مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 يوليو 2019 11:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأربعاء 15 مايو 2019 10:41 مساءً

وقفة.. البطولات الرمضانية.. تقدير وارتياح وأمنيات!

وانا أتابع المسابقات الكروية الرمضانية بعدن والمكلا وصنعاء وبعض المحافظات الأخرى للاعبين القدامى او للشركات والمؤسسات شعرت بالارتياح لهذه المنافسات الكروية للاعبين النجوم من العصر الذهبي وللاعبين الشباب  نجوم ومواهب المستقبل.

فمثل هذه المسابقات ذات الطابع الحبي الأخوي والتي تقام في الليالي المباركة والتي تجمع بين الأداء المهاري للاعبي اليوم واللمسات الجميلة لكباتنة العهد الجميل تعطي نوعا من الانتعاش المصحوبة بالإثارة والجدية التي نراها في هذه المسابقات الى جانب التعريف بنجوم زمان وماقدموه للكرة اليمنية طوال عطاءهم داخل الملاعب المحلية او من خلال تمثيلهم للمنتخبات الوطنية.

غير ان مايحز في النفس مواقف بعض الأندية واعتذارها عن المشاركة في بطولة كبيرة تحمل اسم كبير واحد سفراء الكرة اليمنية ابو الكابتن المرحوم علي محسن المريسي تحت حسابات كنت اتمنى ان تكون بعيدة في هذه المسابقة التي تعتبر تقديرا وتكريما للاعب كبير بحجم الكابتن علي محسن المريسي رحمة الله.

وعلى الجانب الأخر كان المنظر مقززا في احدى البطولات الرمضانية بالعاصمة صنعاء حينما تم ضرب الحكام في مسابقات الهدف منها اكبر وأسمى من الفوز او الخسارة وفي ليالي فاضلة كان الأحرى التمعن في غايتها الجميلة من خلال أعلى روح التنافس الأخوي والحبي بين الفرق المشاركة.

أتمنى ان نسمو بأفكارنا وان نستفيد من هذه المسابقات في تهذيب النفوس وخلق الالفه والمحبة بعيده عن المقاطعة او ضرب الحكام في منافسات حبية جميلة لايترتب عليها تحقيق بطولة الممتاز والمشاركة اسيويا او الهبوط للدرجة  الأولى!

فيما تكمن الأمنية الأخرى في مشاهدة مثل هذه الأنشطة الكروية المتنوعة في الاستاذ الاولمبي بمدينة سيئون التي تنتظر هذه اللحظة الفاصلة في تاريخها الكروي من خلال مداعبة نجومها ولاعبيها ورموزها الكروية الكرة في ملعبها المعشب ذي اللون الأخضر بعد ترقب استمر لاكثر من 70 عاما.

وشهر مبارك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
بعد الإنجاز الجزائري الكبير والفوز باللقب الأفريقي الثاني في تاريخها وعلى قول المثل مصائب قوم عند قوم فوائد
سينامون الجزائريون اليوم سعداء لأن هناك منتخب يستطيع ان يحقق لهم مايريدون رياضيا بكل متعة تستأهل الجزائر
أزعجني كثيراً محاولة البعض في التطاول على عمل وقدرات وامكانيات الزميل العزيز سطام السهلي أبو علي رئيس
هل يستفيد سلام الغرفة من مباراة نهائي كأس بطولة الماهر التي خسرها قبل أيام من فريق نادي اتحاد سيئون أحد أندية
تناقلت وسائل التواصل خبر استعداد المنتخب الوطني الأول وإقام معسكر بمدينة المكلا ، وهو في حقيقة الأمر تكرار
يسود الوسط الرياضي اللغط حول المنتخب الوطني الأول ومشاركته القريبة في بطولة غرب آسيا..فهناك من يرى أن
شيء جميل أن تدعم بيوت تجاريه قطاع الرياضة وشي أجمل أن تحاول في  إقامة بطولات وخلق تنافس وآثاره  للظفر
متسلحين بإنجاز "التسعين"  يتأهب " الخضر " لاستعادة اللقب وحصد الذهب في محطة ما قبل الختام الإفريقي الذي
-
اتبعنا على فيسبوك