مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 أغسطس 2019 11:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

وكالة دولية:الحوثيون يتقدمون في محافظة جنوبية إثر خلافات داخل قوات التحالف

الجمعة 10 مايو 2019 08:09 مساءً
(عدن الغد)روسيا اليوم

قالت وكالة "أسوشيتد برس" إن مواجهات شرسة تتواصل في محافظة الضالع جنوب اليمن، حيث يتقدم عناصر جماعة الحوثيين على مواقع قوات الحكومة المعترف بها دوليا والتحالف العربي.

ونقلت الوكالة اليوم الجمعة عن مسؤولين يمنيين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم لكونهم غير مخولين بالحديث إلى وسائل الإعلام، تأكيدهم أن الحوثيين بدأوا هجومهم في المحافظة في أبريل الماضي، مؤكدين سقوط مئات القتلى من كلا الطرفين جراء المواجهات.

وأشار المسؤولون إلى أن الحوثيين توغلوا في المحافظة، مستفيدين من عداء متواصل نشب بين عناصر القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والمقاتلين الآخرين المدعومين من قبل الإمارات، العنصر الرئيسي في التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

في غضون ذلك، أفاد موقع "سبتمبر نت" التابع لقوات هادي بمقتل قيادي ميداني حوثي وعدد من عناصره أمس الخميس جراء اشتباكات اندلعت جنوبي منطقة مريس شمال المحافظة، إثر تصدي قوات الحكومة لمحاولة الحوثيين التسلل باتجاه مواقعها.

ولم تعلن جماعة الحوثيين بدورها عن إحرازها أي نجاحات في المحافظة.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
الانتقالي يضع نفسه في واجهة الفعل الميداني
  يسعى المجلس الانتقالي الجنوبي لإنجاح الدعوة التي وجهتها السعودية إلى التهدئة في العاصمة المؤقتة عدن، ويجهز نفسه للمشاركة في اجتماع جدة، الذي من المنتظر أن
صحيفة دولية :غياب هادي عن أحداث عدن العاصفة يؤذن بانتهاء دوره
  كرّس غياب الرئيس الانتقالي اليمني عبدربّه منصور هادي عن الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة عدن التي سبق له أن اتّخذها عاصمة مؤقّتة بعد فراره من صنعاء إثر غزوها
جريدة النهار اللبنانية :التحالف السعودي - الإماراتي في اليمن امام اختبار سيطرة في عدن  
من شأن سيطرة الانفصاليين في جنوب اليمن على عدن مقر الحكومة اليمنية الموقتة أن تجعل المملكة العربية السعودية في موقف صعب تكابد فيه للحفاظ على تماسك تحالف عسكري


