مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 يونيو 2019 12:10 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

إطلاق سراح "مقاتل طالبان الأمريكي" بعد 17 عاما في السجن

الجمعة 24 مايو 2019 02:58 صباحاً
عدن الغد - bbc

أُطلق سراح جون ووكر ليند المعروف باسم "مقاتل طالبان الأمريكي"، في خطوة وصفها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأنها "غير معقولة".

 

وخرج ليند من السجن بعد 17 عاما علما بأنه حُكم عليه بالسجن 20 عاما بعد إلقاء القبض عليه عام 2001 أثناء قتاله في صفوف طالبان.

 

وقال بومبيو في مقابلة مع محطة فوكس نيوز إن الخطوة "مزعجة وغير صحيحة".

 

وأضاف موبيو أن "ليند ما زال يشكل تهديدا لأمن الولايات المتحدة وأنه ما زال ملتزما بالعقيدة الجهادية".

 

وقال محامي ليند لشبكة "سي إن إن" الأمريكية إن ليند سينتقل إلى ولاية فرجينيا ويعيش هناك بناء على تعليمات الضابط المكلف بمتابعته.

وكان ليند قد وُلد في واشنطن دي سي عام 1981 وسُمي تيمنا بجون لينون عضو فريق البيتلز الشهير.

 

وتربى ليند في عائلة كاثوليكية لكنه اعتنق الإسلام وترك المدرسة في السادسة عشرة من عمره ثم انتقل إلى اليمن في العام اللاحق لتعلم اللغة العربية.

 

وذهب ليند إلى باكستان للدراسة عام 2000، ومن هناك سافر إلى افغانستان في شهر مايو/أيار عام 2001 للالتحاق بحركة طالبان.

 

وقد اعتقلت قوات أمريكية ليند بعد غزوها لأفغانستان بوقت قصير عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر / أيلول.

 

وقال ليند خلال محاكمته إنه "لو كان يدرك ما يعرفه الآن عن طالبان ما كان ليلتحق بها".

لكن هناك مخاوف من أن ليند لم يتخلص من تطرفه، فقد نشرت مجلة "فورين بوليسي" وثائق للحكومة الأمريكية تشير إلى أن ليند لم يتخلص من تشدده.

 

وفي شهر مارس / آذار من العام الماضي، أخبر ليند منتجا في محطة تلفزيونية أمريكية إنه سيستمر في نشر التطرف الإسلامي بعد إطلاق سراحه، حسب الوثيقة.

 

وقال الصحفي غريم وود من مجلة "ذي أتلانتيك" الذي كتب رسائل لليند إنه "ليس نادما" ، بل تحول من الولاء لتنظيم القاعدة إلى الدولة الإسلامية.

 

جون ووكر يواجه تهمة التآمر لقتل أمريكيين

أمريكي يتعدي بالضرب على عضو طالبان الأمريكي

وأثار إطلاق سراح ليند جدلا حول ما إذا كان إطلاق سراح سجناء مثله سيساعدهم على إعادة الاندماج في المجتمع.

 

وهناك من لا يشعر بخطر كبير من إطلاق سراح هؤلاء، فالصحفي تريفور أرونسون يقول إن ليند هو السجين رقم 476 الذي أطلق سراحه منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

 

وقال إن "الحكومة لا تملك برنامجا لمراقبة الإرهابيين الذين يطلق سراحهم، ويرى أن بالإمكان إعادة تأهيلهم، وأن الكثيرين منهم لم يشكلوا أي خطر من الأساس".


المزيد في أخبار وتقارير
الوليدي: عدن والوطن في أيادي أمينة
قال الكاتب والاديب العميد الركن/ علي منصور الوليدي مدير دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة والمقاومة الوطنية الجنوبية والقيادي البارز في لجنة التهدئة ( لجنة
الكعبي : تحركات مشبوهة في عدن هدفها هذا الأمر
أفصح الخبير الاستراتيچي، خلفان الكعبي، عن "‏تحركات مشبوهة في عدن".ودون الكعبي، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي ، تويتر، إن هذه التحركات تهدف لإجبار
قائد منسقية ردفان يدعو للتظاهر احتجاجاً على تردي الأوضاع الخدمية
دعا القائد فهمي دحان الردفاني قائد منسقية شباب ردفان الجماهير إلى تحديد يوم عبر تنسيق منظم للخروج في مسيرات ضد الشرعية والتحالف العربي وذلك كما نشر دحان على صفحته




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الرئيس هادي يبلغ السعوديين قرار العودة الى عدن
دعوة خليجية لإعلان دولتين ووقف الحرب نهائيا في اليمن
خبراء فرنسيون يحذرون من ترسانة صواريخ تمتلكها المليشيات الحوثية
عدن: احتجاز سيارة الكهرباء في خور مكسر عقب احتراق محول بسبب العشوائي
لقاء لقيادات عسكرية رفيعة المستوى من الشرعية والانتقالي يتفق على التهدئة
مقالات الرأي
مما لا شك فيه بان دول التحالف العربي التي تقود عاصفة الحزم بالتدخل العسكري في اليمن من اجل القضاء على
مقبل محمد القميشي الذي نراه ونسمعه اليوم من مماحكات على الساحة الجنوبية وخاصة عدن ، بين بعض الجهات الجنوبية
العمر  هو "هبة عظيمة من الله لاينبغى أن تهدر على من لا يستحق" . أن اعتمد على نفسي ولا اترك  أمورنا لغيرى
  توترت الأوضاع في عدن منذ أواخر شهر شعبان وطوال شهر رمضان بين المجلس الانتقالي الجنوبي وبين حكومة
تُغلب الفرحة على المسلمين في عيد الفطر المبارك ، عن ثمة مشاعر ، وما فرحتنا بالفطر إلا واحدة من فرحتين بشرنا
يتبجح الحوثيون بأفعالهم الإرهابية، بقصفهم أهداف مدينة مثلا في مطار أبها وأحيانًا في جازان، وأخرى استهدافهم
  الحقيقة المرة اخي العزيز صاحب القصة ومخرج الحبكة.  -هناك وفد أمريكي لتقصي الحقائق في طريقه الى
يا اهلنا في داخل عدن وخارجها .. اليكم ندائي الاخير وادعوا الله ان يوفقنا في انقاد عدن من عبث العابثين ... سوف يصل
  من يريد لعدن وأهلها الهلاك فليس بوطني ولا آدمي،من يريد أن تحترب القوات داخلها وتقتتل فأقل ما يمكن أن نطلق
لعل من الإنصاف والعدل الإشارة إلى علمين عاليين من أعلام اليمن اشتهرا بأعمال البر والخير والإحسان، إضافة إلى
-
اتبعنا على فيسبوك