مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 03:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 11 يونيو 2019 02:48 مساءً

اربع سنوات حرب أثبتت فشل مواجهة المشروع الإيراني في المنطقة ,؟؟؟

بحجم وعظمة دول المواجهة والإمكانات المادية والمعنوية التي تمتع بها والثي لها من العلاجات ا لدولية المتميزة وعلى كافة الأصعدة بين هذه الدول في الإقليم والحاملة للملف اليمني بضوؤة خاصة وبين دول العالم الحر والرسمالي الذين لم يحلحلوا قضية  مليشيات استولت على اليمن اربع سنوات والخامسة في طريقها للانتهاء والدعم الكبير المقدم من الامم المتحدة ايضا لم يفضي إلى حل او ينهي الأزمة المستعصية وكان الكل تحولوا إلى تجار حروب هذا ما يدل ان ليس هناك مصداقية أو نوايا حسنة لدى كل الاطراف على أن تعمل  من أجل نهاية هذا الصراع المحتدم والذي كلف الحل كثير من البشر والمعدات والمال ولم يتحقق اي نصر  عداء أن الذم والشتم على إيران وحليفتها قطر الشماعة التي حملوا عليها كل اخطائهم ولم تنكسر بل هم من فشل وانهزم وانكسر ايضا  .

لقد اصبحنا في الجنوب وفي الشمال حقل تجارب للأزمات والنكبات والعذرات وللأسلحة الممنوعة من الصواريخ الحرارية   والالغام المبيدة للبشرية وقذائف النابلم. المحرمة استعمالها دوليا هذه الحرب المتعارف عليها لكن هناك حرب شرسة وقذرة افضع من حرب الطائرات والدبابات والمدافع الطويلة المدى وغيرها من الأسلحة الفتاكة كل هذه الأسلحة انفة الذكر لم تؤثر على الموقف كما اسلحة بلاليع الصرف الصحي ومستنقعات المياه العفنة اللاسنة والراكدة في شوارع عدن وأكوام من أطنان الزبالة في الشوارع والأزقة والحارات  وممارسة سياسية التدمير البنية  التحتية ونهب أموال الناس بالباطل وتجهيل الأجيال وعدم تواجد غاز الطبخ وغاز الأكسجين للمستشفيات وانعدام مواد المشتقات النفطية واهم من ذلك تجد حالة الأمن تسير في تراخي مستمر مع عدم الانضباط القضائي والنيبابي وغيرها من اجهزة الضبط للبلاطجة وهناك قضايا خدماتية هامة ترتبط بمصالح المواطنين تتعمد الأجهزة تغييبها عن أنظار المواطنين لغرض في نفس  يعقوب وضع مائل 280 درجة مئوية هبوط الى القاع ودون أي تحسن أو ارتفاع نسبة للخدمات  وليس هناك من ينتقد أو يواجه هذا العبث بقوة العقل والمنطق والحكمة واذا غلبت الروم استعمال  العصاء الغليظة واشهار سياسية القبضة الحديدية لأنهم يمتلكون القوى .

لقد وصلت القضية الجنوب الى مصاف عالي من النشاط وإخوته تقدما كبير في نضالها السلمي الذي ضرب رؤوس الثعابين في عقر دارها اين هو الآن ولماذا لا يقود المسيرة ويكمل ما تبقى من أسس الأهداف النبيلة والسامية اين المجلس الانتقالي الذي أخذ على عاتقه مسألة الحلول والتسوية للقضية مع الشرعية ودول التحالف اين وصلت هذه الاتفاقات اين الذين يسمون أنفسهم بالقيادات التقليدية والمجربة داخليا وخارجيا للاسف الكل مماثل لما هو حاصل والكل قابل لهذا التسيب والخذلان اكيد هناك لوبي يعمل ليل نهار ويقدم جهود عكس تيار أهداف ومبادئ الجنوب التحريرية .نسأل الله أن يتوحدوا الجنوبيون نحو قيادة موحدة وان يتناسوا الماضي الأليم إلا أنهم قد ترهلوا وجمدت حركتهم واصيبوا بالشلل النصفي والسكتة الدماغية الجنوب ذاهب الى الهاوية والشمال سيحقق حتى العظم وينتظر عشر سنوات تجارة حروب ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
عاجل: قوة امنية تداهم منزل مدير المؤسسة الاقتصادية وتقوم باعتقال حراسته وتنهب المنزل
قائد الشرطة العسكرية بأبين يصدر بيانا هاما
الانتقالي يرد على قرار تعليق عمل وزارة الداخلية
مقالات الرأي
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
الوحدة الاندماجية انتهت.. ومن لا يستوعب ذلك عليه إعادة قراءة التاريخ بعيدا عن العاطفة والصراخ على اللبن
مروان الغفوري--------- بعد يومين من وصول لجنة عسكرية سعودية إلى عدن استمر قادة المجلس الانتقالي في الحديث إلى
ستكتشفون حجم الخطيئة بعد ما يحل الخراب بالجميع وأنكم جميعاً ضحية ، ولن يكون للندم بعد ذلك معنى أو أن للحكمة
لقد مرت على عدن والجنوب ايام عصيبة، والتي بدأت بحادثتي التفجير في موقعين عسكريين في عدن صباح الخميس الدامي
الأخ احمد عمر بن فريد رددنا بعده القسم الشهير الذي ردده في منصة ردفان بدايات الحراك الجنوبي.وهو ان (دم الجنوبي
-
اتبعنا على فيسبوك