مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:24 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 08 يونيو 2019 01:48 مساءً

انتهى الدرس ياغبي

إن ما ساوردة اليوم ليس تحامل على حزب ووصفة بصفات ليس فيه ، ولكن الحقيقة يجب أن تقال ويجب أن يعلم بها الجميع

الحقيقة أن ما نمر به اليوم  من الم وحرب وحزن وخوف وجوع وعطش وتشرد سببه حزب الإصلاح الذي لم يستوعب الدرس ولم يعي بأن الدرس قد انتهى ،

وان مدير المدرسة قد تغير وكذا المنهج التعليمي تم استبداله بمنهج يتماشى مع النظام العالمي الجديد الذي يحمل لنا شرق وسطي جديد شعارة العيش بدون مخالب
وان الفوضى الخلاقة قد انتهت بانتهاء الربيع العربي الذي لازال الحزب متمسك به رافعا شعار التغيير لا للتوريث عبر عالمه الزنداني صاحب نظرية الاختراع في ساحة الجامعة .

مع الاسف الشديد اكتشف العالم بطلان نظرية الربيع العربي كما اكتشف بطلان نظرية داروين بأن الإنسان كان قرد ،
واخواننا لم يستوعب ذلك فلا زالوا في غيهم وعبثهم السياسي الخالي من المصداقية الذي افقدهم تواجدهم في المحافظات الجنوبية فلم يعد لهم قبول في الساحة فأصبحوا يعملو عن طريق الأحزاب والمكونات الحراكية التي فرخوها في الربيع العربي وقبل الربيع في الجنوب .

ومن هنا وليس من مكان بعيد نقول لكم وبالفم المليان  لم تعد تلك الأساليب مجدية فالشعب شب عن الطوق ، لقد بكت اقلامنا على أوراق دفاترنا ، ولم تبكي ا عيونكم لما حل بنا من الم وظلم بسب نظرية عالمكم المجنون الحالم بالسلطة الذي يذكرني بالطالب الغبي الذي يهز راسة أثناء شرح الدرس من قبل المدرس حتى ظن المدرس بأن ذلك الطالب ذكي ، ولكن سرعان ماكتشف المدرس غباء الطالب بعد أن انتهى من الشرح فلم تعو مايدور حولكم فلا زلتوا تهزوا رؤوسكم ولم تستوعب الحاضر .

فقد بدأ العمل في تجفيف منابعكم الفكرية والمادية باقفال البزبور كما قال صاحب ورور تاتاتا احمد بن بريك صاحب نظرية فوضناك لورور الجنوب وحمارة .

نحن ندرك بأن المؤتمر الشعبي العام لم يصح باكرا فلهذا انتم هنا ونحن هناك
ولكن المعادلة الرقمية تغيرت توقعوا قدوم المؤتمر الشعبي العام الحزب الرائد في القيادة من اليمين او اليسار اومن الاعلى فنحن قادمون وسنكون هنا وتكونوا هناك
مع الفرق بيننا وبينكم سنحفظ لكم ماء الوجه بالرقم من ما اقترفتوه بحق هذا الشعب في بضع سنين توليتم فيها .

اه ثم اه ... ذبلة الورود ونحبت الأجساد وتصحرت الغابات في عهدكم من سيسأل عنكم ومن يدعي معرفة بكم اكثر منا
بريق املنا لاح من إمارة دبي
وسيتوحد المؤتمر الشعبي العام وسيكون لحمة واحدة لمواجهة المد الشيعي والاخونجي المتطرف العابث بمقدرات الشعوب

عفواً فخامة الرئيس لقد تأخر قطارك ولم يعد في وسعنا الانتظار طويلاً فحرارة شمس الإصلاح احرقتنا واضمتنا فلم يعد بوسعنا انتظار قطارك فمن وليتهم أمرنا تركونا لحاشيتهم فلم نعد نراهم إلى في التلفاز

عفواً اخي الرئيس فهناك قطار آتي من دبي سنركبه لنقي رؤوسنا ونحمي اولادنا من حرارة الشمس سامحنا انتظرناك طويلاً ولم تأتي .

تعليقات القراء
389713
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأحد 09 يونيو 2019
الضالع تنتصر | الجنوب العربي
تعرف شي يا بهام تدكرني بالقدافي كل يوم له مبدا وراي متقلب وانت واحد مثله متقلب او الاصح تركب مع كل موجه يو طاح كرت الاصلاح وبدات سفينته بالغرق قفزت منها بس قفزتك قويه مرره بتعملك كسر برقبه فعلا حرب الضالع غيرت الموازيين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في الوقت الذي تعيش فيه معظم مديريات محافظة عدن حالة من الركود وربما الاهمال من خلال ما نشهده من طفح للمجاري في
جيل جديد يجترح البطولات ويصنع الانتصارات ليكتب في جبين التاريخ حروف مآثر من نور، ويحيك ظفيرة الحرية من وسط
لايسعنا في بداية هذا المقال ألا أن نشكر فخامة الرئيس المشير/عبدربه منصور هادي على القرار التاريخي بتعيين
يعتقد السطحيون أن الحوثيين يبعثون رسائل من خلال جرائمهم بحق أعوانهم، أو أن صراع الأجنحة الدموي قد بدأ، وقلد
الكثير من الجنوبيين نجدهم لا ينظرون إلى الوضع اليمني بشكل عام والجنوبي بشكل خاص، وإلى طبيعة وحقيقة ما تجري
للاسف بعض ممن لهم إطلاع ببواطن الأمور الخفية يحاولون إخفاء الأهم في جوانبها كانت سياسية أو عسكرية أو أمنية
مليشيات الحوثي تواصل ارتكابها الجرائم بحق المدنيين العزل دون رحمة أ وتمييز بين صغير أو كبير بين رجال أو نساء
أحمد طمرور فنان تشكيلي من أبناء مديرية لودر ، شق طريقة إلى عالم النجومية بخطى ثابتة فكان له ما أراد ، جمع بين
-
اتبعنا على فيسبوك