مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 07:29 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

إطلاق سراح "مقاتل طالبان الأمريكي" بعد 17 عاما في السجن

الجمعة 24 مايو 2019 02:58 صباحاً
عدن الغد - bbc

أُطلق سراح جون ووكر ليند المعروف باسم "مقاتل طالبان الأمريكي"، في خطوة وصفها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأنها "غير معقولة".

 

وخرج ليند من السجن بعد 17 عاما علما بأنه حُكم عليه بالسجن 20 عاما بعد إلقاء القبض عليه عام 2001 أثناء قتاله في صفوف طالبان.

 

وقال بومبيو في مقابلة مع محطة فوكس نيوز إن الخطوة "مزعجة وغير صحيحة".

 

وأضاف موبيو أن "ليند ما زال يشكل تهديدا لأمن الولايات المتحدة وأنه ما زال ملتزما بالعقيدة الجهادية".

 

وقال محامي ليند لشبكة "سي إن إن" الأمريكية إن ليند سينتقل إلى ولاية فرجينيا ويعيش هناك بناء على تعليمات الضابط المكلف بمتابعته.

وكان ليند قد وُلد في واشنطن دي سي عام 1981 وسُمي تيمنا بجون لينون عضو فريق البيتلز الشهير.

 

وتربى ليند في عائلة كاثوليكية لكنه اعتنق الإسلام وترك المدرسة في السادسة عشرة من عمره ثم انتقل إلى اليمن في العام اللاحق لتعلم اللغة العربية.

 

وذهب ليند إلى باكستان للدراسة عام 2000، ومن هناك سافر إلى افغانستان في شهر مايو/أيار عام 2001 للالتحاق بحركة طالبان.

 

وقد اعتقلت قوات أمريكية ليند بعد غزوها لأفغانستان بوقت قصير عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر / أيلول.

 

وقال ليند خلال محاكمته إنه "لو كان يدرك ما يعرفه الآن عن طالبان ما كان ليلتحق بها".

لكن هناك مخاوف من أن ليند لم يتخلص من تطرفه، فقد نشرت مجلة "فورين بوليسي" وثائق للحكومة الأمريكية تشير إلى أن ليند لم يتخلص من تشدده.

 

وفي شهر مارس / آذار من العام الماضي، أخبر ليند منتجا في محطة تلفزيونية أمريكية إنه سيستمر في نشر التطرف الإسلامي بعد إطلاق سراحه، حسب الوثيقة.

 

وقال الصحفي غريم وود من مجلة "ذي أتلانتيك" الذي كتب رسائل لليند إنه "ليس نادما" ، بل تحول من الولاء لتنظيم القاعدة إلى الدولة الإسلامية.

 

جون ووكر يواجه تهمة التآمر لقتل أمريكيين

أمريكي يتعدي بالضرب على عضو طالبان الأمريكي

وأثار إطلاق سراح ليند جدلا حول ما إذا كان إطلاق سراح سجناء مثله سيساعدهم على إعادة الاندماج في المجتمع.

 

وهناك من لا يشعر بخطر كبير من إطلاق سراح هؤلاء، فالصحفي تريفور أرونسون يقول إن ليند هو السجين رقم 476 الذي أطلق سراحه منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

 

وقال إن "الحكومة لا تملك برنامجا لمراقبة الإرهابيين الذين يطلق سراحهم، ويرى أن بالإمكان إعادة تأهيلهم، وأن الكثيرين منهم لم يشكلوا أي خطر من الأساس".


المزيد في أخبار وتقارير
ناطق حراس الجمهورية: الإمارات بذلت الكثير لتحرير اليمن من الحوثيين
قال العميد صادق دويد الناطق الرسمي لقوات حراس الجمهورية العميد طارق عفاش أن دولة الإمارات بذلت الكثير لتحرير اليمن من الحوثيين وكتب دويد تغريدة على موقع "تويتر"
بيان هام لمنظمات مدنية وشخصيات أكاديمية وثقافية وإجتماعية في محافظة أبين
إجتمعت اليوم الخميس 22 أغسطس 2019 بمقر منظمة حق للدفاع عن الحقوق والحريات بالعاصمة زنجبار عدد من منظمات المجتمع المدني والشخصيات الأكاديمية والثقافية والإجتماعية في
تقرير حقوقي يكشف عن 2726 انتهاك ارتكبته مليشيات الحوثي في صنعاء
كشف تقرير حقوقي لمنظمة شهود لحقوق الإنسان اليوم ، عن ارتكاب مليشيات الحوثي الانقلابية 2726 حالة انتهاك لحقوق الإنسان في عموم مديريات محافظة صنعاء خلال النصف الأول من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
كتبنا قبل نصف شهر عن سقوط الشرعية بعد تصريح المستشار عبدالخالق وقلنا إن الإمارات اطلقت الرصاصة الأخيرة على
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
-
اتبعنا على فيسبوك