مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 11:14 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 14 مايو 2019 05:59 مساءً

مصلحة "أبين" السُفلى بحضرة مصلحة الدولة العُليا !

 

محافظة أبين المنسية أرضا و إنسانا من ذاكرة ابناءها , ابناء الصدارة السياسية المزعومة , حالها المعاش يمثل ترمومتر الحس الوطني عندهم ,في أي اتجاه أراد ان يولّي وجهه: سواءً باتجاه الدولة الاتحادية اليمنية الجديدة أو باتجاه الدولة الجنوبية القديمة.

فلا يأتي التصديق والإيمان بصحة المشاعر الوطنية المُدعاة عند من هم في صدارة المشهد السياسي اليمني من ابناء أبين وهم يسهبون في توزيع حسهم الوطني على الصالح اليمني العام متناسين الصالح الأبيني الخاص وكأنهم يمارسون رياضتهم المحببة رياضة " القفز بالزانة " من فوق أبين المحرومة من أبسط مشاريع البقاء , وليس الرفاهية.

وكأنهم يكررون امامنا مشهد من فيلم " السفارة في العمارة " للكوميديين الكبير : عادل امام " شريف خيري " وهو يقف بين يدي مدير أمن الدولة : خالد زكي  على خلفية خلافه مع السفارة الاسرائيلية .. كي يقول مدير أمن الدولة ل "شريف خيري" , مذكرا إياه وساردا سردا تاريخيا بأن مصر هي من أوقفت حربها مع اسرائيل وفرضت خيار السلام .. إلى ان قال اخيرا :-

دي مصلحة الدولة العُليا , ترضى تكون ضد مصلحة الدولة العُليا ؟

فيجيب "شريف خيري" بنبرة صوت عالية:

لا يافندم , أنا مش ضد مصلحة الدولة العُليا ! .. ويكمل عبارته المشهورة خافضا نبرة صوته نحو الأدنى وكأنه يُنيخها لتحط على أدنى درجات الهمس والملاطفة للسيد : مدير الأمن , مُلملما على وجهه كل تجاعيد الضعف والمسكنة علّها تكسبه مسحة شفقة كي يقول :

 بس أنتو كمان ما تبقوش ضد مصلحتي أنا السُفلى !

تقول أبين وهي تطالب ذويها من اصحاب الفخامة و المعالي والسمو , إنصافها , وهم يلوحون لها بما يشبه التهديد .. بالقول :

ترضي تكوني ضد مصلحة الدولة العُليا ؟

كي تجيب كما أجاب "شريف خيري" :

لا يافندم , أنا مش ضد مصلحة الدولة العُليا.. بس أنتو كمان ما تبقوش ضد مصلحتي أنا السُفلى !

انتهى الكلام و أنا مش عارف :

كيف لأبين ان تبدي لحظة ضعف ومسكنة وان تخفت صوتها وكأنها تشحذ وتتسول ؟!

وهي التي عمرها مالعبت هذا الدور.. و لا خفت صوتها يوما لتلاطف وتتودد أحد !

وهي التي دوما تصدح بعلو صوتها وتزمجر لتأخذ ما أرادت , إذا أردت , متى أرادت , أخذ عزيزٍ مقتدر !

كيف لأبين ان تفعل هذا .. كيف ؟!

وفي حضرة وسلطان من ؟!

أفي حضرة وسلطان ابناءها الوطنيون الأخيار؟.. ياربااااااه ما أقسى هذا !.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
يعيش الانسان اليمني حالة من التشرد في وطنه الذي بات عاجز عن احتضانه فالمواطن لم يعد مقبول بين مكونات المجتمع
حينما يتردد جملة أن الانتقالي الجنوبي أصبح انقلابي في عدن مثله مثل الحوثي في صنعاء هذا خطأ ومن المعيب أن
الوطن جريمة ليس لها أي مبررات ولا شفاعة لمن يقوم بهذا الفعل الشنيع، فالوطن هو العرض والشرف فكيف لنا أن نتهاون
الزهايمر أكثر أنواع الخرف شيوعا وصل إلى أروقة الفضائيات المأجورة لينتقل إلى مذيعيها بالإكراه من غاده عويس
قرارات الحكومة تنعكس سلباً على حياة المواطن ، فكلنا يعلم أن الحكومات في جميع دول العالم تتشكل على أسس علمية
اليوم هو يومكم يا أبناء الجنوب بكل مكوناتكم واحزابكم وانتمائتكم لنقف مع المجلس الانتقالي لترتيب البيت
البلهاء جمع أبله وهو من كان على غير الخلقة السليمة من حيث اكتمال العقل وامتلاك المنطق السليم في التفكير وقد
  اتكلم بلغة الالم واتوجع والعين تدمع . ماذا حدث لهذا المجتمع . لقد حلت بوطنا وشعبنا المواجع. وانتهت الحقائق
-
اتبعنا على فيسبوك