مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 أغسطس 2019 12:10 مساءً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

مسؤولون أمميون يكشفون عن عراقيل تواجه إعادة الانتشار بالحديدة "مترجم"

أرشيفية لـ: "موكب الأمم المتحدة في مدينة الحديدة في 5 مايو 2019م (أ ف ب)".
السبت 11 مايو 2019 11:37 مساءً
(عدن الغد)متابعات خاصة:

 

كشفت صحيفة إماراتية عن أنه لا يوجد لدى فريق مراقبة وقف إطلاق النار التابع للأمم المتحدة في ميناء الحديدة اليمني المطل على البحر الأحمر سوى خمس عدد المراقبين الـ 75 الذين وافق مجلس الأمن على مشاركتهم قبل أربعة أشهر تقريبًا.
 
ونقلت صحيفة «The National» الناطقة بالانجليزية عن دبلوماسيين ومسؤولين أممين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم ـ قولهم إن هنالك مشكلات ادارية وتعقيدات تنظيمية تعرقل عملية إعادة الانتشار.
 
وقال مسؤول بالأمم المتحدة للصحيفة "إن هناك 15 مراقبا فقط في الحديدة وأن 47 آخرين ينتظرون الحصول على تأشيرات لدخول البلاد لتولي مهامهم".
 
ويُعزى الفشل في منح التأشيرات إلى الأعداد الضئيلة في الحديدة التي لم تنفذ فيها الهدنة الى استمرار الخلافات على الأرض، وتأجيل استبدال القوات، فضلاً عن انتهاكات لوقف إطلاق النار نفسه.
 
وقال دبلوماسي يعمل في مجلس الامن "من الواضح أنه لن يكفي عملية المراقبة بشكل فعال".
 
ولم يؤكد متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الأرقام لكنه لم يعارضها، مشيرا إلى أن تلك الأرقام "في حالة تغير مستمر".
 
وتم إعلان وقف إطلاق النار في الحديدة في ديسمبر بعد محادثات سلام في السويد بين الحكومة اليمنية ومتمردي الحوثيين في البلاد الذين يسيطرون على الميناء الاستراتيجي بالحديدة، وكذلك العاصمة صنعاء.
 
وكان اتفق الطرفان على وقف الأعمال القتالية، وسحب قواتهما ومقاتليهما من ميناء الحديدة الرئيسي بالإضافة إلى اثنين آخرين في المحافظة، والسماح لقوات الأمن المحلية بأخذ مكانهما.
 
كما قال مصدر مطلع على مهمة الأمم المتحدة في اليمن، إن العديد من القضايا الأساسية، فضلا عن مسألة الدخول والخروج، من والى البلاد، قد ساهمت في إبطاء وتيرة اعادة الانتشار، بما في ذلك الدفع بالأشخاص المناسبين من الدول الأعضاء إلى الذهاب إلى هناك، والموافقة على عقودهم وضمان توفر أماكن إقامتهم.
 
وتعد الحديدة نقطة الدخول لمعظم السلع التجارية والإمدادات في اليمن، ووقف العنف فيها أمر حيويً لتعجيل توصيل الإمدادات الغذائية والطبية التي تشتد الحاجة إليها بازدياد.
 
وانخفض القتال إلى حد كبير في الحديدة، ولكن لم يتم تنفيذ الخطة بالكامل لأن الحوثيين لم يسحبوا قواتهم رغم تعهدهم عدة مرات بالقيام بذلك.  وقد كرروا تلك التعهدات يوم أمس الجمعة، وفقا للأمم المتحدة.
 
وفيما يتعلق بعدد مراقبي وقف إطلاق النار في الحديدة، لم يعط متحدث باسم السيد غوتيريس أية أرقام، لكنه قال إن المسؤولين "يزيدون من قدرتهم في الحديدة".
 
وقال المتحدث: "تعمل البعثة مع الأطراف لضمان وجود ترتيبات إدارية مناسبة لتمكين نشرها".
 
ومن المعروف أن التأشيرات يجب أن تصدر من طرف الحوثيين، لا من الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، حيث هم من يسيطرون حاليًا على عاصمة البلاد صنعاء، وكذلك الحديدة.

ومن المقرر أن يطلع مارتن غريفيث، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، المجلس عن اخر المستجدات يوم الأربعاء القادم.

 


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
الإرياني: تعيين سفير حوثي في طهران "ليس مفاجئا"
قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن قرار الحكومة الانقلابية الحوثية تعيين سفير لهم لدى إيران ليس مفاجئا وينقل العلاقة بين الطرفين إلى العلن. وقال الإرياني
الانتقالي يضع نفسه في واجهة الفعل الميداني
  يسعى المجلس الانتقالي الجنوبي لإنجاح الدعوة التي وجهتها السعودية إلى التهدئة في العاصمة المؤقتة عدن، ويجهز نفسه للمشاركة في اجتماع جدة، الذي من المنتظر أن
صحيفة دولية :غياب هادي عن أحداث عدن العاصفة يؤذن بانتهاء دوره
  كرّس غياب الرئيس الانتقالي اليمني عبدربّه منصور هادي عن الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة عدن التي سبق له أن اتّخذها عاصمة مؤقّتة بعد فراره من صنعاء إثر غزوها




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جميح يوجه رسالة هامة لقيادة المجلس الانتقالي
عاجل: قوة تابعة للانتقالي تعتقل ضابط وجنديين من الحماية الرئاسية بعدن
صحفي:لاعودة لمعسكرات الشرعية الى عدن وهذا ما سيحدث
عاجل : وزير في الشرعية: هذه هي الشروط المطروحة لعودة الحكومة الى عدن
عاجل: توقعات بهطول أمطار غزيرة على محافظات يمنية وتحذيرات من فيضانات
مقالات الرأي
  ✅ ‏طابور خامس حوثي اخواني ارهابي وفساد مبثوث في العواصم العربية يظهر الحرص على دول الجوار العربي وخوفه
الأيام الثلاث التي خرج فيها الانتقالي الجنوبي واسقط بكثير من اليسر والاحترافية معسكرات الشرعية الرئاسية
تسعة أعضاء في مجلس النواب أصدروا بيانا نارياً حول ما أسموه انقلاب المجلس الانتقالي في عدن على السلطة
دعوة المملكة العربية السعودية جميع الاطراف المتصارعة في عدن هذا بحد ذاته عبارة عن اعتراف ضمني بالمجلس
ستربح كل أطراف التحالف من الانتصار الجنوبي بعدن باستثناء المنهزمين واعداء التحالف المتدثرين نفاقا بثوب
  قبيل الاستقلال تشكلت عدة حركات سياسية في الجنوب وكان لأهل شبوة دور ومساهمة بارزة فيها فتنظم الكثير منهم
  يكاد الستار يُسدل على الفصل الثاني من المسرحية الدموية الجنوبية (الحرب الجنوبية الجنوبية )! طبعا قبل
 الكل يقر بالإجماع بان الرئيس هادي هو الرئيس الشرعي لليمن وهذا ما افصح به المجلس الانتقالي اخيراً بعد
حمود أبو طالب في أهميته، ربما يقترب قرار التحالف العربي الأخير بشأن أحداث عدن من قرار بدء عاصفة الحزم؛ القرار
  المواطن اليمني البسيط وحتى فئات النخب السياسية لازال لم يفق من الصدمة جرى الغياب النهائي لشرعية الرئيس
-
اتبعنا على فيسبوك