مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 12:18 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 16 مايو 2019 11:50 مساءً

حتى لاتغرق السفينة

 

هناك عمل منظم لتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي؛يخدم أجندة خارجية،ترى أن أقصر الطرق للسيطرة على الجنوب هي تمزيق عرى نسيجه الاجتماعي عروةً عروة،وخلق حالة دائمة من الاحتراب الداخلي،وضرب المكونات الاجتماعية ببعضها،عملًا بالنظرية الاستعمارية( فرق تسد )وهذا ما نراه ونلمسه في الواقع الاجتماعي،ونتابعه في وسائل الإعلام،ومواقع التواصل الاجتماعي،من خلال ماتنشره من سموم وفتن،وأراجيف وأكاذيب،ومدح وقدح،وثناء وذم،وصناعة أبطال وبطولات هوليودية لأٔنسان نعرفهم كما نعرف أبنائنا.

لذا صار لزامًا على المجتمع التصدي لهذا السرطان الذي ينخر جسده، وكشف حقيقته،وفضح أهدافه، وإذا أردت الوقوف على حقيقة هذا المشروع،ومن يقف خلفه ؟ ومن يقوم بتنفيذه؟ ابحث عن المستفيد من هذا العبث،وإذا عرفت المستفيد ستتكشف لك كل خيوطة وأهدافه وغاياته، وهناك علامات وإمارات كبرى تكشف حقيقة هذا المشروع وأهدافه .

فالمشروع السياسي الذي يراهن على الأشخاص ولايراهن على الجماهير،سيصنع دكتاتورًا،ولن يقيم دولة، فمن يستقوي بالمنطقة أو القبيلة لإشباع شبقة السلطوي،سيجعل من الدولة اقطاعية خاصة بالمنطقة أو القبيلة،وسيحول بقية أفراد الشعب إلى رعايا ،لان مواطنتهم في نظر أصحاب هذا المشروع مواطنة منتقصة،وهذا سيخلق جولات من الصراع ولنا في ماضينا القريب عظة وعبرة.

المشروع السياسي الذي يقوم على الفرز والمفاضلة بين أفراد المجتمع الواحد، ويختزل تضحيات شعب بأكملة في محافظة أو مديرية أو قبيلة، مشروع قروي،وليس مشروًعا وطنيًا .

المشروع السياسي الذي يصنع من الخلاف في الرأي خيانة،ومن التعدد عمالة، ليقوم بتجريف قوى المجتمع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، هو في الحقيقة مشروع إقصائي، لن يقيم دولة عادلة،وسيعيد إنتاج تجربة الحزب الواحد،والزعيم الأوحد.

المشروع السياسي الذي يفصل للآخرين توجهاتهم،ويحدد لهم مواقفهم، متخذًا من قناعته مقياسًا للتمييز بين ماهو وطني وغير وطني،سيصنع من أعناق الجماهير سلمًا للوصول إلى الحكم،وسيشيد من جماجمهم حصونًا لدولته المنيعة .

المشروع السياسي الذي يروج له أتباعه بالشتم والتخوين دليل على أفلاسه الأخلاقي ،وانحطاطه الفكري، وتدني مستواه الثقافي،وسوى طوية المؤمنين به ؛فالإنسان الذي يضيق ذرعًا بالنقد ،ويصادر رأي من خالفه الرأي،وهو خارج السلطة لن يعطيك مادون ذلك أن صار حاكمًا .

سعيد النخعي
عدن 16/مايو/2019م

تعليقات القراء
386081
[1] وصلت الفكره
الجمعة 17 مايو 2019
عمر بن بريك | جده
فعلا عرفنا من تقصد ووصلت الفكره باين انك من المعزومين عيش يارجال انشر لاتحجب

386081
[2] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الجمعة 17 مايو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
من المستفيد بدس الفتن غير اخطبوط ومافيا حزب الاصلاح واخواتها لكن اقول لايحيق المكر السيئ الاباهله واخرتهم بشيول مثل الظالمين الدين سبقوهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
صورة الشاب الذي اغتاله مسلحون بالمنصورة
عاجل: قوة امنية تداهم منزل مدير المؤسسة الاقتصادية وتقوم باعتقال حراسته وتنهب المنزل
صحيفة إماراتية: المجلس الانتقالي سيشارك في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها
مقالات الرأي
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
الوحدة الاندماجية انتهت.. ومن لا يستوعب ذلك عليه إعادة قراءة التاريخ بعيدا عن العاطفة والصراخ على اللبن
-
اتبعنا على فيسبوك