مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 10:21 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

صورة وحكاية: طرق بدائية للتصدي لمياه الامطار بعدن

الثلاثاء 11 يونيو 2019 10:27 صباحاً
كتب / محمد محتوم

في عدن حي القطيع الصور أعلاه ..
ما لفت انتباهي اليوم قصة هذه الجدران أمام الأبواب التي استحدثت لمنع دخول مياه الأمطار إلى الشقق في حال ارتفاعها كما حصل قبل يومين ..
زرت كريتر أثناء قيام مؤسسة ابو حاتم بانافع للأعمال الإنسانية برفع مخلفات الأمطار من الاحجار والأتربة وكذلك اكوااام من القمامة النتنه ..
ولفت انتباهي هذا المشهد
شوارع مرصوفه من الاحجار
ومنطقة مرتفعة لانحيازها للجبال ومع هذا لايوجد مصارف مناسبة تحمي البيوت من الأمطار ..
حينما طلب منا الإشراف على النقل من قبل المؤسسة كنت متوقع أن مياه الأمطار ستجرف المخلفات الى سائلة أو مصارف واسعة وسوف تغتسل الشوارع ..
لكن المشكلة كانت احتباس المياه وخاااصة من أمام الباب الحالي الخلفي للهجرة والجوازات الى الأحياء المجاورة حتى بلغ ارتفاعها طول انسان ...
حتى أن المسجد في نفس الشارع مغلق أمام المصلين وتعطلت فيه الصلوات الى الان بسبب كميات من الطمي اللزج أمامه ..
ربنا يعين اهالي عدن على مواجهة مثل هذا .

تنبيه المطر استمر فترة اقل من ساعة أو ساعتين فكيف إذا امطرت طوال اليوم
واخيرا أود أن أشكر عمال النظافة الذين يقومون بجهود كبيرة .. كما نشكر طاقم العمل في بانافع للأعمال الانسانية وكذا الاستاذ بلال غلام الذي كان مشاركا وحاضرا من بداية العمل .


المزيد في ملفات وتحقيقات
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الثانية عشر )
تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها اللالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات االتي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن - والطريق إلى عدن - والقطار .. رحلة
بعد عودة مشكلة الكهرباء: أهالي عدن بين سندان الحر الشديد ومطرقة انقطاع الكهرباء والمرض
في عدن كل الاحتمالات واردة فالأزمات المتكررة ما زالت تلاحق المواطنين ولا تدعهم يعيشون حياة كريمة في ظل غياب تام للسلطات المحلية والحكومة التي لم تقدم أي مساعدات
(تقرير).. تجار الأزمات يضاعفون معاناة المواطنين في عدن في ظل تفشي الأوبئة وفيروس كورونا
مصائب قوم عند قوم فوائد.. هكذا يمكن وصف أحوال التجار ورجل الاعمال الذين انتعشت تجارتهم وأعمالهم خلال الأشهر الماضية في عدن مع الاجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
جريمة مروعة في إب.. اب يقتل بناته
باحث يمني يكتب : باب المندب.. غرائبية الاسم ولعنة الموقع
مسؤولون بخفر السواحل: جزيرة حنيش تحت سيطرتنا
المجلس الانتقالي يشكل لجنة مراقبة على نشاط مؤسسة الكهرباء
مقالات الرأي
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
شيء واقعي وظاهر للعيان بأن مشروع الإدارة الذاتية أو بمسمى آخر إستعادة الدولة الجنوبية لم يكن إلاّ للاسترزاق
بما أن البعض يسلط الضوء على الوجوه المسيئة للشرعية سأذكر هنا وجه مشرق وشخصية جامعة ومهنية و إدارية .. صحيح أن
   الاختلاف في وجهات النظر مع المجلس الانتقالي من قبل بعض المكونات السياسية والافراد بغص النظر عن طبيعة
  - هنجمة : في شبوة إذا انطفأت الكهرباء ساعات فقط ، كشروا الأنياب على السلطة ، ذما وتجريحا .. وهذا من حقهم ،
    يعيش المتقاعدون العسكريون والأمنيون ظروفاً معيشية صعبة لا يمكن تخيلها أو وصفها وسبر أغوارها بسطور ،
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
-
اتبعنا على فيسبوك