مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 يوليو 2019 11:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 14 مايو 2019 08:58 مساءً

قهري على رياضة زنجبار ياسالمين الصغير !!

يبدو ان ماسينا الكروية تشهد إنتكاسة من عام الئ عام وذلك بسبب التخبط والعشوائية وعدم تدارك الامور قبل وقوعها وخير دليل علئ ذلك البطولة الرمضانية في عاصمة المحافظة أبين زنجبار لهذا العام 2019م التي تديرها سلطة الفشل ومكتب فرع الشباب والرياضة الذي كان بين الاموات ( فاقد الشيئ لا يعطيه ) نعم عزيزي القارئ إنها البطولة الرمضانية ( كأس العالم للفرق الشعبية بزنجبار ) التي دائما ما نجدها ممتعه بنكهتها لمتابعي و محبي المستديرة التي تشارك فيها جميع الفرق الشعبية والتي يحتضنها ملعب البلدية الترابي التابع لحسان ، وتتميز البطولة في جزئيات منافستها بين كل الالوان وجمال الاداء الذي يقدمه اللاعبين نعم ياسادة انني احدثكم عن متعه كرة القدم احدثكم عن اروع اللمسات والعروض الكروية لمهاجمي الفرق في خطوط متساوية في الوصول الئ المراد والتتويج والوصول لمعانقة الكأس .


نعم ياسادة إنها البطولة الرمضانية الغالية على كل محبي ومتابعي المستديرة عن ماذا احدثكم انني احدثكم عن الاثارة والتشويق والمتعة والحماس وعن الجمهور الذي بالفعل له عنوان وصولات وجولات " وعن ماذا احدثكم عن إطلاقة صافرة الحكم الاسمراني عمار باعامر ( كولينا ) و السيد علي عبود و حسن زين الشاطر و صالح العطوي و ميعاذ الخضر .

نعم انني احدثكم عن الاخطبوط عبدالله الشيباني ، والعملاق ناصر العبد افضل حارس في بطولة بلقيس وسامح عيسى ، وحسين عميران، وحسني عوض ، وعلي سالم ومحمد الملقب ميسي اللاعبين الناشئين ، والعملاق في الدفاع احمد صادق ومحمود عبيد ونديم احمد فضل و سالم بندود ومختار العريس وسامح فضل و حسام خالد وعلي الخضر و مراسيل عبدالله عوض وصالح شرويط ومحمد المهلا و محمد عمر و الخضر امرباعي و اكرم البرادعي و محمد عوض( محمدين ) و ناصر فيصل و رامي بامهيد واحمد الحاج و احمد عيدروس و غيرهم ممن لا تسعفني الذاكرة لذكرهم .

ولكن بطولة رمضان لهذا العام 2019م عجب وام العجب للتصرفات إلا مسؤولة جراء التخبط وعدم التنظيم والعشوائية من قبل سلطة الفشل ومايحز في النفس ذهاب ابناء زنجبار لمتابعة و مشاهدة البطولات في المناطق المجاورة الكود والمخزن يتقاطرون في مواكب بالدراجات النارية ولسان حالهم يقول (الله يجازي من كان السبب)

قهري يامحافظ أبين على شباب مدينة زنجبار من جراء مايدور من سلطة الفشل في زنجبار التي لا تميز بين اكل الكوسة والسنبوسة، نعم اقولها واكررها لم تسطيع السلطة في المديرية ان تدير بطولة كروية للفرق الشعبية ، فهل ياسالمين الصغير تستطيع ان تدير احياء العاصمة زنجبار .

متى سنرى مسئولين عند المسئولية ، مسئولين يسئلون عن واجباتهم التي لا يقومون بها ،واكتفو بالجلوس تحت المكيفات يعيشون مرض السلطة التي لطلما يتشبث بها ضعفاء النفوس .

لتظل المناشدات تتعالئ لربان السفنية محافظ أبين اللواء الركن ابو بكر الذي يأمل كل ابناء المديرية ايقاف الفوضئ والهوشلية والعنجهية والبلطجة التي تشهدها رياضة زنجبار فهناك مناشدات من الاعبين ومن الابناء ومن الشيوخ وكبار السن الذين فقدو متعة المتابعة

سيقول البعض لماذا يناشد الناس محافظ أبين لانه هو الراعي والمسئول عن كل شيئ ومن يديرون الامور في المديريات هو الوحيد يستطيع محاسبتهم فهو من عجن العجينه بزنجبار ووجب عليه ان يمتنها .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
بعد الإنجاز الجزائري الكبير والفوز باللقب الأفريقي الثاني في تاريخها وعلى قول المثل مصائب قوم عند قوم فوائد
سينامون الجزائريون اليوم سعداء لأن هناك منتخب يستطيع ان يحقق لهم مايريدون رياضيا بكل متعة تستأهل الجزائر
أزعجني كثيراً محاولة البعض في التطاول على عمل وقدرات وامكانيات الزميل العزيز سطام السهلي أبو علي رئيس
هل يستفيد سلام الغرفة من مباراة نهائي كأس بطولة الماهر التي خسرها قبل أيام من فريق نادي اتحاد سيئون أحد أندية
تناقلت وسائل التواصل خبر استعداد المنتخب الوطني الأول وإقام معسكر بمدينة المكلا ، وهو في حقيقة الأمر تكرار
يسود الوسط الرياضي اللغط حول المنتخب الوطني الأول ومشاركته القريبة في بطولة غرب آسيا..فهناك من يرى أن
شيء جميل أن تدعم بيوت تجاريه قطاع الرياضة وشي أجمل أن تحاول في  إقامة بطولات وخلق تنافس وآثاره  للظفر
متسلحين بإنجاز "التسعين"  يتأهب " الخضر " لاستعادة اللقب وحصد الذهب في محطة ما قبل الختام الإفريقي الذي
-
اتبعنا على فيسبوك