مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 يونيو 2019 12:34 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد خمس سنوات من الحرب .. تعز الحصار لايزال قائم .. والطرق مغلقة إلى أجل غير مسمى

الثلاثاء 21 مايو 2019 10:19 مساءً
تعز (عدن الغد) خاص :

مناطق معزولة عن بعضها بشكل كلي ومسافة ال 10 دقائق باتت تستغرق 12 ساعة

مشوار ال 100 ريال بات يحتاج 15 ألف

مواطنون غير قادرين على العودة إلى منازلهم والمئات فقدوا وظائفهم.. ومرضى يموتون بالطرقات

تحقيق استقصائي / سعيد الجعفري

من الصعب تخيل نتائج الحصار الذي تفرضه المليشيات الحوثية على محافظة تعز ،وبعد خمس سنوات من الحرب اللعينة،

لاتزال الطرق الرئيسية التي تربط مناطق المحافظة الأكثر كثافة سكانية مغلقة حتى هذه اللحظة وأخرى لا تزال ساحات مواجهات لحرب شرسة لازالت قائمة. وحركة التنقل بين مديريات ومناطق تعز وأحياء وشوارع المدينة صعبة للغاية تحتاج لقطع المسافات الطويلة لا تستطيع عبورها الا المركبات الرباعية الدفع.

في أمر فرض حالة العزلة على المواطنين وتسبب بالتهجير وتشريد عشرات الأسر. والتسبب بطائلة من المعاناة الناجمة عن حرب بدأتها المليشيات الحوثية وترفض حتى اللحظة إيقافها وتستميت في محاصرة المدينة من جميع الإتجاهات . وباتت المسافات القصيرة التى  يحتاجها المرء للانتقال بإقل من ربع ساعة تحتاج إلى سبع ساعات وبعضها إلى 12 ساعة وأكثر .وهذا ما نناقشه في هذا التحقيق.

تكمل الحرب التي فرضتها المليشيات الحوثية في محافظة تعز عامها الخامس ومعها تستمر حالة الحصار والعزلة المفروضة على مناطق وبلدات المحافظة التي تشهد معارك يومية تزداد إتساعا وحدة.. عمدت من خلالها المليشيات إحكام السيطرة على الطرق والممرات كي تبقى حالة الحصار على بلدات ومناطق المحافظة مستمر  بصورة عقدت من حياة الناس ووسائل معيشتهم. وفرضت عليهم حالة من العزلة والاغتراب وصعبت حركة التنقلات بين مناطق المحافظة.

وصار المواطنون يجدون صعوبة كبيرة في الانتقال من مكان إلى أخر.

يقول مفيد لم يعد أحد قادر على الانتقال من منطقة إلى أخرى فكل منطقة معزولة عن المنطقة الأخرى والمواطنون أما مهجرون أو عالقون بمنازلهم وآخرون غير قادرين العودة إلى منازلهم لأنها لا تزال تحت سيطرة المليشيات الحوثية التى هجرت المواطنين ولا تقبل بغير أنصارها..والكثيرون فقدوا وظائفهم وأبناء تفصلهم عن منازل أمهاتهم عشر دقائق من خمس سنوات الحرب لم يزوروا أمهاتهم. أما لإنهن يسكنا في مناطق تسيطر عليها المليشيات. وإما لأن طريق الوصول إليهن مغلق.

حسنا سنترك هذا الأمر لتناول قادم وسنركز على حالة الطرق وصعوبة التنقل بين مناطق المحافظة.

حيث يقول مصطفى أحد المواطنين في مديرية شرعب الرونة إن من أسوأ نتائج هذه الحرب أنها صعبت حركة إنتقال الناس بين مناطق المحافظة وحولت البلدات إلى كانتونات معزولة عن بعضها البعض يعيش المواطنين فيها تحت وطأة حصار حقيقي  خانق وعزلة غدا خلالها  الوصول إلى المدينة او الخروج منها من أصعب الأشياء التي يواجهها المواطنين  في حرب لاتزال قائمة منذ خمس سنوات،.

وحتى هذه اللحظة لم تتحرر المحافظة

غير أن الحقيقة الواضحة التي جلبتها هذه الحرب أنه لم يعد بمقدور المواطنين اليوم  على الإنتقال والحركة بسهولة من بلداتهم إلى أماكن أخري.

يفيد مختار أحد ساكني منطقة الدعيسة التابعة لمديرية التعزية..إنه منذ إندلاع الحرب خسر عمله بالمدينة وفرض عليه البقاء في منطقته غير قادر علي العودة إلى المدينة التي غادرها منذ إندلاع الحرب  ويضيف بإن المواطنين صاروا يعيشون حالة عزلة دائمة يصعب خلالها الإنتقال إلى أماكن أخرى نظرا للمخاطر التي تترصدهم في طرق تحولت هي الأخرى إلى ساحات تزداد  فيها حدة  المعارك  في تطور خطير بمسار الحرب التي بدأت مهتمة بالسيطرة على أحياء المدينة ثم  امتدت إلى المناطق الريفية والطرق التي تصل إلى المدينة ومناطق المحافظة التي تحاصرها حرب المليشيات الحوثية من جميع الاتجاهات في وضع يسوده الرعب ويسكنه مشاهد الدمار الهائل و المروع الذي  تتكفل مشاهد المعاناة اليومية في تقديم تفاصيله المأساوية عبر عذابات وتنقلات المواطنين في رحلة الموت الباهظة التكلفة للمسافات القصيرة التي صارت تستغرق زمن طويل يمتد إلى ساعات حتى على مستوى مناطق ومديريات المحافظة وكذلك أحياء وشوارع المدينة.

على سبيل المثال لا الحصر منطقة الدعيسة التابعة لمديرية التعزية والقريبة من المدينة حيث كان يصل المواطنيين منها إلى المدينة بكل يسير وسهولة ويستغرق وصولهم إلى قلب المدينة لإقل من ربع ساعة تقطعها السيارة وبإجرة مقدارها مائة ريال فقط لا غير ويستطيع المواطنين الوصول من وإلى المدينة بإي وقت.

 حصار على المدينة

رمزي يقول الدخول للمدينة والعودة إلى القرية لم يكن فيه أي صعوبات وكنت أدخل المدينة وأعود أحيانا خمس مرات.

وكان العاملين بالمدينة يستطيعون العودة إلى منازلهم بالقرية كل يوم. لكن هذا الأمر لم يعد متاح اليوم. وصار الدخول إلى المدينة بحاجة إلى معجزة حد وصف رمزي نتيجة لحالة الحصار الذي تفرضه المليشيات الحوثية ومنع الحركة والتنقل للمدينة وإغلاق الطرق المعروفة السابقة قبل الحرب التي كانت تمر منها وسائل المواصلات الدعيسة - مفرق شرعب - بير باشا - وقلب المدينة المركزي شارع جمال.

 وذلك ليس متاح الأن حيث أغلقت المليشيات الحوثية الطريق الذي يوصل إلى المدينة. من عند نقطة مفرق شرعب وتمنع إي حركة مرور للمركبات والسيارات والأفراد صواب المدينة. بشكل كلي ونهائي ضمن حالة الحصار الدائم الذي لا تزال تفرضها على المدينة.حتى هذه اللحظة.

وفي السابق كان الناس يرتادون المدينة بكل يسر وسهولة ويتسوقون فيها ويقضون حاجاتهم ويعمل مئات الأفراد بمهن عدة دخل المدينة وآخرون ضمن وظائف حكومية لم يعد بمقدورهم اليوم على التنقل وفقدوا وظائفهم وزادت معاناتهم وفرضت حالة من العزلة عليهم.

طريق صعب أمام المرضى

بات أمام الحالات الاستثنائية كحالات المرض التى تستدعي الاتجاه إلى مدينة تعز بحاجة إلى قطع مسافات طويلة تمر عبر خمس مديريات من الدعيسة إلى مفرق شرعب والاتجاه غربا باتجاه مدينة الرمادة ثم مدينة هجدة ومروا بمناطق مقبنة والبرح والوازعية وجبل حبشي وأجزاء من الأقروض كل ذلك عبر طرق وعرة صعبة ومتعرجات جبيلة أشبه بطرق التهريب.

بل أنها في السنتين الأولى من الحرب كان الدخول والخروج من المدينة يعتمد على مهربين يتكفلون بإيصال الناس مقابل مبالغ ضخمة تتعدى الخمسين الألف الريال ويمكن تصور مثل هذا الحال في مشوار كان يتطلب من الفرد مائة ريال فقط وصار عبر طريق شاق وصعب والآن صار الكثير من السائقين لسيارات رابعية الدفع يعملون في نقل الأفراد الراغبين بالدخول إلى المدينة. في طرق ومناطق عدة وتتفاوت الأجرة من مكان إلى أخر على سبيل المثال من الدعيسة إلى مدينة تعز يحتاج الفرد الواحد الذي كان يدفع مائة ريال، أن يدفع الآن خمسة عشر ألف ريال. في واقع قد يصعب تصديقة لمن لم يعد على ارتباط بمحافظة تعز. وبات الراكب الأن في زمن الحرب يخرج من بيته في الدعيسة القريبة من تعز الساعة السابعة صباحا ليصل المدينة بعد صلاة المغرب، بعد أن كان يصل اليها بعشر دقائق ولكم أن تتخيلوا واقع الحال مآسي الحصار على المواطنيين من عزلة وصعوبة في التنقل  شوارع المدينة الأمر نفسه وأكثر بين شوارع وأحياء مدينة تعز.

وعلى الرغم من المسافة البسيطة التى تفصل حي المركزي ديلوكس وسط مدينة تعز المحرر .. وحي الحوبان القريب منه في الأجزاء الشمالية لمدينة تعز والذي لايزال تحت سيطرة جماعة الحوثي .فإن عملية الانتقال بين هذين الحيين ،

باتت اليوم تتسم بالمزيد من التعقيدات وصارت تستغرق عملية انتقال المواطنين خلالهما خمس ساعات كاملة تتطلب دفع عشرة الف ريال  لقطع مسافة بسيطة.

ظل المواطنين في السابق يقطعونها بإقل من عشر دقائق عبر وسائل المواصلات العامة التي تعمل على مدار الساعة  بكل أريحية ويسر وسهولة وبإجره لا تتعدى المائة ريال  الأمر لم يعد اليوم كذلك  وصار علي المواطنين للانتقال من حي المركزي الي حي الحوبان  أن يسلكوا ممرات وطرق التهريب البعيدة التي تبدو أشبه بعمليات التهريب تلك التي تحصل بين حدود دول مختلفة حيث يمر بهم السائق عبر مناطق مديريات ريفية متباعدة خارج مدينة تعز صعبة التضاريس تمر عبر طريق طويل في مناطق سامع ونجد قسيم والدمنة والأقروض عبر منعرجات شديدة الوعورة في مناطق ريفية خارج المدينة فقبل أن تحل الحرب لم يكن يتخيل أحد أنه سيكون عليه قطع مسافة العشر الدقائق  أن يسلك اليوم  طرق خارج المدينة والغالبية لم يسبق لهم زيارة هذه المناطق التى يمرون عليها اليوم إنها احد انجازات الحصار حرب التى تفرضه حرب تكمل عامها الخامس بشراسة أكبر جعلت من الطرق والممرات ومداخل المدينة هدفا إستراتيجيا سعت المليشيات إلى تحقيقه في ساحات المعارك المتوسعه لتشمل المناطق الريفية. التى هي الأخرى تشهد مواجهات يومية ، تحمل الخطر أمام مرتادي هذه الطرق التي تتقاطع مع قذائف المدافع ونيران الحرب والاشتباكات المتبادلة تحصد المزيد من الضحايا

طالما أيدي المقاتلين لا تزال على الزناد في معارك لا يوجد ما يشير علي نهاية قريبة وحسب تعبير الناشطة الحقوقية بالمحافظة أنيسة عبدالقادر .

 فإن الحرب في الغالب  ضحاياها أبرياء من المدنيين ليس لهم علاقة بهذا الحرب، لإنهم مجرد مواطنيين مدنيين عاديون يريدون مواصلة حياتهم الطبيعية بعيدين عن الحرب تقول أنيسة. أنهم مجرد مواطنين عابري  سبيل الحياة في طرق الموت وتؤكد انيسة أنه لطالما سجلت الكثير من الحوادث لسقوط قتلى من المواطنين العزل مروا من هذه الطرق

تقول أنيسة أن ذلك ينطبق على أغلب الطرق بمديريات وبلدات  مختلفة تقع ضمن نطاق مساحة جغرافية بسيطة في الظروف الطبيعية لكنها تحولت  في زمن الحرب إلى مسافات بعيدة شاقة بزمن طويل تنتشر خلالها إيضا عشرات الألغام التي زرعت في الطرق حسب محمد أحمد الذي يقول أن ابن عمه كان ضحية انفجار أحد هذه الألغام أثناء مروره في أحد الطرق المؤدية للمدينة في حادث تسبب بسقوط آخرين كانوا على نفس السيارة التي انفجر بها اللغم

في مشاهد متكررة لحرب ، وضعت الجميع أمام مخاطر تتربص بهم على الطرق وتحول دون قدرة

المرضى من الأطفال والنساء وكبار السن من الوصول إلى المستشفيات بالوقت المناسب .

كادت أن تفشل أسرة خلود من منطقة الدعيسة، في إنقاذ حياتها ، حين بات الوصول إلى المستشفى أمرا عصيا في مدينة تشهد اشتباكات عنيفة مما أضطرهم إلى تغيير مسار طريقهم صوب منطقة هجده السوق الريفي الذي لا يتوفر فيه مستشفي مناسب ومجهز قادر على إجراء عملية للرئة، لكنه صار ممكنا في زمن الحرب، ولم يكن أمام  الطبيب من خيار آخر، لإنقاذ حياة خلود سوى  المجازفة في إجراء عملية طارئة لسد ثقب الرئة، رغم عدم توفر الإمكانيات اللازمة من وسائل التعقيم السليمة، وغيرها من متطلبات إجراء مثل هذا النوع من العمليات.

حالات أخرى تدفع ثمن الحصار

في المقابل ثمة حالات أخرى تدفع ثمن الحصار الذي تفرضه المليشيات الحوثية،  بينهم مرضى آخرون أكثر خطورة ، قد يفشلون من الوصول إلى الطبيب في الوقت المناسب، كحالات عمليات الولادة الطارئة تحتاج الأمهات خلالها لعمليات قيصرية يواجهن الموت وفشل وصولها يعني الموت المحقق.

وقد يسبق الموت خطوات إنقاذ مرضى الفشل الكلوي ..يقول نجيب ان الكثيرين توفوا بالطريق ،  قبل أن يتمكنوا من قطع مسافة الطريق الي المستشفي الذي كان قريب وأصبح بعيد يحتاج الوصول اليه قطع مسافة طويلة نتيجة الحصار، 

هذا ما أضطر محمد علي المصاب بالفشل الكلوي للإقامة في محافظة صنعاء من أجل متابعة عملية الغسيل الكلوي

بينما فضل عبدالجبار قطع إجازة من مدرسته والإقامة بمحافظة إب لمتابعة الغسيل الكلوي لزوجته

كذلك الأمر لعبده بن عبده الذي يقيم حاليا بمحافظة عدن واضطرت أسرته لنقل إقامتها إلى محافظة عدن للغرض ذاته من أجل  إجراء الغسيل الكلوي علمآ أن الثلاثة من منطقة واحدة شرعب الرونة.

مشكلات أخرى للتنقل

استحداث أطراف الحرب نقاط عسكرية كثيرة للتفتيش  التي تحولت الي وسائل أخرى للتضييق على حياة الناس حد تعبير ياسين  وتمارس الكثير من الانتهاكات والاستفزازات بحق المواطنين وتقدم على اعتقال العشرات منهم دون أي مصوغ قانوني إذ إن أفراد هذه النقاط بالأصل ليسوا بحاجة للبحث عن المبررات لممارسة الانتهاكات، وإعاقة تنقلات المواطنين، وحركة وسائل المواصلات.

وغيرها من الممارسات التي تنتهك حقوق وحريات الأشخاص والتي لا تراعي أي حرمة لمشاعر النساء والأطفال وتحت أبسط قواعد الشك والاشتباه ، قد يجد نفسه أي مار عبر هذه الطرق عرضة للاعتقال دون أسباب واضحة

فؤاد صادق لا تزال أسرته حتى اللحظة تجهل مصيره ومكان اعتقاله تم احتجازه  من إحدى النقاط دون جريمة واضحة او إدانة تجعله يستحق الاعتقال.. فقط حالة مزاجية سيئة لأحد أفراد النقطة حسب ما يرويه لنا ياسين الذي أفاد إنه وعلى الرغم من إقرار عساكر من أفراد النقطة وموافقتهم على اخلاء سبيل فؤاد كان أحدهم أكثر إصرارا على إعتقاله وإخفاءه قسرا حتى هذه الأثناء دون ذنب يذكر سوى مروره من نقطة أمنية، تسيطر عليها المليشيات في طريق عودته، من تسلم راتبه المتوقف منذ أشهر ويمكن القول أن ذلك لا يفرق كثيرا في نقاط عده من أي اتجاهات المحافظة .

وفي المقابل فإنه على الرغم من التأكيد على حدوث تحسن طفيف لحركة  تنقلات المواطنين في مربع محدود دخل المدينة، في الشوارع التي تعتبر محرره فإنها إيضآ لا تخلو من مخاطر قد يواجهها المارة . وقد يقعون  ضحايا اشتباكات عسكرية بين البلطجية او جماعات باتت تعرف بالمفصعين تجعل من هذه النقاط ماكن للتوتر كما لا تمنع عن أيآ من المارة مخاطر الوقوع بالمعتقل التي تطال العشرات تحت دوافع الاشتباه بتبعيته لأيا من الجماعات المسلحة التي لاتزال تنشط داخل المدينة. رغم أن هذه المخاطر في المربعات المحررة لم تعد كما كانت في السابق.


المزيد في ملفات وتحقيقات
من عثمان بيه الى الشيخ عثمان (1)
  * صقر الصنيدي    حين علا دخانها أقسم الواقفون على الشاطئ أنها لن تصل وأن باطن البحر مستقرٌ لها. ثم حتى لا يرد قسمهم صنعوا قبل أن يعودوا الى يومياتهم إشاعة غرق
خالد اليماني .. استقالة بطعم الإقالة !!
تقرير / محمد حسين الدباء قدم وزير الخارجية خالد اليمني استقالته بعد أكثر من عام على تسلم منصبه بالتزامن مع توجه روزماري ديكارلو، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة،
وباء غامض يفتك بعدن.. فهل من مغيث ؟!
تقرير / محمد حسين الدباء (الناس هنا تموت والعالم يتفرج) بهذا العبارة لخص أحد الأطباء معاناة محافظة عدن مع الوباء الغامض الذي تسبب بوفاة 13 شخصا حيث يمهل هذا الوباء




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الرئيس هادي يبلغ السعوديين قرار العودة الى عدن
دعوة خليجية لإعلان دولتين ووقف الحرب نهائيا في اليمن
خبراء فرنسيون يحذرون من ترسانة صواريخ تمتلكها المليشيات الحوثية
عدن: احتجاز سيارة الكهرباء في خور مكسر عقب احتراق محول بسبب العشوائي
لقاء لقيادات عسكرية رفيعة المستوى من الشرعية والانتقالي يتفق على التهدئة
مقالات الرأي
مما لا شك فيه بان دول التحالف العربي التي تقود عاصفة الحزم بالتدخل العسكري في اليمن من اجل القضاء على
مقبل محمد القميشي الذي نراه ونسمعه اليوم من مماحكات على الساحة الجنوبية وخاصة عدن ، بين بعض الجهات الجنوبية
العمر  هو "هبة عظيمة من الله لاينبغى أن تهدر على من لا يستحق" . أن اعتمد على نفسي ولا اترك  أمورنا لغيرى
  توترت الأوضاع في عدن منذ أواخر شهر شعبان وطوال شهر رمضان بين المجلس الانتقالي الجنوبي وبين حكومة
تُغلب الفرحة على المسلمين في عيد الفطر المبارك ، عن ثمة مشاعر ، وما فرحتنا بالفطر إلا واحدة من فرحتين بشرنا
يتبجح الحوثيون بأفعالهم الإرهابية، بقصفهم أهداف مدينة مثلا في مطار أبها وأحيانًا في جازان، وأخرى استهدافهم
  الحقيقة المرة اخي العزيز صاحب القصة ومخرج الحبكة.  -هناك وفد أمريكي لتقصي الحقائق في طريقه الى
يا اهلنا في داخل عدن وخارجها .. اليكم ندائي الاخير وادعوا الله ان يوفقنا في انقاد عدن من عبث العابثين ... سوف يصل
  من يريد لعدن وأهلها الهلاك فليس بوطني ولا آدمي،من يريد أن تحترب القوات داخلها وتقتتل فأقل ما يمكن أن نطلق
لعل من الإنصاف والعدل الإشارة إلى علمين عاليين من أعلام اليمن اشتهرا بأعمال البر والخير والإحسان، إضافة إلى
-
اتبعنا على فيسبوك