مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

ديرتي (قصة قصيرة)

الأربعاء 01 مايو 2019 06:30 مساءً
بقلم: عصام عبدالله مسعد مريسي

جمعت الأسرة أغراضها وحزمت حقائبها ، ومن خلف النافذة ظلت تنظر بعينيها المكسورتان لأخوتها وشباب الجيران وهم ينقلون الأمتعة ويضعونها في الشاحنة التي سوف تقل أمتعتهم وفي ذلك اليوم سماء جدة على غير عادتها خيم عليها الضباب والسحب السوداء التي حجبت بريق شمسها اللامعة وبدأت السحب تذرف رشفات من ماءها البارد الذي صحبته نسمات عليلة وتدفقت تيارات الهواء تداعب خصلات شعرها الأشقر وكأن السماء تعلن حزنها الدفين على رحيل الأسرة التي قضت كل حياتها في المدينة لا تعرف وطن غيره بل أن كل أبنائها قد سقطت هاماتهم على تربتها فأظلتهم سماؤها وأقلتهم تربتها وتنفسوا عبير هوائها وهي ما تزال غارقة في تقليب صفحات من ذاكرتها عندما كانت طفلة وهي تسرح وتمرح مع بنات الديرة وأصواتهن محفورة في مخيلتها:

تعالي وينك .. اللعب ما يكمل إلا معاك

واترابها يندفعن نحوها يجرنّ أذيال عباءتها حتى تشاركهن اللعب وهي تردد:

أنا جيت للعب .. حاضر أنا جيت

وضحكاتهن تملأ الأصداء وترج فضاء الحي وزخات من المطر تنزل عليهن تبلل عباءتهن وهن يرددن:

يا مطيره .. يا مطيره

تفيق من ذكرياتها على صوت والدها ينادي عليها :

السيارات جاهزة للرحيل  ..  هيا يا أبنتي

ما زالت أصوات بنات الديرة تملأ بصداها أركان المنزل الخالي من العفش وملامح وجوهن السمراء تنعكس على جدرانه وهي ترى نفسها في كل وجه من وجوه بنات الديرة ولا يفرقن عنها في شيء من ملامحها ، بصوت مترهل تجيب والدها:

حاضر يأبي .. سوف الحق بكم

تصعد الحافلة إلى جوار والدتها واخوتها , وتنطلق الحافلة وسيارة النقل التي تقل أغراضهم ، وعلى جانبي الطريق تلمح جانب من طفولتها وكلما ألقت ببصرها ارتسمت أمامها صورة بنات الديرة وهن يتجاذبن الحديث وترتفع ضحكاتهن حتى تملأ المكان بهجةً وحيوية ومن غير أن تدري تسقط دمعة حارة من عينيها توقظها من أحلام يقظتها ، تحدق النظر على جانبي الطريق فلم تعد ترى مناظر المدينة التي قضت ماضي عمرها فيها تشعر بالوحدة والغربة رغم أنها كانت تعلم أنها مغادرة إلى بلدها الأصلي ولكنه لا يربطه بشيء من ذكرياتها لم تعش فيه لن تراه قط سوى في رواية والديها عنه لكن جدة هي البلد التي تعرفه وناس جدة هم أهلها وعشيرتها وبنات ديرتها هن صديقاتها وهي اليوم تنفصل عنهم لا تدري ما السبب ولماذا ؟ وكلما توغلت الحافلة في الطريق واختفت معالم مدينتها زاد إحساسها بالغربة  والوحدة وبجانبها أمها تشعر بما تعاني فتجذبها نحو صدرها وتحتضنها وما تلبث أن تجهش بالبكاء وأمها تخفف عنها وهي تمرر أناملها على رأسها المثقل بالهموم والألم :

لا تحزني صغيرتي .. ستعتادين على الأمر وتصبح جدة ذكرى جميلة تراودك في أحلامك 


المزيد في أدب وثقافة
فلذات كبدي (الأولى)
كانت واقفة ترقب حركة أبنائها الثلاثة وفلذات كبدها ومهجة حياتها وهم يضجون بالحيوية والشباب بعد أن يتلقى مكالمة خاطفة في جواله فإذا بأكبرهم يقبل نحوها ويقبل رأسها
شعبيات..تصافينا (شعر)
تصافينا وزال الصــــــــــد تسامحنا وصفا المشـــــــهد وبنينا جسر محبـــــــــة ود وسوينا للخلافات حــــــــد وبدينا كل خطوة جـــــــــد ورسمنا حلمنا
*أبين..!!
يوما ما سقطت أبين.. عاث فيها الفاسدون.. أهلكوا الحرث والنسل..وأحرقوا الأخضر واليابس..وبين عشية وضحاها..نزح عنها أهلها.. وفي مشهد مؤلم..تحولت إلى مدينة أشباح..مرّت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس: نتحفظ على مشاركة "الزبيدي" في حوار جدة وندعو الانتقالي لعدم قبول تقاسم السلطة مع الشرعية
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
محلل عسكري اماراتي: لاعودة لمعسكرات الشرعية إلى الجنوب وهذا كلام نهائي
عاجل: وزارة الخارجية اليمنية تعلن رفض الحكومة اللقاء بقيادات المجلس الانتقالي
مقالات الرأي
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
  التحديات التي تواجه قضيتنا الجنوبية العادلة في الوقت الراهن ليست تحديات مع الشمال مثلما كانت إلى ماقبل
لقد كانت توقعاتنا التي أشرنا إليها في منشورنا السابق في (محلها) بشأن إبداء الاستعداد عن تسليم معسكرات
البناء العشوائي مثلما هو محرم في القوانين العمرانية فهو ايضا محرم في قوانين واعراف السياسة.. الهروب من ترميم
بيان حكومة المراهقين بالرياض ينم عن تخبط وجهل واضح وفاضح في زمن المحترفين ، بالسياسة تحسب للكلمة وليس للبيان
  سياسا :   اسقط في يدها منذ اللحظة الاولىً بعد وصف السعودية لما حدث في عدن بصراع وطرفي صراع والدعوة لهما
هناك جملة من الاعتبارات والملاحظات المهمة على طاولة المحادثات اليمنية الجنوبية المرتقبة بجدة بدعوة من
السبت، 17اغسطس، 2019م شاركت عدن شقيقتها الخرطوم فرحة توقيع قوى التغيير والمجلس الانتقالي على الاتفاق الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك