مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 17 أغسطس 2019 01:42 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

لوليسغارد يطالب ميليشيا الحوثي بإزالة المظاهر العسكرية من ميناء الحديدة

الخميس 13 يونيو 2019 11:45 صباحاً
الأمم المتحدة(عدن الغد)وكالات:

كشفت الأمم المتحدة عن أن المظاهر العسكرية الخاصة بجماعة الحوثي المدعومة من إيران "لا تزال موجودة إلى حد كبير"، في ميناء الحديدة، فيما أُزيلت من ميناءي الصليف ورأس عيسى في محافظة الحديدة (غرب اليمن).

ودعا رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "أونمها"، الجنرال مايكل لوليسغارد، في بيان صحافي، الحوثيين إلى إكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق كجزء من التزامهم بالعملية.

وأشار إلى أنه يتعين على بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة التأكد من حجم قوة خفر السواحل المتُفق عليها (450 فرداً) والتي توفر الأمن في الموانئ الثلاثة.

وذكر البيان أن لوليسغارد لاحظ أن المظاهر العسكرية في ميناءي الصليف ورأس عيسى قد أُزيلت، لكنها ما زالت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير.

وحث لوليسغارد الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي على الانتهاء من المفاوضات المُعلقة للسماح بالتنفيذ الكامل للمرحلتين الأولى والثانية.

وأرسل الجنرال لوليسغارد، رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، رسائل متطابقة إلى ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين في اللجنة، شملت معلومات مُحدثة حول حالة إعادة الانتشار الأولية التي قام بها الحوثيون من موانئ البحر الأحمر الثلاثة: الحُديدة والصليف ورأس عيسى في الفترة بين يومي 11و14 مايو، وفق ما ذكره البيان.

وأعلنت ميليشيات الحوثي في مايو الماضي، أنها اختتمت المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في محافظة الحُديدة (غرب اليمن) وموانئها من طرف واحد، لكن الحكومة الشرعية وصفت ذلك بالمسرحية الهزلية، واتهمت الحوثيين بأنهم سلموا الموانئ لعناصر تابعة لهم، بما يخالف اتفاق السويد.

وجاء بيان البعثة الأممية في الحديدة ودعوة الطرفين إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ أكثر من شهرين، بعد أسابيع من التزامها الصمت حيال اعتراض الحكومة اليمنية الشرعية على الانسحاب الأحادي للحوثيين، والذي تعاطت معه البعثة والمبعوث الدولي مارتن غريفثس، في حين اعتبرته الحكومة التفافاً على الإجراءات المتفق حولها لتنفيذ مشترك وآليات الرقابة والتثبت وإزالة المظاهر العسكرية.

ويأتي البيان أيضاً بعد يوم واحد من إعلان الأمم المتحدة حصولها على دعم يمني سعودي وخليجي لمهمة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس واستمراريته، وتأكيد مجلس الأمن في بيان بالتزامن، على تجديد الثقة الكاملة بغريفثس.

ولم يصدر أي تعليق من الحكومة اليمنية الشرعية حول بيان البعثة الأممية حتى اللحظة.


المزيد في أخبار وتقارير
جميح يوجه رسالة هامة لقيادة المجلس الانتقالي
  وجه السياسي اليمني محمد جميح رسالة الى قيادة المجلس الانتقالي  الجنوبي.   وقال جميح في رسالته :الإخوة في "الانتقالي": لا تضعوا أنفسكم في مواجهة السعودية
الحكومة ترحب بإنسحاب مسلحي الانتقالي من المؤسسات الحكومية
رحبت الحكومة بانسحاب قوات المجلس الانتقالي من المباني الحكومية والمؤسسات في عدن يوم السبت. وجاء الترحيب على لسان وزير الاعلام معمر الارياني . وقال الارياني : 
رئيس مجلس النواب يلتقي نائب وزير الدفاع السعودي
التقى رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، نائب وزير الدفاع السعودي صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز. وجرى خلال اللقاء التأكيد على خدمة اليمن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان شديد اللهجة لقيادة اللواء الخامس دعم واسناد يحذر فيه المملكة العربية السعودية
امريكا تعلن موقفها من اسقاط الحكومة الشرعية بعدن
اللجنة السعودية تتسلم موقعين بعدن لساعات والانتقالي يعاود السيطرة عليها
لواء النقل يصدر بيانا ردا على تصريحات العميد صالح السيد ويعقب حول تسليم اللواء
عاجل: طيران حربي يحلق فوق سماء عدن ويلقي قنابل ضوئية
مقالات الرأي
حمود أبو طالب في أهميته، ربما يقترب قرار التحالف العربي الأخير بشأن أحداث عدن من قرار بدء عاصفة الحزم؛ القرار
  المواطن اليمني البسيط وحتى فئات النخب السياسية لازال لم يفق من الصدمة جرى الغياب النهائي لشرعية الرئيس
تظهر أخبار اليمن بين فترة وأخرى على السطح، وفي أوقات أخرى تختفي، لكن ما يظل في الحالتين هو استمرار العنف
  كان جنود الحماية الرئاسية ووزارة الداخلية في الانقلاب الدموي الاخير بعدن يدافعون عن أنفسهم وليس عن شرعية
مساء الاثنين 5 اغسطس الثامنة والنصف مساء اوقفتنا نقطة تفتيش على ساحل أبين قبل طريق مطار عدن أثناء العودة من
ما زلت اتذكر جيدآ حينما سمح للحوثيين من قبل السعودية والإمارات بأن يدخلوا (صنعاء) بعد سيطرتهم على (عمران) من
يعرف العالم كله أن تمسّــك السعودية بالسلطة المعروفة بالشرعية هو تمسكها بمبرر وشرعية الحرب لا غير، وليس من
هذا المرحلة الذي يمر بها جنوبنا الحبيب تذكرني اثناء اقامة مكونات الثورة التحررية الجنوبية الاعتصام المفتوح
كلما يحدث في الجنوب يبعث على الامل في جوانب محددة وينذر بتشظي النسيج الاجتماعي من جانب آخر ولتلك الأحداث التي
،،،أحداث اغسطس2019م علامة فارقة في آفاق القضية الجنوبية،،فقد وضع المجلس الانتقالي القضية الجنوبية أمام تحدي
-
اتبعنا على فيسبوك