مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 08:41 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 25 مايو 2019 02:56 صباحاً

وللحب في الضالع طعمٌ آخر

 

في الضالع قد يكون الحب وقت السلم حباً ذا قدسية خاصة ، وطقوس خاصة أيضاً ، وحين تلعلع أصوات الرصاص يصير قبلة وداع أخيرة، ودعوة قبل الإفطار مستجابة ،وذكريات لا تنمحي أبد الدهر ..
في الضالع يذهب عنترة صوب أزقة قعطبة وأحياء حجر والعبارا الحزينة ، يرسل الصرخات المدوية شعرا في أنقاضها فيُرجع الصدى آهات ثبوت ومؤازرة !! فيسل عنترة سيفه في وجوه الغاصبين فيدحرهم ، ويقهرهم ، ويخرجهم من دياره مهزومين ، وعبلة ترمقه في خفية ، بنظرات حب وعشق وحنين !.
في الضالع فقط يمكن للحب أن يكون أي شيء . كأن يكون آر بي جيه في حضن بطل ينتظر اقتراب دبابة مرصودة يفجرها في أحشائها مثلاً . قنبلة غير موقوتة تستضل في جنح بطل ، رشاش على كتف فارس لم يبلغ العشرين من عامه ، تراه يركض خلف عدوه ، يعدو نحو حتفه وهو رافضه ، أو دوشكا عنيدة على كتف مقاتل لم يجد الوقت كي يثبتها على الأرض ، يحتضنها كحبيبة، يداعبها كطفلة ضحوكة، يناديها كزوجة طائعة ، يا ذات الرصاصات الحارقة اغضبي ، فلم يعد للابتسامة معنىً هنا .
لم يمضِ شهراً بعد على زفاف البطل شلال الشوبجي مدير أمن ميناء عدن ، إلا ويناجيه صوت الواجب ، يؤذن المؤذن حيا على الجهاد فيا خيل الله اركبي !
يرتب الشلال نفسه للذهاب على عجالة ، يجري اتصالات ضرورية بأفراده ، ويحشدهم هيا فالأوغاد القادمون من خلف عصور التأريخ يريدون كسر شوكة المحافظة الأبية العصية على التطويع .
ينسى الشلال أنه القائد والعريس معاً وأنه مدير لأمن أهم منطقة ففي قاموسه لا معنى للقيادة إلا حين تكون في مواجهة مباشرة مع الخطر حيثما أراد العدو أن يفتح لزنابيله وقناديل كهفه مغامرة جديدة وألف مقبرة على بوابة العنيدة ( الضالع ) ولا معنىً لشهر العسل إلا في حضن ساحات الوغى ومواطن الإباء .
يعدو الشلال نحو المعركة مسرعاً ، يودع حبيبته التي تعرس معها للتو ويودع والديه وكل ذلك عجل ،لكأني أشاهد بعيناي هذا المشهد .
مشهدٌ يعزف سيمفونيةِ وداع أخير فهل بعد هذا الوداعِ لقاء ؟! وكأني أقرأ نظرات الجميع والكل يقول هكذا ويطرح في نفسه ذات التساؤل ... والشلال يسرع خطاه ويطلب من أهله الدعاء ، مشي الى حيث يقضي شهر عسل لا يعرف عنه الجميع إلا في الضالع حيث ينام البطل على التراب ، يتوسد تحت رأسه حجرة يراها غالية جداً ويحتضن على صدره بندقيته ، إنه تجسيدا عظيماً للحب على طريقة الأبطال .
لكأني أرى الشهيد القائد عبيد سناح الذي ارتقى هو الآخر شهيداً اليوم ، يودع والدته أم الشهيدين فهمي وعبدالفتاح وأمه تحتضنه وهي تنطق كأي أم آخر لم تعد تحتمل خبر ارتقاء ابنها الثالث شهيداً ، فيذهب ويقتحم ثم يستشهد ، أقبل أقدامكِ أيتها العظيمة وكم مثلكِ في الضالع من عظيمات أنجبت أمثال هؤلاء الأبطال .

القائد توفيق الشعيبي هو الآخر يجسد معنىً جديداً للحب ، يذهب ومعه نجله وفلذة كبده بلال ، يتقدمان المعركة كرفيقين ، يسقط الابن بلال شهيداً والأب لازال يواصل مسار الاقتحام ، وحين ينكسر العدو وتتحقف الأهداف يأخذ الوالد ابنه المضرج بالدم الى مسقط رأسه ، يشارك ومعه العشرات في تشييعه ، ثم يرمقه بنظرة أخيرة ويضع على وجنتيه قبلتي ودمعة ، ثم يعود الى الجبهة مجدداً
الحديث عن الشامخة - الضالع - يحتاج للغة أخرى ، وجُمل أخرى لا إعراب لها غير فاعل ومفعول به ، مبتدأ لم ينتهِ الأبطال بعد من صوغ خبره ، الكل في الضالع فاعلٌ مبتدئ والعدو مفعولٌ به .
حتى النساء في الضالع فاعلٌ له ألف محل من الإعراب ، يجاهدن على طريقتهن ، يشاركن الأبطال كل انتصاراتهم ، تطبخ إحداهن السمبوسة ( الوجبة المفضلة للصائمين في الضالع ) وتتفنن بصنعها ، ثم تقبلها بشفتين ضامرتين ، تترجاها أن توصل القبلة الى فلذة كبدها المرابط على تخوم قعطبة ، وهي لا تدرِ أي فم من الأبطال سيمضغ هذه السمبوسة ، ولكن في عرف أمهات الضالع الكل ابن وكل النساء له أمهات .
فتاة أخرى في الثامنة عشر من عمرها تصنع هي الأخرى سمبوسة ، تتفنن كثيراً في صناعة شكلها ، ترسمها على شكل قلب ، وتحشو بداخلها شوقاً وحنيناً ، ثم تهرول نحو هاتفها لتعمل رسالة sms لشريك حياتها الذي لم يمضِ سنة على زواجها منه ، تخبره بلهجة ضالعية : " حبيبي إذا لقيت كيس أحمر فيه خمسون سمبوسة مرسومة على شكل قلب فاعلم إنها مني " يرد عليه بضحكة ساخرة : واصل يا قلبي وإن شاء الله توصل لعندي فانا فقدان لسمبوسات تصنعها يداكِ "
تعود وتفطر مع العائلة ثم تهرول مسرعة نحو الهاتف مجدداً لتسأل حبيبها عن طعم السمبوسة ، وعن سير المعارك حالياً .
الحب في الضالع هائم جداً ، يختلط لون الحب ولون الدم فيشكلان لوحة من الحرية وما أغلا ثمنها .

