مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 24 مايو 2019 06:46 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 14 مايو 2019 06:18 مساءً

لمن أراد السعادة

إن رمت أن تعيش بسعادة ،فينبغي أن تعيش على مقربة من الله عزّ وجل ،  وأن لا تكون متعصبا لحزب أو لعشيرة أو لجماعة ...

اجعل نظرتك وتعاملك مع الناس واحدة ، بل اجعلهم يشعرون أنك واحد منهم ، دون تغيير لمبادئك التي عرفناك بها.

ولتعلمهم، أن نكران الأباء وتغيير الأنساب كفر  ، إياك أن تتخلى عن أهلك وعشيرتك ، ولو لاقيت منها ما لاقيت..

لا تسمح لأحد بسب قبيلتك التي ذيل بها اسمك ، مهما كانت المغريات ، كما يحق لك أن تفتخر بمناقب أجدادك الحميدة ، دون أن تشعر بأنك مخلوق مفضل ، وبقية الخلق ما كان ليخلق لولا وجودك ، وما خلقوا إلا ليعبدوك ، ويجلوك من دون الله سبحانه...

إن اقتنعت -مثلا- بفكرة جماعة ،واعتنقتها ، وأردت أن تعيش بها في سعادة ، فحذاري أن ترمي فكرتك تلك، لمجرد خلاف بسيط مع رموز تلك الجماعة ولو كان رئيسها و مُنشئُها ، بل وحتى وإن وصل بك الحال أن تنزع قبعة الجماعة من فوق شعر رأسك ، فلا تنزعها من منابت شعرك ما دمت بها مقتنعا ..

واشعرهم بأن فكرة ومعتقد الجماعة قد اختلطت بمكونات دمك ، وسكنت شغاف قلبك ، ولن يغير تلك المكونات إلا تراب رمسك..

ولتكن مع من كنت ، سواء في حال السلم أو الحرب ، أي كما عهدناك ،  لكن ينبغي عليهم أجمعين أن لا يقذفوك بتعدد الشرائح وتبدل الوجوه ، لمجرد طيب علاقتك بالشيخ الفلاني ، والأمير العلاني..

وإن حولت وجهتك لقناعة تامة ، دون مصلحة ، أو تقية ، فذلك لا يمنع أن تعيش بسعادة وراحة ، كأن كنت سنيا ، ثم تشيعت ، فتلك قناعة يجب أن تحترم ..

يجب أن تُحترم ولو تنصرت وتهودت ، ولو قيل بردتك ، وإن قتلوك المسلمون فاصبر ، وإن أدخلت جهنم ، فاصبر ، فلعل الله ، يغفر لك ، وكيف لا يغفر لك الله جل جلاله ، وأنت صبرت على كل بلوى لاعتقادك أنك في طريق الحق..

محبتي للجميع، وعلاقاتي التي أرعاها يوما تلو آخر ، هي سر سعادتي التي اكتسبتها من خلال تجاربي العديدة في خضم معاركي مع الحياة  ، كما يشرفني ويسعدني -على الدوام -إقامة أطيب العلاقات مع كل من يطلق عليه إنسان ، ولو كان الملك سلمان...

كما أنني أنتقد بعض أخطاء من أريد ، وفي الوقت الذي أريد ، دون ترغيب أو ترهيب ، بل ومهما  كانت قوة وسطوة شخص منتقدي..

أنا في أوج سعادتي أترجّح وأترنح، رضي الراضون ، وغضب المبغضون.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  سعيد الجعفري حمل خطاب الرئيس عبدربه منصور هادي، بمناسبة ذكرى إعادة تحقيق الوحدة اليمنية، الكثير من القيم
يحتفل العالم بـ اليوم الدولي لانهاء ناسور الولادة الذي يوافق 23 مايو من كل عام للتأكيد على التزام العالم
رسالة مفخخة أوجهها للفئة الصامتة المتفرجة والتي لم تحرك ساكنآ ولم تنتفض ضد عصابات الإمامة الرجعية وعناصر
العشوائيات لم تعد بالأمر المستهجن لكثير من الناس بل وغالبيتهم فكل الأمور بعد أن أصبح التخطيط أمر مستقبح
  سأتناول في مقالي هذا معنى (رجل الدولة) فكثيرا مانسمع ذلك التوصيف في ايامنا هذه دون ان نعرف معناه الحقيقي
الوحدة أمر وشأن عظيم لا يمكن لأحد إن ينكره.. ولكن الجمع بين عسرين أمر صعب جدا تحمله حتى إن المثل يقول لاجمع
في العام 2018م وتحديداً في الاول من شهر ديسمبر القى البروفسور الامريكي (ماكس مانوارينج) خبير الاستراتيجية
نكتب عن الشهيد المناضل الوطني الثائر العميد الركن علي احمد ناصر عنتر. واعترف أن كاتب صحفي متواضع مثل كاتب
-
اتبعنا على فيسبوك