مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 08:41 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 25 مايو 2019 03:56 مساءً

الضالع منفردة، .. "كالسيفِ عُرِّيَ متناهُ من الخَللِ "

 

هـُــمود كل الجبهات العسكرية بالشمال في وقت تستعر فيه جبهة الضالع بشدّة لا يحتاج مِنّا إلى ذكاء وحدس لنكتشف بهما حجم المؤامرة ووضاعة أصحابها على الضالع وعلى الجنوب عامة في محاولة لتركعيها عنوة تحت بيادات الحوثيين، وتحت سطوة أطماع مَــن نعتقد مخطئين أنهم شركاء الجنوب وحلفائه لكسر شوكة بوصلة شموخه ليتنسى لهؤلاء جميعا على اختلاف توجهاتهم - من إخوان وحوثيين ومؤتمريين وشيوخ قبائل وعسكر وزنادقة الأديان وتجار المقابر وفئة جنوبية نفعية بائسة تتخندق بجبهة الخصوم من عدن وصنعاء الى الدوحة والرياض واسطنبول- إعادة الجنوب مرة أخرى إلى معطف عباءات أطماعهم و تحت مظلة منطق أصحاب ثقافة الأصل والفرع والتابع والمتبوع السائد منذ 94م  منطق: (هزمناكم هزمناكم)، لإدماء جسده بأنياب السلب و مخالب النهب السبأية المعروفة عبر العصور.

الضالع تنزف ولكن لا يجف لها منهل دم الحرية ولا ينضب لها معين رشح جبين الاعتزاز وعرق  الإعتداد بالنفس.. تتوجع ولكن بكبرياء.. تبلع مرارة الخذلان ولكن بصمت ودون جهر .تخسر معركة صغيرة لتكسب حرب كبيرة ،تسمع ليل نهار لشذاذ الآفاق ولسقط المتاع وهم يتمنون انكسارها وترتسم على شفتيها بسمة استهزاء منهم ومن اضغاث أحلامهم وسراب أوهامهم...فمعاول هؤلاء لا تهدُّ للضالع منكب, ونيرانهم لا تأتي على أعضاء الجنوب أبداً، فالنور في قلبه وبين جوانحه.

  فما يجري اليوم بالضالع هو امتداداً متوقعا لحروب سابقة طالتها وطالتْ عموم الجنوب ، فمعارك سناح وحجر هي حلقة واحدة من سلسلة استهداف وحرب طويلة المدى حادة المدّية, منذ عام 94م مرورا بالمجزرة المروعة عام 2013م وحتى اللحظة، ومع ذلك تأبى إلّا أن تكون كما تريد هي لا كما يريد لها خصومها ومَـن يترقبون لحظة انكسارها بالداخل والخارج... أنها الضالع، وأنه الجنوب يا هؤلاء.. وكفى.!

 

 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حسن باعوم يصل محافظة المهرة ويصدر بيانا سياسيا هاما
عاجل :اول تعليق رسمي إماراتي على أنباء إنهاء دورهم من التحالف العربي
عاجل: قوات الجيش بابين تقطع الطريق الدولية وتحاصر معسكرا للحزام الامني
عاجل: سقوط نقطة العكف شرق عتق والجيش يزحف صوب مفرق الصعيد
دوي انفجار واطلاق نار بالقرب من دار سعد
مقالات الرأي
خوفا من مجيء عبد الناصر يحل محلهم, ونكاية بأبناء عدن الذين ساعدهم على تحرير المدينة, خرج الانجليز من عدن عام
مؤسف ما يحدث في اليمن من فرقة وصراع بين الشركاء بشكل يصب في صالح عدوهم الأول الحوثي، مؤسف لأن هذا الوقت الحرج
  بعد فشل الحوثي في الوصول إلى مضيق باب المندب وعدن والهيمنة على بحر العرب واكمال المثلث الشيعي على
لا يصح فرض الإنفصال بالقوة ، ولا يصح فرض الوحدة بالقوة ابتداء ، لكن الحفاظ على وحدة أي بلد موحد مثل اليمن، أمر
من خلال الأحداث الدائرة هذه الأيام نقرأ منها بأن الإخوة في الشمال ليس لديهم نية حقيقية لتحرير مناطقهم
عندما خرج أبناء الجنوب صفا واحدا من المهرة إلى باب المندب حققوا انتصارات عظيمة لا يستطيع أحد إنكارها
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم
معركة جديدة أخرى، ذات حسابات ضيقة، دارت رحاها اليومين الماضيين في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (شرق اليمن) بين
  د. عمر عيدروس السقاف استمعنا لما تطرق له اللواء أحمد مساعد حسين رئيس الهيئة الشعبية الشبوانية، في اللقاء
لاشك بأن المتابع لما يحصل في الجنوب يُصاب بالدهشة لموقف التحالف، فبعد العملية الإرهابية التي جرت في معسكر
-
اتبعنا على فيسبوك