في هذه المحافظة الفقيرة بالتنمية الغنية بالرجال يتسابق الشخص مع ذاته ليدافع عن تربتها ، يسبقه شوقه إليها وينافسه الشجون وحب المبادأة ...
كان الشهيد البطل أحمد قرنة يعيش في عدن ، يتكسب العيش فيها وحين قرعت الحرب طبولها أسرع مهرولاً صوب سناح ، لم يجد الوقت الكافي كي يمر على أسرته ، فاعتلى ضهر معشوقته ( الدبابة ) يحتظنها وتحتظنه بعد سنوات فراق مُذ غادرها بعد انتهاء حرب 2015 ، فتقدم بها صوب العدو يدك حصونه ويزأر بها كالضرغام الى أن أتاه صاروخ فيرديه شهيداً وهو على متن حبيبته - الدبابة - التي عشقها وعشقته فاحترقا معاً .

هي الضالع آخر القول في فصل الكرامة وأوله ، تدافع عن كرامة الجنوب بمؤازرة رجال الجنوب الميامين ، وتذود عن حياض أمة ملت الهزائم منها ، ولا تنتظر تهنئة قادمة من فنادق الرياض أو مؤازرة من حكومة قالوا أنها شرعية ، ولا تنتظر حتى ورود خبر منصف من إعلام نجوى قاسم ومن على شاكلته من قنوات التزييف ، كما لا يهم الضالع صرخات إعلاميي الغفلة الذين ينشغلون ليال نهار في الإساءة لها ولتضحياتها ورموزها وكل ما هو ضالعي في نظرهم يستحق المهاجمة بينما تنشغل الضالع في الدفاع عن ذاتها والجنوب ككل ، ولا وقت لديها للرد على ترهاتهم .

تعليقات القراء
387515
[1] ٍسررً اللةً عظًااااامكمً يالحوووًثًثةً.
السبت 25 مايو 2019
عربيً جنوبيً | الجبلللً.
كمً انتً كبيرُُاً ايهاً الظالعً فيً الحبً والقتالً .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حسن باعوم يصل محافظة المهرة ويصدر بيانا سياسيا هاما
عاجل :اول تعليق رسمي إماراتي على أنباء إنهاء دورهم من التحالف العربي
عاجل: قوات الجيش بابين تقطع الطريق الدولية وتحاصر معسكرا للحزام الامني
عاجل: سقوط نقطة العكف شرق عتق والجيش يزحف صوب مفرق الصعيد
دوي انفجار واطلاق نار بالقرب من دار سعد
مقالات الرأي
خوفا من مجيء عبد الناصر يحل محلهم, ونكاية بأبناء عدن الذين ساعدهم على تحرير المدينة, خرج الانجليز من عدن عام
مؤسف ما يحدث في اليمن من فرقة وصراع بين الشركاء بشكل يصب في صالح عدوهم الأول الحوثي، مؤسف لأن هذا الوقت الحرج
  بعد فشل الحوثي في الوصول إلى مضيق باب المندب وعدن والهيمنة على بحر العرب واكمال المثلث الشيعي على
لا يصح فرض الإنفصال بالقوة ، ولا يصح فرض الوحدة بالقوة ابتداء ، لكن الحفاظ على وحدة أي بلد موحد مثل اليمن، أمر
من خلال الأحداث الدائرة هذه الأيام نقرأ منها بأن الإخوة في الشمال ليس لديهم نية حقيقية لتحرير مناطقهم
عندما خرج أبناء الجنوب صفا واحدا من المهرة إلى باب المندب حققوا انتصارات عظيمة لا يستطيع أحد إنكارها
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم
معركة جديدة أخرى، ذات حسابات ضيقة، دارت رحاها اليومين الماضيين في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (شرق اليمن) بين
  د. عمر عيدروس السقاف استمعنا لما تطرق له اللواء أحمد مساعد حسين رئيس الهيئة الشعبية الشبوانية، في اللقاء
لاشك بأن المتابع لما يحصل في الجنوب يُصاب بالدهشة لموقف التحالف، فبعد العملية الإرهابية التي جرت في معسكر
-
اتبعنا على فيسبوك