مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 16 مايو 2019 11:11 مساءً

يحضر الكبار عندما يغيب أصحاب القرار

 

في بداية عام 2014، وفي الوقت الذي أسقطت فيه مليشيات الحوثي مديرية حوث، اجتمعت حكومة الوفاق الوطني برئاسة رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة لمناقشة التصعيد الحوثي واجتياح مليشياته للمدن اليمنية. يومها استدعى باسندوة مستشاره حسن زيد (وهو قيادي حوثي) لكي يوضح لأعضاء مجلس الوزراء ما يحدث على تخوم مدينة عمران ونوايا وأبعاد التحركات الحوثية.
بدأ حسن زيد بتضليل أعضاء المجلس والقول بأن لدى الحوثيين مطالب مشروعة وأن الحكومة والرئاسة مطالبة باحتوائهم واستمر في سرد المبررات التي أشار إليها بهدف تخدير الحكومة تمهيدا للجريمة الحوثية الكبرى. وأثناء ما كان حسن زيد يسرد أكاذيبه، قاطعه وزراء في الحكومة واعترضوا على قانونية حضوره للجلسة، واعتبروا ذلك مخالفا لنظام المجلس ولائحته الداخلية كونه مستشاراً في رئاسة الوزراء ومشاركته في مثل هذا الاجتماع مخالفة قانونية، وطالبوا بمغادرته الاجتماع فورا، بل وهدد بعضهم بالمغادرة إذا لم يُغادر الحوثي حسن زيد الاجتماع. كان من أبرز هؤلاء الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، فقد كان حينها وزيرا للاتصالات.
وها هي المواقف الوطنية والشجاعة لهذا القائد تتكرر. يغيب الجميع أمام أحداث وأهوال يمر بها اليمن في الظرف الحالي الصعب، ويحضر أحمد عبيد بن دغر بالرغم من بعده عن مركز القرار، فيكتب المقالات ويسجل المواقف ويقدم النصيحة التي تؤكد حرصه على أمن وسلامة وجمهورية ووحدة هذا البلد. دائما يثبت لنا هذا الرجل بأننا أمام قائد من طراز رفيع، يعرف متى يتكلم، ومتى يسكت، ويدرك الأخطار المحدقة باليمن وبدول الإقليم، ويملك أدوات التعامل مع هذه المخاطر.
قائد متعافٍ من أحقاد الأحزاب ومكايدات المناطق والعصبيات والمذاهب.. قائد لا يتمنى الدمار والخراب لوطنه ثأرا لنفسه التي تعرضت للظلم والقهر مقابل وفائه لقضيته ووطنه. 
لست ممن يتزلفون لمسؤول أو يطبلون لشيخ أو جنرال، فهو اليوم بعيد عن السلطة والمال، لكنه من السياسيين الذين يفرضون علينا احترامهم ورفع القبعات لهم.
أيها اليمني الحضرمي الوفي لوطنك وشعبك.. اليمن بحاجة لأمثالك.. فلا تغب كما غاب الآخرون.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس: نتحفظ على مشاركة "الزبيدي" في حوار جدة وندعو الانتقالي لعدم قبول تقاسم السلطة مع الشرعية
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
محلل عسكري اماراتي: لاعودة لمعسكرات الشرعية إلى الجنوب وهذا كلام نهائي
عاجل: وزارة الخارجية اليمنية تعلن رفض الحكومة اللقاء بقيادات المجلس الانتقالي
مقالات الرأي
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
  التحديات التي تواجه قضيتنا الجنوبية العادلة في الوقت الراهن ليست تحديات مع الشمال مثلما كانت إلى ماقبل
لقد كانت توقعاتنا التي أشرنا إليها في منشورنا السابق في (محلها) بشأن إبداء الاستعداد عن تسليم معسكرات
البناء العشوائي مثلما هو محرم في القوانين العمرانية فهو ايضا محرم في قوانين واعراف السياسة.. الهروب من ترميم
بيان حكومة المراهقين بالرياض ينم عن تخبط وجهل واضح وفاضح في زمن المحترفين ، بالسياسة تحسب للكلمة وليس للبيان
  سياسا :   اسقط في يدها منذ اللحظة الاولىً بعد وصف السعودية لما حدث في عدن بصراع وطرفي صراع والدعوة لهما
هناك جملة من الاعتبارات والملاحظات المهمة على طاولة المحادثات اليمنية الجنوبية المرتقبة بجدة بدعوة من
السبت، 17اغسطس، 2019م شاركت عدن شقيقتها الخرطوم فرحة توقيع قوى التغيير والمجلس الانتقالي على الاتفاق الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك