مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 07:43 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 24 مايو 2019 01:54 صباحاً

أحور أجمل بدون سلاح

على الأقل في الماضي القريب ، لطالما أرتبط أسم أحور بالثأر والبلطجة ، ويكأد يكون سوقها وبشكل يومي شاهد على حوادث قتل بعضها تكون بسبب أقل مايمكن ان يطلق عليه (تافه وساذج) ..تخيل ان يصل فيه القتل لدرجة الاختلاف على بندل قات او حبة سيجارة وااااااابلاشاااااه ..!!

فكم من روح برئة زهقت ، وكم من دم سفك وهدر دون وجه حق ، غير ان البلطجة والنعرة القبلية الهوجاء ، وغياب الوازع الديني بدرجة اساسية ، أشياء سائدة في أحور وسوقها الذي يرتاده المئات للتسوق وقضاء احتياجاتهم يومياً .

اليوم أضحت أحور بمظهر جمالي وراقي ، ويشهد سوقها حركة طبيعية ، والسبب القرار القاضي بمنع التجول بالسلاح في وسط مدينة أحور .

ذلك القرار لقلي ترحاب واستحسان أبناء المدينة ، والتزم به حاملي السلاح، واصحاب الثارات ، ومشائخ القبائل ، وساعدو الحزام الامني على استتباب الأمن في أحور والقضاء على مظاهر البلطجة بشكل مطلق حالياً.

اليوم من يرتاد سوق أحور ويتجول فيه يلمس طمأنينة وأمن و أمان لم يشعر به من قبل قط في أحور..تلك الحالة يفسرها الباعة ومالكي المحلات والتجار ومرتادي السوق الذين باتوا يمارسون نشاطهم ويقضون حاجاتهم دون خوف من اي رصاصة طائشة قد تكون سبباً في القضاء على حياة أحدهم او اصابته كما جرت العادة سابقاً في أحور .

لكل أبناء أحور أقولها بكل حب وود مدينتكم جميلة جداً بدون سلاح ، فحاولوا جاهدين ان تساعدوا اي قوة امنية تسعى وستسعى لاستمرار ذلك القرار ومنع السلاح بشكل نهائي في أحور.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
كثيراً مانسمع ونردد خلال نقاشاتنا المختلفة العبارة الشهيرة '' الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية'' ولكن
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
كتبنا قبل نصف شهر عن سقوط الشرعية بعد تصريح المستشار عبدالخالق وقلنا إن الإمارات اطلقت الرصاصة الأخيرة على
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
-
اتبعنا على فيسبوك