مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 أكتوبر 2019 09:42 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 15 يونيو 2019 05:44 مساءً

اهل مكة (أدرى بأشعابها)!!

 

قلنا قبل فترة طويلة ان تأخير الحسم العسكري في حرب اليمن سينعكس سلبآ على جميع الأطراف المشاركة في هذه الحرب كما نبهنا من ان هناك خلل رافق هذه الحرب  منذ بدايتها  خلل عسكري وسياسي وإعلامي اليوم أصبحت نتائجه واضحة تتلخص في  الآتي نجح الحوثيين  من خلال المفاوضات الهزيلة ان يحققوا  مكاسب سياسية على المستوى الدولي والإقليمي.

نجح الحوثيين في ان  تنظر اليوم اليهم قوى نفوذ دولية محايدة ومؤيدة  لهم  نجحوا  أن تنظر اليهم باعتيارهم أمر واقع! كما أخفقت الشرعية .

في  المسار السياسي ما يعادل اضعاف إخفاقها في العمل والمسار العسكري  ومن ينظر اليوم الى ما وصل إليه الحال بين السلطة الشرعية ومايسمى بالامم المتحدة  من تدهور افتقدت فيه الشرعية  كثير من العمل السياسي واللغة الدبلماسية في تعاملها  مع ما يسمى بالامم المتحدة ومبعوثها الخاص.

الذي كان يفترض أن يتم التعامل معه  بطرق واساليب متخذة بعين الاعتبار  الدور السياسي السلبي  لهذه المؤسسة التي  كان  يفترض التعامل معها  بنفس وطريقة الاسلوب الذي تتعامل به معها  الجهات المعادية للشرعية ودور دول التحالف في هذه الحرب!  واليوم وبعد ان وصلت الحالة بين السلطة الشرعية والامم المتحدة  الى  ما تم الإعلان عنه.

ففي اعتقادي  ان  الطرق السياسية والدبلماسية التي كان يفترض أن يتم التعامل بها  سابقا...في اعتقادي انها قد أصبحت غير مجدية وغير نافعة  لا للشرعية ولا لدول التحالف ولا أعتقد  اليوم ان امام الشرعية ودول التحالف سوا خيار آخر   يتمثل في تغيير جذري للعمل السياسي والعسكري  ووفقا  لما تقرأه  القيادات السياسية للدول المعنية بالأمر  وما اصبحت تدرك جيدا  من انها قادرة على تحقيقه ووفقا لما يقول المثل الشعبي.

(اهل مكة ادرى باشعابها)!  وبالتأكيد مواصلة الحرب وانتم تعرفون استحالة الحسم العسكري فيها فهذه كارثة ومواصلتها اكثر استنزاف وخسارة للجميع! وان لم يكن الحل إلا سياسي  فيجب الإسراع بالعمل على تحقيقه لتفادي وتجنب المنطقة تدخلات ستكون أكثر خطرا وتدميرا وتهديدا  للجميع وعلى المدى البعيد.

 

تعليقات القراء
390867
[1] كارثة اليمن شرعية الارتزاق
الأحد 16 يونيو 2019
علي عبد الله | مكيراس ابين
الشرعية هي من تغذي قوة الحوثي ونفوذه : - فشلها في خلق مناطق نموذجية - الفساد والارتزاق التأمر على الجنوب - جيش التبات وفرضة نهم الذي يستنزف اموال المملكة - التحالف الاخواني الدولي القطري. -تسهيل وتهريب الاسلحة الحديثة ووصولها للحوثي بعلم الشرعية - توغل القوى الارهابية من قاعدة ودواعش إلى قوات الحماية الرئاسية - الخطر الحقيقي اليوم تمثله الشرعية ،التي ترى في هذا الوضع مكسب ومغنم واستمرارية لتواجدها - اعلام الشرعية الفاشل ورجاله - محاولات شق الصف الجنوب من خلال استنساخ اتلافات ،صحف ومواقع قنوات ورشوات وشراء الذمم . لن يتخقق اي نصر وكل المؤشرات تسير لصالح الحوثة بدعم قوى معروفة في شرعية هادي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
لاول مرة بتاريخ عدن..تعيين جندي نائبا لمدير شرطة في عدن
القوات الاماراتية تستكمل انسحابها من قاعدة العند (فيديو)
إصابة مرافق نجل قائد القاومة الجنوبية بأبين واللواء الثامن ومقتل أحد المهاجمين والذي تم التعرف عليه
الحوثيون يفرجون عن جماعة ارهابية متورطة بتفجير جامع الرئاسة
بعد ساعات من الجريمة .. الحزام الأمني يلقي القبض على قاتل بمديرية زنجبار
مقالات الرأي
حينما تتعالى صرخات الأوطان المسلوبة و يسمع أبناء هذا الوطن أو ذاك صدى صراخ أوطانهم و يوقفون مكتوفي الأيدي
رب ضارة نافعة ، الكل تجرع مرارة فساد وفشل وتواطؤ وخيانة شرعية الرئيس المؤقت هادي وحزب الإصلاح الإخواني
لقد قطعنا شوطا طويلا من قبل الاستقلال ومن بعده وتكللت الجهود ببعض النجاحات في تحرير الجنوب وتحقيق المكاسب 
     د.عمر عيدروس السقاف      محافظ محافظة المهرة.. الشاب الشيخ راجح باكريت (أبو سعيد) أضحى مثلاً
  كما يبدو لي أن الوفد المفاوض للانتقالي لم يستوعب المرحلة القادمة وبقي في موقعة القديم متمترس  بنقاط
    ✅المبادرة الخليجية وماتمخض عنها وجدت لانقاذ دولة يمنية متآكلة "رجل عليل " لكثرة ازماتها واستحالة
    التسريبات متزايدة عن اتفاق ترعاه المملكة بين شرعية الرئيس هادي والمجلس الإنتقالي ممثلا عن الحراك
    الكل يعلم بان عدن دارت فيها حرب ضروس في مطلع 2015م ابان الغزو الحوثي العفاشي خلفت الكثير من الشهداء
تفجُّـــــرُ الأزمة والصدام العسكري بين القوى الجنوبية وبين السلطة اليمنية المسماة بالشرعية كان متوقع
رغم الضغوطات الشديدة التي تُمارسها السعودية تجاه الشرعية إلا أنها رفضت الحوار مع الانتقالي بشكل قاطع، ليفشل
-
اتبعنا على فيسبوك