مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 13 يوليو 2020 01:42 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 11 يونيو 2019 02:48 مساءً

اربع سنوات حرب أثبتت فشل مواجهة المشروع الإيراني في المنطقة ,؟؟؟

بحجم وعظمة دول المواجهة والإمكانات المادية والمعنوية التي تمتع بها والثي لها من العلاجات ا لدولية المتميزة وعلى كافة الأصعدة بين هذه الدول في الإقليم والحاملة للملف اليمني بضوؤة خاصة وبين دول العالم الحر والرسمالي الذين لم يحلحلوا قضية  مليشيات استولت على اليمن اربع سنوات والخامسة في طريقها للانتهاء والدعم الكبير المقدم من الامم المتحدة ايضا لم يفضي إلى حل او ينهي الأزمة المستعصية وكان الكل تحولوا إلى تجار حروب هذا ما يدل ان ليس هناك مصداقية أو نوايا حسنة لدى كل الاطراف على أن تعمل  من أجل نهاية هذا الصراع المحتدم والذي كلف الحل كثير من البشر والمعدات والمال ولم يتحقق اي نصر  عداء أن الذم والشتم على إيران وحليفتها قطر الشماعة التي حملوا عليها كل اخطائهم ولم تنكسر بل هم من فشل وانهزم وانكسر ايضا  .

لقد اصبحنا في الجنوب وفي الشمال حقل تجارب للأزمات والنكبات والعذرات وللأسلحة الممنوعة من الصواريخ الحرارية   والالغام المبيدة للبشرية وقذائف النابلم. المحرمة استعمالها دوليا هذه الحرب المتعارف عليها لكن هناك حرب شرسة وقذرة افضع من حرب الطائرات والدبابات والمدافع الطويلة المدى وغيرها من الأسلحة الفتاكة كل هذه الأسلحة انفة الذكر لم تؤثر على الموقف كما اسلحة بلاليع الصرف الصحي ومستنقعات المياه العفنة اللاسنة والراكدة في شوارع عدن وأكوام من أطنان الزبالة في الشوارع والأزقة والحارات  وممارسة سياسية التدمير البنية  التحتية ونهب أموال الناس بالباطل وتجهيل الأجيال وعدم تواجد غاز الطبخ وغاز الأكسجين للمستشفيات وانعدام مواد المشتقات النفطية واهم من ذلك تجد حالة الأمن تسير في تراخي مستمر مع عدم الانضباط القضائي والنيبابي وغيرها من اجهزة الضبط للبلاطجة وهناك قضايا خدماتية هامة ترتبط بمصالح المواطنين تتعمد الأجهزة تغييبها عن أنظار المواطنين لغرض في نفس  يعقوب وضع مائل 280 درجة مئوية هبوط الى القاع ودون أي تحسن أو ارتفاع نسبة للخدمات  وليس هناك من ينتقد أو يواجه هذا العبث بقوة العقل والمنطق والحكمة واذا غلبت الروم استعمال  العصاء الغليظة واشهار سياسية القبضة الحديدية لأنهم يمتلكون القوى .

لقد وصلت القضية الجنوب الى مصاف عالي من النشاط وإخوته تقدما كبير في نضالها السلمي الذي ضرب رؤوس الثعابين في عقر دارها اين هو الآن ولماذا لا يقود المسيرة ويكمل ما تبقى من أسس الأهداف النبيلة والسامية اين المجلس الانتقالي الذي أخذ على عاتقه مسألة الحلول والتسوية للقضية مع الشرعية ودول التحالف اين وصلت هذه الاتفاقات اين الذين يسمون أنفسهم بالقيادات التقليدية والمجربة داخليا وخارجيا للاسف الكل مماثل لما هو حاصل والكل قابل لهذا التسيب والخذلان اكيد هناك لوبي يعمل ليل نهار ويقدم جهود عكس تيار أهداف ومبادئ الجنوب التحريرية .نسأل الله أن يتوحدوا الجنوبيون نحو قيادة موحدة وان يتناسوا الماضي الأليم إلا أنهم قد ترهلوا وجمدت حركتهم واصيبوا بالشلل النصفي والسكتة الدماغية الجنوب ذاهب الى الهاوية والشمال سيحقق حتى العظم وينتظر عشر سنوات تجارة حروب ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عملية نصب كبرى في يافع (تفاصيل خاصة)
قوات تابعة للانتقالي تنتشر في محيط البنك المركزي اليمني (Translated to English )
لأول مره في اليمن .. مصنع في مدينة تريم بحضرموت ينتج مكيفات تبريد .
قيادي حوثي يشتري فيلا في العاصمة صنعاء بمليون دولار
دورات التعبئة الحوثية تستنزف الموارد... وضغوط على آلاف الموظفين الحكوميين للالتحاق بها
مقالات الرأي
في الأول من يوليو الجاري، كتب نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان على حسابه في تويتر تغريدة له،
يكفي حروبٍ وسفك دماء..يكفي تدمير الوطن والمواطن..يكفي تصدير الأزمات ويكفي زيادة المعأناة وتكدير معيشة هذا
      لست خبير عسكري يستطيع تحليل كافة المعطيات بمهنية ، لكن بحكم المتابعة لما نشاهد على الشاشات وقرأت
في البداية قد يتساءل البعض عن سبب اختباري لهذا العنوان، وقد يتساءل البعض الآخر عن من هو هذا الشخص الذي صنع ألف
#سر_بحاح نشر بحاح مقال يهاجم الرئيس هادي وبغض النظر عن من كتبه ففي الأخير ثمة رسالة أراد بحاح أن يوصلها
هناك أزمة معقده يعاني منها اليمن .. نعم .... هي لن تكون وليدة الصدفه أو اللحظه وانما هي امتداد لتراكمات مراحل و
العنصرية ظاهرة قديمة حديثة، عابرة لتاريخ المذاهب والأديان والثقافات، باعتبارها مرضاً اجتماعياً عانت منه
  من المغالطات التاريخية عند الحديث عن دورات العنف التي حصلت في اليمن الجنوبي سابقاً هو الزعم بأنها صراعات
يخطئ من يقول ان الحوثي يريد وقف الحرب، فهو في كل يوم يحقق مكاسب على طريق الهيمنة والتمدد والتمكين. ولم يحصل في
اعلم يقينا انه من عنوان مقالي هذا أنني سأكون عرضة لتأويلات او أتهامات من البعض ، ولكن و بغض النظر عن ذلك و عن
-
اتبعنا على فيسبوك