مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 10:19 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد انتهاء المنخفض الجوي بعدن: نتائج كارثية على المواطنين ورسائل حادة للجهات المعنية من أجل التحرك(تقرير)

الاثنين 10 يونيو 2019 02:56 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

شهدنا قبل يومان منخفض جوي حل على العاصمة عدن بمختلف مديرياتها امتزجت فيه الأمطار الغزيرة وأصوات الرعد ومشاهدة البرق ورياح قوية أسقطت عدد من اللافتات وأسقف المنازل وارتفاع منسوب المياه التي غطت الشوارع الرئيسية والفرعية ولم يتمكن المواطنون من السير أو حتى التحرك.

توقف المنخفض واصبحت الأمور الآن شبة مستقرة من ناحية الطقس لكن النتائج التي احدثها على حياة المواطنين ومنازلهم كانت تفوق كل التوقعات وبشكل كارثي جعلت الجميع يوجه مختلف الرسائل للجهات المعنية من أجل التحرك وأخذ كافة الاحتياطات للمرحلة القادمة خاصة وأن هناك أخبار تقول بأن هناك متخفض جوي آخر في طريقة لبحر العرب.

تم رصد مجموعة من آراء للمواطنين يتحدثون عن معاناتهم وكلمات يوجهونها للسلطات والحكومة

 

استطلاع : دنيا حسين فرحان

 

*تضرر منزلي بنسبة كبيرة وصمت رهيب من الجهات المعنية

 

تتحدث د انهار فيصل قائد عن وضعها بعد الأمطار:

 

هذا حالي وحال كثير من بيوت عدن

تهدم جدار منزلنا في الحرب الأخيرة وقمنا باستئجار بيت في نزوحنا لم نقتحم سكن أو نبسط على أرض انتهت الحرب تم ترميم المنزل ..نزلت عده لجان وتم التوثيق والحصر وعدت الأربع سنوات لم نستلم ريال....وغيرنا من تهدم منزله بالكامل ..ومستأجر منزل ..وبعضهم تم هدم الضرر القليل وإعادة البناء لهم

ان تغرق منطقه محايده للبحر ورصيف المعلا وهي منطقه الكبسة شيء لا يصدق أين دهب البحر يامن بعتوه أو اجرتوه وتم ردم والبناء عليه بالصوامع  واستلمتم المقابل ومنع مرور المياه وتصريفها.

اين انتم من البناء العشوائي فوق المجاري واغلاقها..

وهل هناك منافد لتصريف المياه اعتقد كانت متواجدة ..ولكن تم البسط والإغلاق والبناء فوقها.

أن تكون تحت رحمه الله في شده المطر والرياح ..ومحاصر بمياه المطر بعد أن خلطت بمياه المجاري شيء لا يوصف.

تركت الناس بيوتها بما تلبس وتركت كل شيء والبقيه غرقت

انا اتكلم وأعبر وانشر وكثير غلبه الصمت من القهر .

هو قدره ربنا ولا اعتراض عليه ولكن وجع امي وحملها بكرسيها وهي المقعدة  والهروب بها للطابق العلوي بعد أن غرقت غرفتها وهي تبكي...اوجعني.

الى متى ..

يامن ضاعت ضمائركم ..وبعتوها ..الله لا سامحكم ولا غفر  لكم

سويعات مطر تكشف أن عدن لها الله.

 

*نحتاج لوقفة احتجاجية لمحاسبة الفاسدين المتسببين بما حدث

 

وعبرت الإعلامية رندا عكبور في صفحتها على الفيس بوك عن رأيها:

 

دعوة للشباب والشابات في مدينة عدن لنخرج في وقفة احتجاجية لقلع كل فاسد فيها .لا نريد نشتغل بدلا عنهم نشغل إنارات ونرقع  فسادهم وهم يتنعموا بموارد الدولة ومن بلد الى بلد هم واسرهم هذا الباطل بعينه ونحن راضيين وموافقين عليه. هم يرموا لنا الفتات عشان نعمل شيء ونجمل صورهم هذا ما يرضي الله ولا رسوله.

نحن نقصد عمل حاجة لعدن ولكن هم يعملوا على تخديرنا لبعض الوقت وتجميل صورهم القبيحة مثل ما عمل رئيس الوزراء. الذي يحب عدن فعلا يخرج ليغير حالها والاوضاع فيها واقتلاع كل فاسد . عدن تحتاج إعادة تأهيل حقيقي في البنية التحتية بكل المجالات .هذا الذي يحب عدن فعلا.

انا خرجت  بعد الحرب وللأسف من خرج معي لا يتعدوا عدد اصابع اليد. شفت إني لوحدي والرجال مبرقين في البيوت يبقبقوا ويهبروا

وقت الجد كل مطبل يختفي اما وقت التطبيل والهبر كل واحد سيعمل من نفسه مناضل عشان يسترزق  باسم عدن. ستقنعون رجال وستقومون  بوقفات احتجاجية ومسيرات والا بقبقي واقرطي وحب عدن شعار للهبر؟ اعملوا مشاركة ليصل المنشور للكل.

 

ويختتم أحد المواطنين الحديث بشرح الوضع المأساوي:

 

● بعض الاشخاص للأسف يتحدثون ويرمون التهم جزافا دون الرجوع للأسباب الرئيسية وهذا المقال احد هذه الاسباب .

