مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 12:12 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 16 مايو 2019 07:02 مساءً

الضالع بوابة جهنم للحوثيين

 

كلنا نعرف ان جبهة الضالع قدمت اروع المشاهد في الاستبسال والصمود في وجه مليشيات طاغية متجبرة مدعومة من ملالي إيران المجوسية وايضآ لاننسى دعم المتواطئين معهم من ابناء الشمال والمحسوبين على الشرعية اصلآ فهم من يسهل لهم ويدعمهم بقوة لاجتياح الضالع لاكن أحلامهم تبخرت وتكسرت اما صخرة الضالع الصامدة التي هزمتهم واذاقتهم الويل،
فجنوب ماقبل 2015 ليس كجنوب اليوم متى تعرف هذه المليشيات انهم ليس مرحب بهم بالجنوب ولاتوجد لهم أي حاضنة شعبية هناك في الجنوب غير الشمال التي اوت واحتضنت الحوثيين وامنت وقبلت وسلمت بمشروعهم الإيراني ..!!
الضالع قدمت نموذج يحتذى به في الصمود والتحرير في حرب 2015 وهاهو المشهد يعيد نفسه في هذه الأيام ولاكن هنا الصمود والتضحية والنصر قد تشارك مع أبناء الضالع الكثير من أبناء الجنوب وكل محافظاته فنادت الضالع ولبى الجنوب كله النداء. وسطروا اروع الملاحم.. رغم تخاذل الشرعية وحكومتها القابعة في المعاشيق فهاولا ليس لديهم مايعملونه سوا المؤامرات وإرسال المعلومات المغلوطة لدول التحالف فالذي حصل مؤخراً ان الشرعية دعمت قيادة محور إب الذين سلموا المواقع والجبهات والمعسكرات شمال مديرية قعطبة للحوثيين بـ ٣ مليار ريال، فيما كان الأحرى أن يقدم هذا الدعم لمحور الضالع الذي يتولى مهمة التصدي للميليشيات وتحرير الجبهات فالكل يعرف ان من يقاتل بجبهة الضالع هم الحزام الامني وقوات العمالقة وقوات المقاومة الجنوبية المنخرطة بالمعركة وهذا الشيء لو يعجب حكومة المعاشيق التي أيضآ هي لديها جيش قوامه ١٠٠ الف رابض في جبهة نهم لأكثر من أربع سنوات لم يقدم اي نصر او يحرر اي منطقة فمعظم قوام هذا الجيش نائمون في بيوتهم ولاتراهم إلى آخر الشهر لاستلام المرتبات وهذا ليس كلامنا بل كلام وزير دفاع هذه الحكومة فكيف ستثق المقاومة الجنوبية وقوات الحزام الامني والوية العمالقة بهذه الحكومة التي اهدافها الأساسية كيف تجني المكاسب من هذه الحرب
حفظ الله الضالع بوابة الجنوب وحفظ أهلها والجنوب عامة

نائل حنش

 نعرف ان جبهة الضالع قدمت اروع المشاهد في الاستبسال والصمود في وجه مليشيات طاغية متجبرة مدعومة من ملالي إيران المجوسية وايضآ لاننسى دعم المتواطئين معهم من ابناء الشمال والمحسوبين على الشرعية اصلآ فهم من يسهل لهم ويدعمهم بقوة لاجتياح الضالع لاكن أحلامهم تبخرت وتكسرت اما صخرة الضالع الصامدة التي هزمتهم واذاقتهم الويل،
فجنوب ماقبل 2015 ليس كجنوب اليوم متى تعرف هذه المليشيات انهم ليس مرحب بهم بالجنوب ولاتوجد لهم أي حاضنة شعبية هناك في الجنوب غير الشمال التي اوت واحتضنت الحوثيين وامنت وقبلت وسلمت بمشروعهم الإيراني ..!!
الضالع قدمت نموذج يحتذى به في الصمود والتحرير في حرب 2015 وهاهو المشهد يعيد نفسه في هذه الأيام ولاكن هنا الصمود والتضحية والنصر قد تشارك مع أبناء الضالع الكثير من أبناء الجنوب وكل محافظاته فنادت الضالع ولبى الجنوب كله النداء. وسطروا اروع الملاحم.. رغم تخاذل الشرعية وحكومتها القابعة في المعاشيق فهاولا ليس لديهم مايعملونه سوا المؤامرات وإرسال المعلومات المغلوطة لدول التحالف فالذي حصل مؤخراً ان الشرعية دعمت قيادة محور إب الذين سلموا المواقع والجبهات والمعسكرات شمال مديرية قعطبة للحوثيين بـ ٣ مليار ريال، فيما كان الأحرى أن يقدم هذا الدعم لمحور الضالع الذي يتولى مهمة التصدي للميليشيات وتحرير الجبهات فالكل يعرف ان من يقاتل بجبهة الضالع هم الحزام الامني وقوات العمالقة وقوات المقاومة الجنوبية المنخرطة بالمعركة وهذا الشيء لو يعجب حكومة المعاشيق التي أيضآ هي لديها جيش قوامه ١٠٠ الف رابض في جبهة نهم لأكثر من أربع سنوات لم يقدم اي نصر او يحرر اي منطقة فمعظم قوام هذا الجيش نائمون في بيوتهم ولاتراهم إلى آخر الشهر لاستلام المرتبات وهذا ليس كلامنا بل كلام وزير دفاع هذه الحكومة فكيف ستثق المقاومة الجنوبية وقوات الحزام الامني والوية العمالقة بهذه الحكومة التي اهدافها الأساسية كيف تجني المكاسب من هذه الحرب
حفظ الله الضالع بوابة الجنوب وحفظ أهلها والجنوب عامة

نائل حنش



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  باعوم الأسرة الذي تدفع الثمن غاليآ مندو أنطلاق الثورة الجنوبية الى يوما و هذا الأسرة المناظله تقدم
رحم الله روحآ كان همها تحسين خدمات المواطن خدمة من اهم الخدمات التي يحتاجها المواطن وهي خدمة الكهرباء
  الحقيقة أن صناع السياسات في المجلس الانتقالي الجنوبي ،يسيروا بالعمل بعيد عن المكونات التنظيمية في
منذ تقديم مقترحي الخاص بانتشال ملف الكهرباء في عاصمتنا الجنوبية عدن تواصل معي الكثير من الشخصيات المهمة من
شكراً لسلطة المحلية بقيادة المحافظ "محمد علي ياسر رعفيت" بتاخذ كل الاحتياطات نتيجة تأثيرات الحالة المدارية
هناك عنصرين رئيسه في تمرير اي خداع فكري بما في ذلك السياسي في أي بلد وعلى أي شعب. الأول : جهل الشعوب نختصره في
صديقي العزيز(...) لديه كلبة أليفة اهتم بتربيتها منذ الصغر ، وكان يقدم لها الطعام والشراب ولايجعلها تذهب بعيداً
نحن مع مطالب شعبنا وما يعانيه من سوء الخدمات الذي تتعمد بافتعالها شرعية الاحتلال اليمني الاصلاحية لكن هدفنا
-
اتبعنا على فيسبوك