مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 06:24 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

مسؤولون يمنيون يهاجمون غريفثس ومطالبات بتغييره

الأحد 19 مايو 2019 08:31 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

اتهم مسؤولون يمنيون، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفثس، بعدم النزاهة والحياد في تطبيق اتفاق ستوكهولم، وانتقدوا بشدة موقفه من الانسحاب الأحادي المزعوم للانقلابيين الحوثيين من موانئ الحديدة، الذي اعتبروه مجرد أقوال ليس لها أساس من الصحة.

 

وتعطل ميليشيات الحوثي، تنفيذ اتفاق ستوكهولم بخصوص الحديدة منذ خمسة أشهر على توقيعه، قبل أن تستبق انعقاد جلسة مجلس الأمن، الأربعاء الماضي، بالإعلان عن إعادة الانتشار أحادية الجانب في الموانئ الثلاثة وسط ترحيب أممي، والتي وصفتها الحكومة الشرعية حينها بـ"المسرحية الهزلية".

 

وعادت ميليشيا الحوثي للتصعيد العسكري غير المسبوق في الحديدة، أبرزه إطلاق صاروخ بالستي من مسافة نصف كيلومتر من ميناء الحديدة وذلك بعد 24 ساعة من انعقاد جلسة مجلس الأمن، وفقا لما ذكره رئيس لجنة إعادة الانتشار الحكومية اللواء صغير بن عزيز.

 

وهاجم عضو في الفريق الحكومي بلجنة إعادة الانتشار في الحديدة المبعوث الأممي ووصفه بـ"الكذاب الدولي".

 

وقال اللواء الركن محمد مصلح حميد عيضة نائب رئيس جهاز الأمن القومي (المخابرات) والذي يعمل عضواً في الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار في الحديدة إنه تفاجأ بمضمون الإحاطة التي أدلى بها مارتن غريفثس لمجلس الأمن وبما "سرده من أكاذيب عن انسحاب الميليشيات من موانئ الحديدة الثلاثة" حسب ما جاء في منشور وزعه على وسائل الإعلام.

 

وأضاف اللواء عيضة "سألت نفسي هل يتحدث الرجل عن اليمن وعن لجنة إعادة الانتشار التي أنا أحد أعضائها أم أن ذلك يتعلق بلجنة أخرى في بلد آخر".

 

بدوره، قال العميد عسكر زعيل، عضو الوفد الحكومي المفاوض، إن المبعوث الأممي إلى اليمن، لم يعد وسيطاً نزيهاً، وقد تجاوز حدوده أكثر من اللازم.

 

وأضاف "يعمل (غريفثس) بشكل مخالف لمهامه كمبعوث"، مشككاً في نزاهة الموفد الدولي.

 

إلى ذلك، قال مستشار رئيس الوزراء اليمني، محمد الصبري إن التصعيد الإعلامي ضد المبعوث الأممي لا يكفي لوقف المهزلة التي يشرف عليها ويديرها للعبث بالملف اليمني.

 

وطالب الصبري حكومة بلاده، برفض التعامل مع المبعوث الأممي أو استقباله، وتوجيه مذكرة للأمم المتحدة للمطالبة بتغييره "كون موقفه قد خرج عن الحياد والمهنية وأصبح جزءاً من لعبة خطرة يراد من خلالها نقل القضية اليمنية إلى دوامة أخطر من سابقاتها"، بحسب تعبيره.

 

وكانت الحكومة اليمنية هاجمت غريفثس في تصريح على لسان ناطقها الرسمي راجح بادي وقالت إنه لم يعد نزيهاً ولا محايداً، وأكدت أنه خرج عن مهمته في الإشراف على تنفيذ القرارات الدولية.

 

في الأثناء، يقود ناشطون وحقوقيون يمنيون حملة إعلامية واسعة للضغط على الحكومة الشرعية للمطالبة بتغيير المبعوث الأممي مارتن غريفثس وعدم التعامل معه احتجاجا على ما أسموه "انحيازه الفاضح للميليشيات الحوثية".




المزيد في أخبار وتقارير
بيان هام لمنظمات مدنية وشخصيات أكاديمية وثقافية وإجتماعية في محافظة أبين
إجتمعت اليوم الخميس 22 أغسطس 2019 بمقر منظمة حق للدفاع عن الحقوق والحريات بالعاصمة زنجبار عدد من منظمات المجتمع المدني والشخصيات الأكاديمية والثقافية والإجتماعية في
تقرير حقوقي يكشف عن 2726 انتهاك ارتكبته مليشيات الحوثي في صنعاء
كشف تقرير حقوقي لمنظمة شهود لحقوق الإنسان اليوم ، عن ارتكاب مليشيات الحوثي الانقلابية 2726 حالة انتهاك لحقوق الإنسان في عموم مديريات محافظة صنعاء خلال النصف الأول من
مجلس الوزراء يواصل اجتماعاته للوقوف أمام أحداث عدن
واصل مجلس الوزراء عقد اجتماعاته للوقوف أمام تطورات ألاحداث في عدن  التي تقودها مجاميع مسلحة تابعة لما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة المؤقتة عدن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
كتبنا قبل نصف شهر عن سقوط الشرعية بعد تصريح المستشار عبدالخالق وقلنا إن الإمارات اطلقت الرصاصة الأخيرة على
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
-
اتبعنا على فيسبوك