تعليقات القراء
385031
[1] التحالف تخلى والحرب انتقلت الى يمنية يمنية لسنين طويلة
السبت 11 مايو 2019
علي طالب | كندا
- [ ] التحالف أي كان في أي مكان وزمان هو عبارة عن اتفاق مرحلي بين أطراف على هدف مشترك قد يستمر الى حين وقد ينفض مع الأيام لان أطراف التحالف لكل منها روءية ومصالح . تحالف الإمارات والسعودية في حرب اليمن يوحدهم هدف محاربة ايران ، الا ان النظامين لكل منهما أولويات وحلفاء . السعودية لها حلفاء تاريخين في اليمن الشمالية وهي عناصر قبلية وهابية ممثلة بحزب الاصلاح ( اخوان المسلمين ، وان كان جماعة تركيا هم الاكثر وضوح في موقفهم الاخواني )وهي الجهة المهيمنة على ما تسمى بالشرعية . الإمارات دخلت الحرب مرغمة لانها بحاجة الى وقوف السعودية معها في مواجهة ايران ، هذا اذا قبلنا بمسوق التحالف الا وهو خطر ايران ، رغم ان الدافع من وراء هذا الصراع هي السياسة الأمريكية التي سخرت وأججت الصراع الطاىفي في المنطقة بهدف خلق توتر يرغم انظمة المنطقة الى التمسك بالحماية الأمريكية وشراء الأسلحة . الإمارات لها عداء مع جماعة اخوان المسلمين ولكنها تدعم السلفيين . السعودية هي مصدر الفكر السلفي الوهابي ويبدو ان الفكر الوهابي مثله مثل أي ايديولوجيةً اخرى او معتقد اخر تنتج عنه تيارات واجتهادات وبالتالي انشقاقات ، لذا لا غرابة ان هناك جناح تقليدي في الوهابية والذي يسمى بالسلفية وهذا الجناح لا يتفق مع المذاهب الأخرى مثل الصوفية وجماعة اخوان المسلمين، بينما الجناح الآخر للوهابية السعودية والذي هو صانع النظام والفكر السياسي السعودي بحكم ارتباطه بالنظام السعودي فانه يظهر نوع من المراوغة تجاه جماعة الإخوان ودعمهم كما هو الحال مع حزب الاصلاح في اليمن . الجناح السلفي يتبنى مفهوم الخلافة وقد ينصدم مع طبيعة النظام السياسي السعودي بينما الجناح الآخر والذي هو شريك في النظام يتمتع بمرونة حيال التيارات الأخرى ولذا نجد ان علاقته مع الإخوان تتأرجح بين الخصومة والميول الى ناحية دعم النظام المصري ولكن مع ابقاء بعض العلاقة مع رموز الإخوان وبالذات فروعها خارج مصر مثل اخوان اليمن وهذا جلي من خلال أحتضانهم ودعمهم لشرعية الاصلاح. الإمارات رغم انها تفرض قيود شديدة على كل التيارات المتطرفة في الداخل الإماراتي ولها نظام منفتح على الحياة الغربية ، الا انها تدعم التيار السلفي بالذات خارج الإمارات كما هو الحال في اليمن ، حيث نجد ان المجلس الانتقالي الذي تدعمه الإمارات به ناىب الرىيس هاني بريك والنخب والأحزمة العسكرية جلها من العناصر السلفية وبالذات قياداتها وتشكل الثقل في تكوين ونهج المجلس الانتقالي. بعد مرور اكثر من اربع سنوات من حرب التحالف في اليمن نجد الصورة قد تبلورت الى تيار سلفي تدعمه الإمارات يهيمن على المناطق الجنوبية المحررة والساحل الغربي وله أيضا بؤرة في تعز ، بينما الجناح الوهابي السياسي السعودي متمسك وداعم للشرعية بقيادة حزب الاصلاح الاخونجي الذي هو عدو لدود للإمارات . هذا الخلاف الواضح بين الإمارات والسعودية بالإضافة الى المخاوف التاريخية من نفوذ واطماع النظام السعودي تجاه جاراتها في المنظومة الخليجية وشبه الجزيرة العربية كل هذا يقضي على أي شيء اسمه تحالف ويفضي به الى تخالف مع ابقاء اليد العليا السعودية بحكم ثقلها وقدمها في تبني الصراع الطاىفي في المنطقة بل وفي العالم ، على غرار المثل القاىل العين ما تعلى على الحاجب . يبدو ان عاصفة الحزم حطت رحالها بعد الاتفاق الذي تم في استوكهولم في يناير الماضية، وقد اقتنع التحالف ان الأربع السنين لم تأتي باي نتاىج ولذا لابد من البحث عن مخرج . الغريب والمستغرب ان التحالف يكاد ان يكون تخلى عن العمل العسكري من دون قرار ، وترك الأوضاع في الجبهات شبه مشلولة . معظم جبهات الشرعية لم تشهد أي معارك تذكر ، جبهة الساحل الغربي مجمدة باتفاق ، الحوثي يزداد قوة وانتقل من الدفاع الى الهجوم . في ظل الشلل في معظم الجبهات والحشد الحوثي على الحدود الجنوبية وكذلك تغاضي التحالف عن وجود جحافل علي محسن في وادي حضروموت والصحراء واحتلال الحوثي لمنطقة مكيراس ، كل هذه مؤشرات تدل على ان التحالف يوهل الوضع اما لديمومة اقتتال بين اليمنيين لعشرات سنين قادمة او ان هناك ترتيب مع القوى الدولية على ترك الحوثي يسيطر على البلد ان استطاع ولن يستطع والبديل هو حرب أهلية ودمار لانهاية له . القادم اسواء .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جميح يوجه رسالة هامة لقيادة المجلس الانتقالي
عاجل: قوة تابعة للانتقالي تعتقل ضابط وجنديين من الحماية الرئاسية بعدن
صحفي:لاعودة لمعسكرات الشرعية الى عدن وهذا ما سيحدث
عاجل : وزير في الشرعية: هذه هي الشروط المطروحة لعودة الحكومة الى عدن
عاجل: توقعات بهطول أمطار غزيرة على محافظات يمنية وتحذيرات من فيضانات
مقالات الرأي
  ✅ ‏طابور خامس حوثي اخواني ارهابي وفساد مبثوث في العواصم العربية يظهر الحرص على دول الجوار العربي وخوفه
الأيام الثلاث التي خرج فيها الانتقالي الجنوبي واسقط بكثير من اليسر والاحترافية معسكرات الشرعية الرئاسية
تسعة أعضاء في مجلس النواب أصدروا بيانا نارياً حول ما أسموه انقلاب المجلس الانتقالي في عدن على السلطة
دعوة المملكة العربية السعودية جميع الاطراف المتصارعة في عدن هذا بحد ذاته عبارة عن اعتراف ضمني بالمجلس
ستربح كل أطراف التحالف من الانتصار الجنوبي بعدن باستثناء المنهزمين واعداء التحالف المتدثرين نفاقا بثوب
  قبيل الاستقلال تشكلت عدة حركات سياسية في الجنوب وكان لأهل شبوة دور ومساهمة بارزة فيها فتنظم الكثير منهم
  يكاد الستار يُسدل على الفصل الثاني من المسرحية الدموية الجنوبية (الحرب الجنوبية الجنوبية )! طبعا قبل
 الكل يقر بالإجماع بان الرئيس هادي هو الرئيس الشرعي لليمن وهذا ما افصح به المجلس الانتقالي اخيراً بعد
حمود أبو طالب في أهميته، ربما يقترب قرار التحالف العربي الأخير بشأن أحداث عدن من قرار بدء عاصفة الحزم؛ القرار
  المواطن اليمني البسيط وحتى فئات النخب السياسية لازال لم يفق من الصدمة جرى الغياب النهائي لشرعية الرئيس
-
اتبعنا على فيسبوك