مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 12:18 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 14 مايو 2019 11:00 مساءً

في الاستثناءات تصنع المستحيلات

يتابع المشاهد اليمني والمهتمون خارجياً للشأن اليمني مايحدث من استمرار الحرب التي تفرضها المليشيات الخارجة عن إطار الدولة والقانون.

وفي ظل بلاد يسودها المعاناة والجرائم المتزايدة بحق أبناء الشعب اليمني وخصوصا فئة الشباب والأطفال والتي استنزفت طاقتهم من خلال جعلهم أداة للحرب الدائرة وتجنيدهم واستخدامهم دورع بشرية دون مراعاة للأنسانية والمواثيق الدولية.

ولكن دائما في الاستثناءات تصنع المستحيلات وفي اليمن قادتها الشباب الذين يسعون دائما بقوة للدفع من صناعة التغير بالرغم من الواقع المرير الذي يلامس الشعب اليمني العظيم.

حكومة شباب واطفال اليمن بقيادة اخي رئيس الوزراء الأستاذ محمد عبدالله جميع مثالآ مبسط لهذا الاستثناءات المشاهدة في بلادنا.

تعمل الحكومة بجهودها التطوعية من قبل اعضائها المتنوعين من مختلف محافظات ومناطق الجمهورية اليمنية بأنموذج مشرف يعطي صورة إيجابية بوجود جيل قادر على نبذ العنصرية والمناطقية والتطرف والغلو بكافة أشكاله وأنواعه.
بالرغم من الحملات الشرسة التي تقودها بعض الجهات المدعومة من قوى التمرد والانقلاب.

أصبحت حكومة شباب واطفال اليمن باعضائها النموذج المشرق في بلد يسودها الحرب والدمار والضياع وبين متاجرة تجار الحروب الذي يسعون دائمآ لمضاعفة الازمة والمعاناة على حساب البسطاء من أبناء شعبنا الصابر والمرابط.

استطعنا بالحكومة ان نوصل رسالة للمجتمع الدولي بأن الشباب والأطفال اليمنيين قادرين على إيصال قضاياهم بالطرق المشروعة والسلمية لمختلف الجهات على الاصعدة الرسمية محلياً ودولياً والعمل لمعالجتها ووضع بصمة تاريخية من تاريخ اليمن المعاصر في صناعة السلام الذي بدوره يساهم في تحقيق تطلعات المستقبل القادم لليمن.

فقد حققت الحكومة الكثير من الإنجازات بالرغم من ضعف الإمكانيات وعدم توفرها ومع ذلك أصبح للحكومة صدى يتزايد محلياً ودولياً في تبني القضايا الحقوقية والإنسانية والتعليمية والصحية والتنموية والتاهيلية والتي تستهدف الشباب والأطفال.

وبذلك أوجه عدة أسئلة للتائهون بمفترق آمال تطلعات قادة المستقبل المشرق لبلادنا؟؟

أولآ:
الحكومة أعمالها تطوعية وتعمل لتبني قضايا الشباب والأطفال فلماذا الإشاعات المتزايدة والمحاولة للنيل من جهود الحكومة بالرغم ان الحكومة لاتشكل اعباء على الدولة او تصرف لها مخصصات مالية من ميزانية الحكومة الشرعية؟

ثانياً:
الحكومة تحتوي من جميع محافظات ومناطق الجمهورية اليمنية ومن مختلف طبقات المجتمع اليمني وهي تعد أول تجربة في التاريخ اليمني أن تاخذ كل منطقة نصيبها في التمثيل فلماذا محاولة الترويج بأن الحكومة مقتصرة على مناطق محددة أو أشخاص محددين ؟

ثالثاً:
ماهي اهدافكم لمحاولة من النيل من أعمال الحكومة بالرغم انها تعطي صورة إيجابية ومشرفة لشباب قادرين على تبني قضاياهم بمختلف المحافل؟

وأخيرا رسالة صادقة للشباب والأطفال ولأبناء الشعب اليمني كافة ثقو قد الثقة بأننا سنكون معكم لا عليكم وسنعمل جاهدين لرفع قضايكم ومتطلباتكم بصورة شرعية وسلمية والعمل في تبينها والمساهمة في صناعة جيل قادر على مواجهة التحديات ورسم خطى الأمل في خطوط الدمار والمعاناة.

ودائما في الاستثناءات تصنع المستحيلات..
حفظ الله بلادنا أرضا وانسان.


صالح بن محفوظ
المتحدث الرسمي لحكومة شباب واطفال اليمن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
يعيش الانسان اليمني حالة من التشرد في وطنه الذي بات عاجز عن احتضانه فالمواطن لم يعد مقبول بين مكونات المجتمع
حينما يتردد جملة أن الانتقالي الجنوبي أصبح انقلابي في عدن مثله مثل الحوثي في صنعاء هذا خطأ ومن المعيب أن
الوطن جريمة ليس لها أي مبررات ولا شفاعة لمن يقوم بهذا الفعل الشنيع، فالوطن هو العرض والشرف فكيف لنا أن نتهاون
الزهايمر أكثر أنواع الخرف شيوعا وصل إلى أروقة الفضائيات المأجورة لينتقل إلى مذيعيها بالإكراه من غاده عويس
قرارات الحكومة تنعكس سلباً على حياة المواطن ، فكلنا يعلم أن الحكومات في جميع دول العالم تتشكل على أسس علمية
اليوم هو يومكم يا أبناء الجنوب بكل مكوناتكم واحزابكم وانتمائتكم لنقف مع المجلس الانتقالي لترتيب البيت
البلهاء جمع أبله وهو من كان على غير الخلقة السليمة من حيث اكتمال العقل وامتلاك المنطق السليم في التفكير وقد
  اتكلم بلغة الالم واتوجع والعين تدمع . ماذا حدث لهذا المجتمع . لقد حلت بوطنا وشعبنا المواجع. وانتهت الحقائق
-
اتبعنا على فيسبوك