميع الأطراف المشاركة في هذه الحرب كما نبهنا من ان هناك خلل رافق هذه الحرب  منذ بدايتها  خلل عسكري وسياسي وإعلامي اليوم أصبحت نتائجه واضحة تتلخص في  الآتي نجح الحوثيين  من خلال المفاوضات الهزيلة ان يحققوا  مكاسب سياسية على المستوى الدولي والإقليمي.

نجح الحوثيين في ان  تنظر اليوم اليهم قوى نفوذ دولية محايدة ومؤيدة  لهم  نجحوا  أن تنظر اليهم باعتيارهم أمر واقع! كما أخفقت الشرعية .

في  المسار السياسي ما يعادل اضعاف إخفاقها في العمل والمسار العسكري  ومن ينظر اليوم الى ما وصل إليه الحال بين السلطة الشرعية ومايسمى بالامم المتحدة  من تدهور افتقدت فيه الشرعية  كثير من العمل السياسي واللغة الدبلماسية في تعاملها  مع ما يسمى بالامم المتحدة ومبعوثها الخاص.

الذي كان يفترض أن يتم التعامل معه  بطرق واساليب متخذة بعين الاعتبار  الدور السياسي السلبي  لهذه المؤسسة التي  كان  يفترض التعامل معها  بنفس وطريقة الاسلوب الذي تتعامل به معها  الجهات المعادية للشرعية ودور دول التحالف في هذه الحرب!  واليوم وبعد ان وصلت الحالة بين السلطة الشرعية والامم المتحدة  الى  ما تم الإعلان عنه.

ففي اعتقادي  ان  الطرق السياسية والدبلماسية التي كان يفترض أن يتم التعامل بها  سابقا...في اعتقادي انها قد أصبحت غير مجدية وغير نافعة  لا للشرعية ولا لدول التحالف ولا أعتقد  اليوم ان امام الشرعية ودول التحالف سوا خيار آخر   يتمثل في تغيير جذري للعمل السياسي والعسكري  ووفقا  لما تقرأه  القيادات السياسية للدول المعنية بالأمر  وما اصبحت تدرك جيدا  من انها قادرة على تحقيقه ووفقا لما يقول المثل الشعبي.

(اهل مكة ادرى باشعابها)!  وبالتأكيد مواصلة الحرب وانتم تعرفون استحالة الحسم العسكري فيها فهذه كارثة ومواصلتها اكثر استنزاف وخسارة للجميع! وان لم يكن الحل إلا سياسي  فيجب الإسراع بالعمل على تحقيقه لتفادي وتجنب المنطقة تدخلات ستكون أكثر خطرا وتدميرا وتهديدا  للجميع وعلى المدى البعيد.

 

تعليقات القراء
390867
[1] كارثة اليمن شرعية الارتزاق
الأحد 16 يونيو 2019
علي عبد الله | مكيراس ابين
الشرعية هي من تغذي قوة الحوثي ونفوذه : - فشلها في خلق مناطق نموذجية - الفساد والارتزاق التأمر على الجنوب - جيش التبات وفرضة نهم الذي يستنزف اموال المملكة - التحالف الاخواني الدولي القطري. -تسهيل وتهريب الاسلحة الحديثة ووصولها للحوثي بعلم الشرعية - توغل القوى الارهابية من قاعدة ودواعش إلى قوات الحماية الرئاسية - الخطر الحقيقي اليوم تمثله الشرعية ،التي ترى في هذا الوضع مكسب ومغنم واستمرارية لتواجدها - اعلام الشرعية الفاشل ورجاله - محاولات شق الصف الجنوب من خلال استنساخ اتلافات ،صحف ومواقع قنوات ورشوات وشراء الذمم . لن يتخقق اي نصر وكل المؤشرات تسير لصالح الحوثة بدعم قوى معروفة في شرعية هادي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العميد طارق: هكذا استشهد الرئيس علي عبدالله صالح
مسئول بمطار عدن يؤكد ان إدارة المطار على علم بالعطل الذي راح ضحيته أحد الموظفين(وثيقة)
هل يُنهي الميسري خلافات الإمارات والشرعية؟
عاجل: لأول مرة منذ سنوات.. محكمة بعدن تفصل في قضية تهريب مخدرات
خلية مسقط تخطط لجرّ المهرة اليمنية إلى صراع عسكري
مقالات الرأي
   كل من في اليمن هم نسل يحيى بن الحسين الطبري والعشرة ألف طبري الذين أتوا معه في زيارته الثانية لليمن،
برغم صعوبة المرحلة سياسيا وتداخلات كثير من الأمور التي تعكر صفو هذا الهدف ولأهمية الموقع وإستراتيجية
مسؤول يمني يصعد منبر ألخطابه فيقول: ( الدولة برئاسة فخامة الرئيس حفظه الله تقوم بمهام عظيمه ونحن نسعى لتحسين
مرة كنت مع يحيى الحوثي في لقاء متلفز، فقال مفاخراً بأن "القرآن نزل في بيتنا". قلت له حينها "الذي أعرفه أن القرآن
    حي الفقيد عبدالعزيز عبدالولي رحمة الله عليه هو هبه اخوية من دولة الإمارات في عهد الشيخ زايد بن سلطان
يعتبر ميناء الحديدة شريان الحياة الأهم لمليشيا الحوثي، المدعومة إيرانياً وقطرياً، أكرر إيرانياً وقطرياً،
بتاريخ 14يوليو 2017، أجرى الأخآ  الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الأستاذ المحامي / عبدالله نعمان
تأخر الوزير البريطاني ( مايكل بيتس ) خمس دقائق فقط عن اجتماع مجلس العموم ، في الوقت الذي ناقش فيه المجلس سؤالاً
في مثل هذا اليوم كنت أكتب لـ"عدن الغد" وابحث عن فتحي بن لزرق والطائرات تقصف في أنحاء من عدن وأطرافها وابلغته
لن أعدّد في خصال الرجل وحُسن سجاياه،ولن أكتب فيه نثراً أو شعراً أو أدباً، فصيته سبقه،وماضيه يحكي بطولاته
-
اتبعنا على فيسبوك