مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 01:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 15 يونيو 2019 11:47 صباحاً

في صفوفنا إعلاميون مشعوذون

حشد كبير من أهل الصحافة والإعلام في صفوفنا نستطيع القول أن معظمهم من أصحاب الصف الثاني أو الثالث او ما بعد الثالث يكتبون الأخبار أو التقارير أو المقالات أو التحقيقات الصحفية بمضامين محشوة بعبارات وجمل لا تستند إلاّ على أوهام في أذهان كتابها وما تنتجه قرائحهم دون أن تكون مستندة إلى معلومات حقيقية عاشها الكاتب واستنبطها من أرض الواقع، إنما التقطها من معلومة بسيطة سمعها أو شاهدها ثم أخذ القلم وبدأ في كتابة السرد وتقديم مادته للنشر بحسب ما يريد وليس بحسب المنطق والموضوعية التي ترتكز على المعلومات والأحداث الصحيحة وعلى عناصر يجب توفرها في الخبر أو المادة الصحفية المقدمة.

للأسف الشديد لقد أصبح ما يقدمه هؤلاء من إعلاميين وصحفيين أداء ومستوى هابط يبعث على الاشمئزاز والحسرة لأنهم يعملون على قاعدة الإكثار من المواد والتقليل من المضمون والجودة، أصبح اهتمام الكاتب يتركز فقط على وضع عنوان جاذب يلبي حاجته الخاصة أو جوعه المادي دون اعتبار لمحتوى موضوعه أو تدقيق لما يتضمنه من أخطاء لغوية وإملائية التي حدث عنها ولا حرج وكأنه في أولى مراحل تعليمه الأساسي.
كتابات كثيرة لا تتطابق مع الصورة الحقيقية في الواقع ، يتخللها الكثير من تشويه الحقائق يعرف كتابها مسبقا أن لا رقيب أو حسيب يمكن أن يحاسبهم عليها ولا قانون مهنة سيحكمهم، وهم أنفسهم ضاربون بعرض الحائط الالتزام بأبجديات العمل الصحفي والأخلاق والقيم الصحفية التي في نظرهم باتت شيئا من الماضي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اغتيال مسؤول كبير في الحزام الامني بعدن
مدير شرطة التواهي يوضح حقيقة عملية اغتيال مواطن في التواهي
فيديو : صور للرئيس علي عبدالله صالح في شوارع عدن للمرة الاولى منذ 9 سنوات
الحوثيون يفرضون رسوماً على المصلين في المساجد
عاجل: مسلحون يغتالون مواطنا بالقرب من سوق الحجاز بعدن
مقالات الرأي
  محمد جعفر سعد   في 6 ديسمبر 2015 اغتيل المناضل اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن الذي لم يحكم إلا لشهرين
كلا .. ليس "انجازاً" وحسب ، وأكبر من أن نصفه "بغير المسبوق" .. إنه بحق يتعدى تلك الصفات والمسميات إلى ما يمكن
بين أن تكون قيادي وإداري من الطراز الرفيع وأن تكون هامشي ومجرد متسلق مناصب بوناً شاسع.. وبين أن تكون إنسان بما
   مرارا وتكرارا سيحاولون اسقاط سيناريو ١٩٩٤م على الجنوب ، جهود مستمرة وأساليب  وتوجهات متنوعة ، 
  كثيرون يعتقدون أن ما يسمى بالمجلس الإنتقالي مجرد ما وقع إتفاق الرياض مع الشرعية قد أصبح شرعياً وهذا مفهوم
عدن ليست مدينة ولكنها قلعة حارسة لمشروع سياسي واقتصادي وعسكري وأمني متكامل الأركان، يمتد من باب المندب إلى
في عام 2011م وبعد حادثة مسجد النهدين اتصلت بي بعض القنوات الفضائية لتطلب رأيي في ما تعرض له الرئيس السابق
الوضع السياسي في بلادنا يثير فضول من ليس لديه أدنى إهتمام بمسالك السياسة وأبواقها، كما أن ذلك العبث السياسي
    مازلت لا ادرك ما الذي يجعل رئيس اي دولة يتخذ مواقف سلبية وتجاهل لأي مدينة تقع داخل الإقليم الجغرافي
فضل عبدالله الحبيشي (قد تأتيك النصيحة النافعة على لسان مجنون) قالها الكاتب الناقد جورج برنارد شو. ألتقيت به
-
اتبعنا على فيسبوك