مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 01:55 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 12 يونيو 2019 07:03 صباحاً

(يوم الربوع)

 

يوم الربوع على قرن كل فاسد هكذا كانت المقالة القديمه تقول وقد توافق معها اليوم حديث المفوضية الجنوبية لمكافحة الفساد وبالتوافق مع النقابات الجنوبية التي حسمت امرها وقررت اقتلاع الفاسدين من كل مرفق ومؤسسة حكومية والذي كانو سبباً في تدهورها وتدميرها وضياع حقوق الموظفين والعاملين فيها
موعدنا اليوم للوقوف صفاً واحدا مع الاتحاد العام لعمال الجنوب وتمكينه من استلام مقره.

لنبدأ المرحلة الجادة لاقتلاع الفاسدين من الوكلاء ومدراء عموم المرافق الايراديه والخدمية بطريقة صحيحة وقانونية في إقالة الفاسدين والذين يمارسون الفساد سوى بالتوظيف بطريقة المحسوبية والأقارب والعبث واهدار المال العام وليس بحسب الخبرة و الشهاده والكفاءه والنزاهة.

والمفوضية الجنوبية المستقلة لمكافحة الفساد ستكون حاضرة باعضائها مع هذه الدعوة ولن تكون المفوضية الا مع الكادر النزيه والمؤهل والوطني والشريف ولا مجال للفاسدين والذين سيشهد على فسادهم نقابات و موظفين و عمال مرافقهم.


يوم الربوع على قرنكم يوم الربوع يوم الأزفة يوم العاصفة يوم الطوفان الذي سيقتلع الفسدة الذين دمرو وعبثو بهده المدينة(عدن) واستغلو مناصبهم ومواقعهم وسخروها لمصالحهم الشخصية مستغلين علاقتهم ببعض اصحاب القرار او النافذين.

اقتربت الساعة واقترب الحساب ومايصبط الحناء إلا بيد من تحنى ويوم الربوع على قرنكم ومن دحين كل واحد يجهز كشف حساب وإلا يشل قندله من بدري قبل الطوفان.

يوم الربوع على قرنكم فقد فار التنور.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  تولى الاشراف على إدارة مشفى بعد تخاذل وتباعد وفرار الكل عن تحمل المسؤولية وترك ابواب المستشفئ على
يحرص معظم اليمنيين عند الاستيقاظ من النوم وقبل ان يتوجهوا لاعمالهم على احتساء الشاهي الملبن... ولا يكتفون
أن تعود وتقول لي أفتقدك تكون قد نكأت كل الجراح التي لم تجف بعد ترسم على خدي دمعة بطعم الشوق ، والندم أن تعود
  الحياة دروس ، ومشكلتنا مع الحياة ودروسها أننا لا نفهم أهم وأعظم هذه الدروس إلا في وقت متأخر ، وربما بعد
يلعبوا بنا زبط ترس وكأننا في ملعب من ملاعب الحواري الشعبية زمان أيام كنا نلعب مجموعة من الأطفال ومقسمين فرق
من أكبر وأخطر المعضلات والتي نعاني منها اليوم في مجتمعنا، هي عملية تغييب العقل بعملية ممنهجة وموجهة وفي غاية
  عذِبونا وعذِبونا حارِبونا في اقواتنااحرِمونا من معاشاتناعذِبونا واقتلونا وافعلوا ماطاب لكم فنحن
    بداية ذي بدئ تحية تقدير واحترام لمن أداروا الأزمة بنجاح ومن هنا نرفع لهم الشكر والتقدير لكافة موظفي
-
اتبعنا على فيسبوك