● مش كفاية ان حياتنا بلا #أمن بلا #كهرباء بلا #ماء بلا #رواتب ، وكمان اضافوا لها نكهة #المجاري و مياه الامطار ، حتى رمضان والعيد جاءوا ورائحة البلاليع تنتشر في كل مكان ، #شوارع بمنظر القمامة ومياه الامطار .

● اما عن البعوض والذباب وحمى الضنك اصبح عندنا عادي ولا يوجد حد يشكي منهم ، تقدروا تقولوا : ان احنا طبقنا مبدأ التسامح والتعايش بيننا وبين الذباب والبعوض.

● ضمن الصور ستجدون صورة لأعضاء السلطة المحلية في عدن وهم يضعون حجر الاساس لمشروع رصف عدد من شوارع مديرية صيرة بتكلفة ( ١٣٥) مليون ريال بتمويل من السلطة المحلية بالمديرية واثناء ذهابهم للتصوير ووضع حجر الاساس الشكلي ، مروا على برك ووحل المجاري الطافحة .. فمن كثرتها و ألفتهم لها لم يشعروا بحرج وهم يسيرون عليها ويلتقطون الصور معها..

● كذلك هطول الأمطار في كل بلدان العالم نعمة إلا عندنا للأسف قليل رشة تسبب كوارث والسبب هو فساد الجهات المختصة التي تقوم بوضع اي مشروع للرصف في اي مكان في عدن كما هو الحاصل هذه الايام من مشاريع رصف احجار بدون وضع بند اماكن تصريف مياه الامطار وكما هو متعارف عليه في مراحل تنفيذ أعمال الطرق او الرصف اثناء

أعمال الحفر لإنشاء مستوى التكوين لجسم الطريق.

 و فيها يتم التأكد من انتهاء أعمال البنية التحتية من  خطوط الصرف الصحي و  خطوط صرف مياه الأمطار  و مياه الشرب و أيضا عبارات الكهرباء والإنارة والهاتف, فيتم التغاضي عن بند تصريف مياه الامطار والاكتفاء بعمل ميول الى الشارع العام بحجة عدم وجود اماكن لتجميعها.

 وتناسوا اعمال خزانات ارضية او تصريفها للبحر كما كان من سابق لتبقى مياه الامطار راكدة مما يؤدي الى تخريب الرصف والطريق والحشرات والامراض ليتم عمل مشاريع صحية وبتكلفة مليارات الدولارات وهات يا مساعدات دولية وتشكيل فرق صحية وحملات مكافحة الضنك والكوليرا والملاريا وصرف مبالغ ولم يظهر اي مسؤول لطرح اسباب المشكلة وحلها جذريا أو توضيح حقيقي للمشكلة وطرق حلها ، لكن الفاشل لم يقدم شيئا سوى كلام استعراضي اجوف واتهام جهات وأحزاب سياسية بأنها المسؤولة عن الأزمة. واخيرا قليلُ الفعلِ أكثر من كثيرِ الكلام

قليلُ التأثيرِ أكثر من كثرة التواجد

قليلُ الإتقانِ أكثر من زَخمِ النتائج

 

الى الان للأسف الشديد كل ما نسمعه وما سمعناه وما سوف نسمعه من ابواق الحكومة العرطة المغتربة بخصوص اعادة الاعمار وايجاد حل لمعاناة الاسر المشردة والاهتمام بأعمال الخدمات والاكتفاء بأعمال الرصف بالأحجار .عبارة عن إبر مخدرة مثل الانسولين ..الى متى؟؟!!!!

سمعت جعجعة ولم ارى الطحيـــــــــــن... صدقونا مشكلة اعادة الاعمار واعمال الخدمات بشكل مدروس قنبلة موقوتة وللصبر حدود.


المزيد في ملفات وتحقيقات
تحليل سياسي: هل ستُغرق رمال ابين كل الاطراف المتصارعة؟
  تقرير / عبدالله جاحب .   قد يكون ملبداً بكثير من المخاطر والصعوبات والمعطيات والمتغيرات والاحداث والمتقلبات ، ويختزل قصة وحكاية ستة أعوام من فصول الحرب
فيروس كورونا في اليمن.. بلد على حافة الهاوية
الحرب والفقر والكوليرا والآن ينتشر فيروس كورونا في اليمن، فالبلاد تواجه خطر الانهيار التام كما تخشى منظمات إغاثية. شابة يمنية تحكي عن الوضع السائد في
«الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة
عادت الميليشيات الحوثية من جديد لاستهداف النساء اليمنيات في صنعاء ومدن أخرى خاضعة للجماعة في سياق سعيها لاستقطابهن إلى صفوفها وتسخيرهن في التعبئة الفكرية ذات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
بن عزيز... عدو الحوثيين الشرس يرجّح قرب نهاية النفوذ الإيراني في اليمن
اللجنة الصحية العليا في الإدارة الذاتية للانتقالي تصدر بياناً هاماً بخصوص عودة العالقين في الخارج
تعزيزات للجيش من حضرموت تصل شقرة (Translated to English )
مقالات الرأي
  الرئيس هادي في كل خطاباته يهاجم الحوثي ولا يستعدي الجنوبيين ابداً حتى في وقت الحرب عليه من قبل الانتقالي
هل ما شهدته كهرباء عدن من جرعات في انقطاع التيار الكهربائي مفاجئة بمعنى للشارع بعدن , هل هذا العجز بالتوليد
   الصراع العبثي العقيم في، اليمن ومنه الصادق.. وصل الي درجة اختلاط الحابل بالنابل ولم يعد المواطن الغلوب
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
-
اتبعنا على فيسبوك