مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 يونيو 2019 07:16 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الجمعة 17 مايو 2019 01:27 صباحاً

يسقط " هبل " الجلاء ...!!!

حذرنا مراراً وتكراراً من تبعيات الاستمرار في الأخطاء الكارثية, وأرسلنا نداءات متعددة قبل تنصيب الأصنام, وصناعة التماثيل وعبادة الأوثان التي لا تفقه ولاتعي ب مفاهيم وأسس وقواعد ونظم " صناعة " الإنجاز والمحافظة عليها والسير في خطوات وطريق النجاح.

من السهل ومن الشيء البديهي أن تتسلق على إنجازات وجهود وتعب وقطف ثمار ونجاح الغير , لكن من المستحيل والصعب أن تحافظ على ذلك المجهود وتلك ( الإنجازات ) , وتستمر على رأس( القمة) , لسبب بسيط لأنك لم تكن ولن تكن صاحب وصانع الإنجاز وما أنته إلا ( متسلق ) على ظهور النجاح .

 

منذ الوهلة الأولى بصدور قرار الإطاحة ب صانع " الإنجاز الجلاوي " المسعودي , اتضحت معالم وملامح وبوادر صناعة إدارة الأصنام والتماثيل وتنصيب ( الآلهة  هبل ) , وتحريك قراراتها وافعالها من خارج أسوار النادي والمديرية بحذافيرها وهذا ما رفضه " المسعودي " واتضح وظهر في استقالة " عبدالغني " وأكد علية المدرب ( عبود ) في استقالته .

 

تتساقط يوما بعد يوم أركان ومقومات النجاح في نادي الجلاء الرياضي , وتتوالى الصحوات وترتفع الأصوات وكسر حاجز الصمت والوقوف في وجه الكوارث والسير في تكسير الأصنام والأوثان " الإدارية " وتحطيم وسقوط  إله الرئاسة " هبل " من كرسي العرش الجلاوي .

 

لم تمضي فترة على مؤامرة المسعودي وحمئ التسلق وشهوة ( الكرسي ) , تبعها كشف العورات الإدارية وما يدور خلف الكواليس وما وراء الوجوه والأقنعة , من حماقات ومراهقات صبيانية تهدم كل مقومات وأسس النجاح .

اليوم نصل إلى إنهيار حتمي وسقوط " وشيك " للرئاسة " الجلاوية " وتهاوي متوقع لكل الأصنام والوثان الإدارية في مملكة الآلهة " هبل " ..!!

 

أن يقدم الأمين استقالة من الإدارة الجلاوية , ويتبعه أهم الركائز الأساسية في مشوار النجاح والإنجاز مدرب فئة الناشئين وطاقمه التدريبي , وأن يعلن الكابتن / عبدالغني مدرب لعبة( التايكواندو) في النادي وبالصوت العالي ( أنه لايشرفه العمل في ظل إدارة " هبل " ) فذلك يعني أن هناك شرخ وتصدع وانهيار وسقوط في قادم الأيام .

 

تسير إدارة نادي الجلاء في هاوية السقوط , وتملك عقلية الاستحواذ والسيطرة, وتبحث عن الكرسي وهدم وتدمير كل مقومات وأركان وأسس النجاح .

فلا خيار ولا مهرب وحل يعيد الأمور إلى نصابها, والإنجازات إلى طريقها إلا سقوط ( هبل ) الجلاء الذي صنعت أبواق ومزامير الهدم وتتلذذ بالمشاهدة والتفرج من خارج أسوار " النادي " ...!!





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
التلال من الفرق المهمة والقوية قوة الساس، حيث يعد ثاني ناد في الجزيرة والخليج والوطن العربي تأسس عام1905م بعد
مرت محافظتنا أبين بمرحلة هي الأصعب على مر التاريخ وعلى مستوى كل الأصعدة وبالأخص على صعيد الشباب والرياضة وما
حال المواطن اليمني حاليا أشبة بلاعب كرة قدم ، شاب في مقتبل العمر ، بأمكانات وقدرات تخوله أن يكون لاعبا متميزا
ينتظر عشاق كرة القدم بشغف مباراة افتتاح بطولة كأس أمم إفريقيا بنسختها ال32 بين مصر وزيمبابو ضمن المجموعة
يعرف الكثير من ابناء نادي التلال ، تخصص البعض ممن ينتمون الى هذا الكيان العريق .. بقدرة التعاطي اللا اخلاقي في
  * عندما يتوعك الكابتن (أحمد محسن أحمد) قائد فريق الجزيرة .. رئيس نادي شمسان .. أمين عام اتحاد الكرة .. مؤرخ
كرة القدم لها محبيها وعشاقها وفيها من المتعة والإثارة الشيء الكثير لكن للأسف دخولها بصوره كبيره في عالم
للإعلام دور كبير في نشر الأخلاق الرياضية , فهي البوصلة التي تحدد طريق اخلاق المجتمع الرياضي إلى المنهج الصحيح
-
اتبعنا على فيسبوك